بيانات صحفية

آخر مقالات بيانات صحفية

ناقش الاجتماع عدد من القضايا الحيوية لتعزيز إمكانيات السياحة المستدامة



الاقتصادي – بيان صحفي:

شاركت الإمارات في فعاليات الدورة الـ 22 لاجتماع "الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية" بمدينة شيندو الصينية، برئاسة وكيل وزارة ومستشار وزير الاقتصاد للشؤون السياحية، محمد خميس المهيري.

وتعقد الفعاليات كل عامين في إحدى دول أعضاء المنظمة، حيث يتم خلاله وضع السياسات الخاصة بقطاع السياحة وانتخاب رؤساء وأعضاء الكيانات واللجان الرئيسية والفرعية للمنظمة.

وشهدت الفعاليات في اجتماع هذا العام، انتخاب زوراب بولوليكاتشيفى بمنصب سكرتير عام المنظمة خلفاً طالب الرفاعي السكرتير العام الحالي، وبحضور كافة وزراء السياحية، ووكلاء الوزارة المسؤولين عن السياحة في دول أعضاء منظمة السياحة العالمية.

وأكد محمد خميس المهيري، دور قطاع السياحة وأهميته بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في مختلف الدول، حيث ما زال هذا القطاع يشهد نمواً متزايداً عاماً بعد عام.

وأشار إلى أن السياحة تشكل 10% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتستحوذ على أكثر من 9% من القوى العاملة في العالم، وعلى 30% من صادرات الخدمات، إضافة لـ7% من إجمالي الصادرات العالمية، حيث تفدم هذه الأرقام والمؤشرات دليلاً واضحاً حول الإمكانات الضخمة التي ينطوي عليها القطاع، وقدرته على أن يكون محركاً قوياً ومستداماً لجهود التنمية والتطوير في الإمارات، وجسراً نحو تحقيق الازدهار.

وأضاف الوكيل، أن الإمارات أمام مرحلة جديدة للنمو السياحي تتطلب تعاوناً أكبر لضمان الاستفادة المثلى من الفرص التي يقدمها هذا القطاع، وتفعيل العمل الجاد وتوطيد الشراكة وتبادل الخبرات والمعارف على المستويين الحكومي والخاص بين دول المنطقة للتغلب على أي تحديات تواجه التطوير بقطاعات السياحية.

وأوضح الدور الذي لعبته الإمارات لإثبات نفسها عالمياً بمجال السياحة بالرغم من حداثتها في هذا لقطاع، وما يمكن أن يقدمه قطاع السياحة لاقتصاد الدول، حيث أصبحت مثلاً يحتذى به ووجهة عالمية للعديد من المقاصد السياحة.

ويمثل القطاع السياحي في الإمارات أحد أبرز محاور الاهتمام والتركيز ضمن الرؤى والسياسات التنموية التي تتبناها، باعتباره ركناً من أركان التنوع الاقتصادي والاستدامة، وقاطرة رئيسية نحو مرحلة "ما بعد النفط".

وأرجع المهيري بأن ما حققته الدولة من إنجازات في قطاع السياحة جاء طبقا لتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة التي تؤكد دائماً ضرورة جعل السياحة جزءاً أساسياً من مسيرة التطور، وتؤكد على أهمية توظيف هذه المقومات السياحية الواسعة التي تتمتع بها الإمارات لرفد الاقتصاد الوطني بإيرادات مستدامة ومتنامية، وتعظيم دور القطاع في توليد فرص العمل وبناء القدرات البشرية."

وأكد محمد خميس المهيري خلال اجتمعه مع  طالب الرفاعي، وزوراب بولوليكاتشيفى، دعم الإمارات لمنظمة السياحة العالمية ومساعيها لتنمية قطاع السياحة بالعالم واستدامته، إضافة لاستعداد الإمارات لاستضافة فعاليات المنظمة في السنوات القادمة.

وناقش الجانبان كافة المستجدات الخاصة بالمشاريع القائمة في الوقت الحالي بين الإمارات و"منظمة السياحة العالمية" منها "مشروع إنشاء الحسابات الفرعية للسياحة"، وتطوير مفهوم "مبادرة الإمارات للضيافة"، و"برامج إعداد القادة والاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية".

واجتمع المهيري مع عدد من وزراء السياحة والوفود الرسمية المشاركة، حيث ناقشت الاجتماعات سبل التعاون والعمل السياحي المشترك لدعم الحركة السياحية الإماراتية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND