بيانات صحفية

آخر مقالات بيانات صحفية

النعيمي: تتضمن الدورة الرابعة مجموعة من التوصيات الهامة التي تعزز التكامل الحكومي



الاقتصادي – بيان صحفي:

 

تستضيف "دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان" الدورة الرابعة من "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي – عجمان 2017" تحت شعار "استشراف المستقبل في ضوء التحولات الاقتصادية الجديدة"، برعاية الشيخ حميد بن راشد النعيمي ، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة عجمان، بـ1 و2 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 في "قاعة الإمارات للضيافة".

وتتجه الأنظار حالياً نحو الملتقى الوطني باعتباره نتاج التعاون المثمر بين الدائرة واثنين من نخبة شركائها الاستراتيجيين، ممثلين بـ"وزارة الاقتصاد" و"دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي".

ويكتسب "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي – عجمان 2017″، أهمية استراتيجية كونه منصة تفاعلية لاستعراض التحولات الاقتصادية الجديدة والآثار الاقتصادية المترتبة عليها.

وتعزز أهميتها من خلال بحث أفضل السبل لدفع عجلة النمو الاقتصادي، وتعزيز تنافسية الإمارات، التي احتلت المركز الأول إقليمياً والعاشر عالمياً ضمن أكثر الدول تنافسية في العالم وفق تقرير "الكتاب السنوي للتنافسية العالمية" لعام 2017، الصادر عن "المعهد الدولي للتنمية الإدارية" مدعومةً باقتصاد قوي ينافس الاقتصادات المتقدمة، لإضافة لدعائم قوامها المعرفة والابتكار.

و أوضح مدير عام "دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان" علي عيسى النعيمي، الدعم الاستراتيجي من وزارة الاقتصاد في تنظيم "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي – عجمان 2017" الذي يحظى برعاية الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان.

وأضاف النعيمي، أن الدورة الرابعة تتضمن مجموعة من التوصيات الهامة التي تمثل دفعة قوية باتجاه تعزيز التكامل الحكومي، وتوحيد وتوجيه الجهود المبذولة من قبل وزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية في الدولة لخدمة التطلعات الوطنية الهادفة إلى بناء اقتصاد متنوِّع ومستدام ينافس الاقتصاديات الأكثر تقدماً في العالم.

ويمثل الملتقى محطة هامة لاستشراف آفاق جديدة للارتقاء بالتخطيط الاقتصادي على المستويين المحلي والاتحادي، مع تسليط الضوء على الفرص الواعدة التي يزخر بها اقتصاد عجمان القائم على التنوع والتجدد ليدعم مسار التنمية والتطوير، متوافقاً مع "رؤية عجمان 2021" التي تصب في خدمة أهداف "رؤية الإمارات 2021".

وقال مساعد المدير العام لشؤون الدعم المؤسسي أحمد محمود الحمادي: إن "استكمالاً لنجاح الدورات السابقة في إماراة الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين، في إطار الحرص على العمل المشترك مع وزارة الاقتصاد ودوائر التنمية الاقتصادية للسير قدماً على درب التميز في التخطيط الاقتصادي وتعزيز التكامل والتعاون والتنسيق سعياً وراء الارتقاء بالمزايا التنافسية واستشراف المستقبل، للوصول إلى اقتصاد تنافسي يستند إلى المعرفة والابتكار، انسجاماً مع التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة".

وأضاف الحمادي، أن مساعي الشركاء الاستراتيجيين في سبيل إنجاح الدورة الرابعة تمثل خطوة متقدمة نحو تفعيل العمل المشترك بين وزارة الاقتصاد والهيئات الحكومية والجهات المعنية بالشأن الاقتصادي لوضع أطر واضحة ومتكاملة لتحسين آليات التخطيط الاقتصادي بما ينسجم مع التطورات المتسارعة إقليمياً ودولياً، في إطار تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة.

ويحظى الملتقى بدعم من "المنطقة الحرة في عجمان" و"غرفة تجارة وصناعة عجمان"، وعدد من الرعاة البلاتينيين والذهبيين والبرونزيين من نخبة الشركات الوطنية،  كـ"مجموعة شركات محمد هلال" و"دارمكس للخرسانات بعجمان" و"تكنولوجيا بيت الغاز" بصفة رعاة بلاتينيين، و"مشاريع السالم للصناعات التحويلية" بصفة الراعي الذهبي.

وتتم استضافة شركة المخترعة الإماراتية عيده المحيربي تحت رعاية "دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان"، تبعاً لدور الكفاءات البشرية المواطنة المبدعة في دفع مسار النمو الاقتصادي.

وأكد رئيس "دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة" سلطان عبدالله بن هده السويدي،  أن الملتقى وبدعم استراتيجي من وزارة الاقتصاد يكتسب أهمية متزايدة سنة تلو أخرى نظراً إلى دوره الفاعل في توفير فرصة بارزة تتضافر من خلالها جهود مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية المعنية للارتقاء بمستوى التخطيط ووضع الاستراتيجيات التنموية في الدولة إلى مستويات جديدة من التميز.

وقال بن هده السويدي: إن "الملتقى في دورته الحالية والمقامة في إمارة عجمان، يساهم بتعزيز التنسيق المستمر بين مختلف الأطراف المسؤولة عن تطبيق الخطط الاقتصادية في الدوائر والمؤسسات الحكومية الإماراتية لضمان التطابق بين الخطط وبرامج وسياسات تلك الأطراف والتعريف بها والترويج لها لدى القطاع الخاص والمجتمع المدني".

وأشار إلى أن الملتقى يجسد الرؤى المشــتركة لدوائر التنـــمية الاقتصادية ووزارة الاقتصاد والجهات ذات العلاقة في ترجمة أهداف ومرتكزات الخــطة الإستراتيجية لـ"حكومة الدولة 2021″ من خلال التركيز على القطاعات الاقتصادية الإستراتيجية غير النفطية ومن أهمها قطاع الصناعة محور موضوع هذه الدورة.

وبين بن هده السويدي حول دور اقتصادية الشارقة، حرص الدائرة على المشاركة في هذه الفعالية السنوية، وتعزيز التعاون المشترك والتكامل مع وزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية المحلية بما يحقق أهدافه ويعكس دور كل جهة في المساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة للدولة في مختلف المجالات.

وأضاف بن هده السويدي، أن دورة العام الحالي للملتقى تشكل خطوة مهمة في سبيل متابعة ما نتج عنه الملتقى في الثلاث السابقة التي أقيمت في كل من إمارة الفجيرة ورأس الخــــيمة وأم القوين، حيث تعد الدورة الحالية امتداداً للتواصل بين كل الدوائر الاقتصادية بالدولة لمناقشة وبحث كل المستجدات المتعلقة بالخطط الاقتصادية الاستراتيجية ذات العلاقة بالقطاع الصناعي لكل إمارة.

ونوه بن هده السويدي، أن الملتقى يسعى إلى تحسين بيئة الأعمال في  الإمارات من خلال العمل على تطوير الإطار التشريعي والتنظيمي وتبسيط الإجراءات عبر نقاش مفتوح ومستفيض بين القيادات الاقتصادية تحت مظلته والعمل على الترويج المستمر لاقتصاد الدولة والارتقاء بسياسة الإفصاح الاقتصادي.

وقال مدير عام اقتصادية دبي سامي القمزي: "يشكل ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي أحد أهم الفعاليات التي تنظم على مستوى الجهات الحكومية في الإمارات، نظراً لعلاقته الوثيقة بعمليات التخطيط الاقتصادي والتنمية المستدامة على مستوى الدولة، في إطار رؤية دولة الإمارات الاستراتيجية 2021 وتوجهاتها الاقتصادية العامة".

وأشار القمزي، إلى أن الملتقى يعكس انطلاق الحدث في دورته الرابعة مدى تلاحم القادة والمسؤولين وسعيهم نحو تضافر الجهود في سبيل تعزيز تنافسية واستدامة الأعمال في دولة الإمارات.

وبين القمزي، أن "اقتصادية دبي" تعمل من خلال المشاركة في الجلسات على استعراض مدى مساهمتها في توفير بيئة مثالية تنافسية لمزاولة الأعمال وممارسة مختلف الأنشطة الاقتصادية في إمارة دبي، ومناقشة التحولات الاقتصادية الجديدة والآثار المترتبة عليها، والمعاملات الحكومية في ظل تطور تكنولوجيا البلوك شين (Blockchain)، إلى جانب تجربة إمارة دبي في الترويج واستقطاب الاستثمارات الأجنبية.

وقال المدير العام لـ"دائرة التنمية الاقتصادية رأس الخيمة" عبد الرحمن الشايب النقبي: إن "الملتقى يساعد على دفع مسيرة التنمية الاقتصادية إلى الأمام بما يتلاءم مع طبيعة التحديات والتطورات المستقبلية التي ستواجهها هذه المسيرة خاصة في مجال التطورات التقنية والتكنولوجية المتسارعة فيما أصبح يعرف بالثورة الصناعية الخامسة".

وأوضح النقبي، أن الحاجة تبدو ماسة لأن لاستشراف الخطط الاقتصادية وذلك للارتقاء بمستوى الأداء الاقتصادي، والعمل على حشد وتسخير كافة الإمكانيات لمواجهة متطلبات المستقبل بكل كفاءة واقتدار للاستمرار في تحقيق مزيد من الإنجازات التنموية التي استطاعت الدولة تحقيقها خلال الفترة الماضية.

وشدد النقبي على أهمية تنسيق وتكامل الخطط الاقتصادية في مختلف إمارات الدولة، لتوحيد الجهود، لتحقيق رؤى مشتركة إلى مستقبل يحمل في طياته تحديات عديدة، وفرصاً كثيرة لتسخيرها لمصلحة أبناء الوطن ازدهاراً.

وقال المدير التنفيذي لـ "مجموعة محمد هلال" محمد هلال: "تلتزم المجموعة بدعم أهداف الملتقى بتعزيز الحوار البنّاء وتوطيد التواصل الفعال بين المعنيين بالشأن الاقتصادي لضمان توظيف الفرص الواعدة في دولة الإمارات".

وأوضح مدير عام شركة "دارمكس للخرسانات بعجمان" و"تكنولوجيا بيت الغاز" سالم بن ناجي السعيدي، أن المشاركة بالملتقى باعتباره دفعة باتجاه حشد الطاقات الوطنية وتوظيفها في تطوير آليات التخطيط الاقتصادي، بالشكل الذي يتماشى مع الخطط الاستراتيجية بجعل التنويع والاستدامة والإنتاجية السمات الأبرز للاقتصاد الوطني".

ويشار إلى أن "ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي – عجمان 2017" سيشهد مناقشات موسعة خلال 4 جلسات عمل تحت عنوان "التحولات الاقتصادية الجديدة والآثار المترتبة عليها"، "تعزيز النمو الاقتصادي والتنافسية"، "التخطيط التنموي في إمارة عجمان" و"خطط وبرامج جذب الاستثمار في الدولة".

ويشارك في الملتقى الرابع كوكبة من كبار الشخصيات الحكومية وصنّاع القرار والمسؤولين من وزارة الاقتصاد، و"دوائر التنمية الاقتصادية"، بالإضافة إلى العديد من الجهات الحكومية الأخرى، وعلى رأسها مكتب مدينة دبي الذكية، " الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء "، و"واحة دبي للسليكون"، و"مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي"، و"مكتب أبو ظبي للاستثمار"، و"هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)"، بالإضافة إلى مجموعة من الشركاء المحليين من إمارة عجمان، يأتي على رأسهم المجلس التنفيذي، منطقة عجمان الحرة، "غرفة تجارة وصناعة عجمان"، و"دائرة الأراضي والتنظيم العقاري"، و"دائرة البلدية والتخطيط ".

تنويه بيانات صحفية تنشر على مسؤولية الشركة المرسلة ولا يتحمل الاقتصادي المسؤولية عن المحتوى.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND