معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

ناقشت إحدى جلسات المنتدى مستقبل قطاع التصنيع في أفريقيا



الاقتصادي – الإمارات:

 

شهدت فعاليات الدورة الرابعة لـ "المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال" بمدينة جميرا في دبي أمس،  انعقاد جلسة "تمويل الأعمال الأفريقية – إبرام الاتفاقيات وتجنب المخاطر".

وأكد المشاركون في الجلسة على ضرورة حث رؤوس الأموال لدخول الأسواق الأفريقية، التي تحمل الكثير من الفرص الاستثمارية ولاسيما في قطاعات الكهرباء والبنية التحتية والتقنيات الحديثة، وأكدوا على ضرورة الاستثمار في القارة السمراء للمساهمة في رفع معدلات التنيمة والاستثمار.

وتقام  الدورة الرابعة من "المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال" تحت عنوان: "أفريقيا الغد: جيل جديد من رواد الأعمال"، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس "مجلس الوزراء" حاكم دبي.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني للمنتدى، الذي تنظمه "غرفة تجارة وصناعة دبي"، إطلاق فعالية "أفريقيا الآن" الأولى من نوعها في المنطقة، والتي قدمت أنشطة فنية وثقافية إلى عدد كبير من الحضور.

واستعرضت "أفريقيا الآن" القواسم الحضارية المشتركة بين الإمارات والقارة السمراء، وقدم خلالها المشاركون الشباب أعمالاً فنية، كما تم خلالها تكريم الفائز بجائزة "تصوير جيل الغد" علي الزيدي من الكويت.

واسعرض برنامج "أفريقيا الآن"، أهم الممارسات الثقافية اليومية المتعلقة بثقافة كل دولة على حدى وأوجه التلاقي بينهما، بمشاركة شبابية إماراتية إفريقية، وقدم البرنامج كذلك عروضاً موسيقية تحت عنوان "لغة الموسيقى"، وتضمن فعالية لعرض الأكلات الشعبية.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني للمنتدى أيضاً، انعقاد جلسة "محفزات تغير المشهد الاقتصادي: هل التصنيع طريقاً للحل"، التي ناقشت مستقبل قطاع التصنيع في أفريقيا، ومحفزات التحول من الاستهلاك الى التصنيع والإنتاج، ومناقشة أهم التحديات والفرص التي تواجه الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص.

وشارك في هذه الجلسة نائب رئيس جمهورية غانا محمدو باوميا، الذي أكد اهتمام حكومة غانا بقطاع التصنيع، مبيناً أن 11% من إجمالي الناتج المحلي لغانا سنوياً يأتي من هذا القطاع.

وقال: "تضع الحكومة الارتقاء بقطاع التصنيع ضمن أولوياتها، ولدينا في غانا 1,2 مليار يد عاملة، ونسعى حالياً للتعاون مع 26 دولة حول العالم".

وأضاف: "تتجه الحكومة نحو توفير الخدمات والتقنيات التي ترتقي ببيئات العمل، وفقاً للمعايير المتبعة عالمياً بهدف استقطاب الاستثمار الأجنبي وتحفيز نمو الأعمال المحلية.

أما جلسة "مستقبل التعاملات المالية"، فناقشت الاتجاه المتصاعد لاستخدام الأموال الرقمية والإلكترونية في العالم بشكل عام، وفي القارة الافريقية بشكل خاص، وما يترتب على ذلك من تغييرات في المشهد الاقتصادي الأفريقي، وتأثيرات هذا النوع الجديد على حركة الأموال والاستثمارات وريادة الأعمال والتجارة الداخلية والخارجية.

وناقش المشاركون في الجلسة نسبة النفاذ المصرفي للسكان الأفارقة، وتداعيات ثورة تكنولوجيا الخدمات المالية، وسبل اشتراف مستقبل التعاملات المالية في القارة والعالم.

وأجمع المشاركون على أن التعاملات المالية التقليدية لا تزال هي السائدة بشكل كبير في القارة السمراء، وأن هناك فرصة كبيرة لازدياد نسبة الاعتماد على الأجهزة الالكترونية، في تسهيل حركة الأموال، وتنشيط التجارة من خلال تفعيل منصات الدفع الإلكتروني والتعاملات المالية الإلكترونية.

وأكد المشاركون في الجلسة أن تقنيات "البلوك تشين" هي وسيلة آمنة لمراقبة النشاطات المالية حول العالم، ومنصة تتميز بالشفافية في تحريك الأموال عبر وجهات متعددة.

ويذكر أن "المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال" يعد من أبرز الفعاليات العالمية التى تتمحور حول أفريقيا، وله أثر كبير في تسليط الضوء على الفرص التجارية والاستثمارية في القارة السمراء، إذ يشكل منصة تجمع قادة الدول وكبار المسؤولين وصناع القرار والمستثمرين ورجال الأعمال ويساهم في فتح آفاق جديدة وواعدة أمام المستثمرين من مختلف دول العالم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND