معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

ركز المؤتمر على إدارة المؤسسات التعليمية



الاقتصادي – الإمارات:

 

نظّمت " هارفارد بزنس ريفيو العربية " مؤتمرها الأول ضمن سلسلة "إدارة لاب" أمس، بمشاركة واسعة من خبراء المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة في الإمارات والمنطقة والعالم.

وانعقد المؤتمر بـ"فندق العنوان" في دبي، برعاية "جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز"، وركز على إدارة المؤسسات التعليمية، وضرورة ردم الهوة بين مناهج التعليم والتدريب وحاجات سوق العمل.

وقال عضو مجلس الأمناء في الجائزة خليفة علي السويدي: "إن البرامج التي تطلقها الجائزة باتت قدوة يحتذى بها على مستوى المنطقة والعالم، كبرامج نشر الثقافة والإبداع، والمنصة الإلكترونية لنظام رعاية الموهوبين، ومركز حمدان بن راشد للموهبة والإبداع، إضافة للشراكات مع مؤسسات راعية للإبداع في الولايات المتحدة وأوروبا.

وأضاف السويدي، أن هذه الجهود تسهم في رفد الشباب الإماراتي، بالمهارات التي تتطلبها أسواق العمل الحالية والمستقبلية.

وشهد المؤتمر جلسات حوارية متخصصة، بمشاركة واسعة من خبراء في "المنتدى الاقتصادي العالمي" وشركة "جوجل" و"الجامعة الأميركية" في بيروت، و"جامعة ولونغونغ"، و"الجامعة الأميركية" في الشارقة، و"جامعة أبوظبي" وخبراء من مؤسسسات تعليمية عربية وعالمية.

وفي جلسة متخصصة حول الربط بين مناهج الجامعات وسوق العمل، تحدث كل من عميد "كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال" في "الجامعة الأميركية" ببيروت ستيف هارفي، والمؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة "آر بي كي" هيو بوسلي، عن أهمية تعاون الجامعات والشركات في ردم الفجوة بين المخرجات التعليمية وحاجات الشركات.

وتطرق مدير إدارة المعرفة في فريق شبكات المعرفة والتحليل في "المنتدى الاقتصادي العالمي" جيم لانديل، ومدير المنتدى العالمي للقادة الجامعيين والمشاركة المجتمعية والجامعية في المنتدى جايكي أيزنبيرغ، إلى إشكالية التعليم والتدريب لعمال المستقبل والتي تتم في تخصصات منفصلة عن بعضها، مشيرين إلى أن العالم يزداد ترابطاً وتداخلاً ويحتاج إلى منهجيات أكثر تداخلاً.

ومن جانبها، تحدثت المدير الإقليمي في "جوجل للتعليم" رانيا هادي ، عن الطرق المبتكرة التي يمكن أن تساعد الشباب على الإنترنت، في إحداث تطوير غير تقليدي في التعليم وتغيير المناهج المتبعة.

وشهد المؤتمر جلسة نقاشية، بعنوان "ضرورة عمل مؤسسات الأعمال مع المؤسسات التعليمية لتقييم أشكال التعليم ذات الأهمية"، شارك فيها رئيس جامعة "ولونغونغ" في دبي محمد سالم، ومدير التعليم في شركة "بي دبليو سي" رولاند هانكوك، ومدير إدارة الترخيص والاعتماد في "مجلس أبوظبي للتعليم" وليد ياسين، وعميد "كلية إدارة الأعمال" في "جامعة أبوظبي" علي أبو رحمة .

وتناول المؤتمر حواراً نقاشياً حول "بناء المهارات المطلوبة للمستقبل"، حيث تحدثت المدير والعضو المنتدب في مجموعة "بوسطن الاستشارية" ليلى حطيط، والمسؤول تنفيذي للشؤون الاستراتيجية في " كلية الإمارات للتكنولوجيا " وسام الأنقر،  والمدير في شركة "هايدريك آند ستراغلز" مليحة جيلاني، و المدير التنفيذي للتعليم ورأس المال البشري في مجموعة "ماجد الفطيم القابضة" داريل مايكل سبيتش.

ودار النقاش حول كيف تعد المؤسسات التعليمية طلبتها لتلبية الحاجة لوظائف اليوم والمستقبل، وكيف تعمل الشركات على تأهيل موظفيها لهذه المهارات.

وشارك متحدثون آخرون منهم المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة "أوداسيتي" هشام العربي، ومدير الاستراتيجية في "جي إي أم أس للتعليم" فيل ريدهيد، والمدير في شركة "بي دبليو سي" سالي جيفري.

ونظم المؤتمر شركة "هيكل ميديا" الناشرة للنسخ العربية لمجلتي "هارفارد بزنس ريفيو" و"بوبيولار ساينس" الأميركيتين.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي للفعاليات والمؤتمرات لشركة "هيكل ميديا" هادي ملاعب، أن فعاليات "هارفارد بزنس ريفيو العربية" ضمن مخبر الإدارة "إدارة لاب" ستتوالى عبر ملتقيات ومؤتمرات قادمة في 2018، وتغطي الرعاية الصحية والخدمات الحكومية وقضايا متخصصة بالشركات.

ويذكر أن مجلة "هارفارد بزنس ريفيو العربية" تصدر عن شركة "هيكل ميديا" المسجلة في المنطقة الإعلامية بأبوظبي "twofour54″، بترخيص من المجلة العالمية "Harvard Business Review" التي صدر عددها الأول في عام 1922 عن دار النشر التابعة لـ"كلية هارفارد للأعمال"، "هارفارد بزنس ببليشينغ".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND