حكومي

آخر مقالات حكومي

يهدف التعميم إلى تنظيم عملية التدريب والتأهيل ورفع المستوى المهني للعاملين بمجال الإعلام



الاقتصادي – سورية:

 

وجه رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس في تعميم له جميع الجهات العامة والخاصة بعدم إقامة أي دورة تدريبية بمجال الإعلام، قبل الحصول على موافقة "وزارة الإعلام" حصراً.

وبموجب التعميم، تتولى "وزارة الإعلام" الإشراف على حسن تنفيذ ما ورد، واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال أية مخالفة، والذي من شأنه تنظيم عملية التدريب والتأهيل ورفع المستوى المهني للعاملين ضمنه.

وجاء تعميم خميس بعد ورود معلومات عن تنظيم بعض الجمعيات والأندية حوارات تدريبية بمسمى دورات تدريبية مأجورة خاصة بالإعلام.

وتضمن نص التعميم ما يلي: "أوكل المشرّع بالمرسوم التشريعي رقم 108 لـ2011 المتضمن قانون الإعلام وتعديلاته ولاسيما المادة 22 منه إلى "وزارة الإعلام" الإشراف على تنفيذ سياسات التدريب ورفع مستوى التأهيل المهني للعاملين في جميع الوسائل الإعلامية، والترخيص لمراكز الدراسات والبحوث والتأهيل والتدريب الإعلامي وتنظيم عملها".

وحسب المادة 5 من القانون رقم 1 لـ1990، منح المشرع "اتحاد الصحفيين" مجموعة صلاحيات منها، دراسة واقع المؤسسات الصحفية والعمل الصحفي، وتقديم المقترحات في سبيل تطويره والمساهمة في الهيئات والمجالس الإدارية والإعلامية واللجان المختصة بالصحافة والعمل الصحفي، وممارسة الرقابة على الأجهزة الإدارية في حقل الصحافة.

وبعد افتتاح "كلية الإعلام" رسمياً بمرسوم جمهوري في 2010، حيث كان الإعلام يُدرّس في قسم الصحافة ضمن "كلية الآداب" في "جامعة دمشق"، انتشرت العديد من المراكز التدريبية التي تعقد ورشات تدريب في مجالات متعددة من الإعلام بشكل دوري، والتي يقيمها ليس بالضرورة مختصون أو دراسون وباحثون في مجال الإعلام.

ويحصل المشاركون في تلك الدورات، حتى لو كانوا من خارج حقل الإعلام، على شهادات إعلامية بعد انقضاء الدورة التي تقام لمدة شهر تقريباً فقط.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND