منوعات

آخر مقالات منوعات

تحمل مقدمة الكتاب عنوان: اللحظة العولمية للعلوم الاجتماعية



الاقتصادي – الإمارات:

 

 

أصدرت " مؤسسة الفكر العربي " كتاب "التحول العولمي للعلوم الاجتماعية" الجديد، والذي قام الفرنسيان ألان كاييه وستيفان دوفوا، بإعداده وتنسيقه والإشراف عليه، وقام بترجمته قبل جان ماجد جبور .

ويتألف الكتاب من أربعة أجزاء تحمل العناوين التالية على التوالي: "تحولات تخصصية"، و"في بعض تحولات الأشياء"، و"نظريات العولمة بين المثال والواقع"، و"العلوم الاجتماعية: إعادة تأسيس، إعادة تفكير، إعادة تنظيم؟".
أما مقدمة الكتاب فحملت عنوان "اللحظة العولمية للعلوم الاجتماعية"، في حين جاءت الخاتمة بعنوان "الأثر الميتا تخصصي للتحول العولمي في العلوم الاجتماعية".
ويتناول الكتاب، العلاقة القائمة بين العولمة وتطور الأبحاث في ميدان العلوم الاجتماعية، ويشير إلى أنه منذ ستينيات القرن الماضي، ظهر الوعي بالتحول المكاني للعالم في بعض قطاعات العلوم الإنسانية والاجتماعية، إلا أن هذا الوعي لم يفرض نفسه إلا بدءاً في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، في العلوم المكتوبة بالإنكليزية، قبل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم الأكاديمي، من خلال الاسم "عولمة" والصفة "عولمي".
ويبين الكتاب أن اكتشاف "العولمة"، غير مفرداتنا ونظرتنا إلى العالم، كما ترك أثراً عميقاً ومهماً على الخطوط العريضة لمختلف اتجاهات العلوم الاجتماعية، كما على العلاقات المتبادلة فيما بينها.
ويشير الكتاب إلى أن الانطباع السائد بولادة عالم جديد، استدعى إعادة تشكيل المشهد الأكاديمي، والبحث عن علم جديد أو أكثر، على غرار ما حصل في مطلع القرن التاسع عشر مع ولادة المجتمع الصناعي.
ويذكر أن كتاب "التحول العولمي للعلوم الاجتماعية" يعد في أصله جملة من الأوراق العلمية التي قدمت في مؤتمر دولي عقد في باريس، خلال سبتمبر (أيلول) 2010، ودُعي إليه حوالي 20 مشاركاً من علماء الاجتماع والأنتروبولوجيا، والمؤرخين، والجغرافيين والفلاسفة المشهود لهم.

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND