بيانات صحفية

آخر مقالات بيانات صحفية

السويدي: البرنامج يساهم في رسم ملامح العمل الحكومي والمستقبلي



الاقتصادي – بيان صحفي:

 

كشف مركز "نموذج دبي" التابع لـ"الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي"، عن قائمة المبادرات الثمانية المرشحة لبرنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، التي تم تنفيذها من قبل 8 جهات حكومية من أصل 31 جهة حكومية مشاركة في دورة التحسين لهذا العام.

وقال الأمين العام للمجلس عبدالله محمد البسطي: "حققت الجهات الحكومية خلال هذا العام قفزات نوعية فيما يتعلق بالارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، كما ساهمت بفعالية في رفع مستويات السعادة لكافة سكان امارة دبي".

وأضاف البسيطي، أن القفزات تحققت من خلال الامتثال بتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبمتابعة حثيثة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وأوضح البسيطي، أنه لا يمكن تحقيق التطور المنشود في خدمات الجهات الحكومية إلا من خلال قياس مستويات التغير الإيجابي فيها، وهنا يأتي دور برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية كمنصة مثالية للاطلاع على أفضل الممارسات في العمل الحكومي.

وأكد البسيطي، أن ملتقى حمدان  يشكل مساحة خلاقة للتعريف بمسيرة الإنجازات بمجال الخدمات الحكومية التي تشهدها دبي، وإفساح المجال أمام الجمهور لاختيار أفضل خدمة لتستحق عن جدارة راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، ما يعزز مبدأ سعادة المتعاملين والأخذ بآرائهم واقتراحاتهم.

وبين البسيطي، أن الملتقى يعمل على تحفيز ثقافة نشر المعرفة، ونقل أفضل التجارب، وتسليط الضوء على الخدمات المتخصصة على كافة الصعد، والمضي قدماً في تعزيز تنافسية الدولة والإمارة.

وترشح لهذا العام كل من المبادرات التالية (بدون ترتيب):

مبادرة "خطوة" من "هيئة كهرباء ومياه دبي"

مبادرة "خطوة" تكمن في تشغيل خدمات الكهرباء والمياه عند إصدار عقد إيجاري للعقار الجديد من خلال أكثر من ٨٠٠ من شركات العقارات ومراكز الخدمة المعتمدة لدى " دائرة الأراضي والأملاك في دبي " دون الحاجة لزيارة مراكز الهيئة.

وتم تقليل تكلفة الخدمة من 355 إلى 148 درهم بنسبة انخفاض 60% وتحقيق وفرات تصل إلى حوالي 43.25 مليون درهم، من خلال المبادرة، حيث تم تقليل زمن التقديم والإنجاز من 3 دقائق إلى 0 وتحقيق نسبة 96% لرضا المتعاملين إضافة لإنجاز ما يقارب الـ 209 آلاف معاملة.

مبادرة "الاسترداد الذكي" من "جمارك دبي"

قامت المبادرة بأتمتة عمليات التحقق والمطابقة اليدوية للمستندات المطلوبة لخدمة الدفع والمطالبات عن طريق الموظف المختص عبر تبني مفهوم الذكاء الصناعي يمكن من خلاله التحقق من صحة تفاصيل الوثائق الإلكترونية / الممسوحة ضوئياً بدون تدخل بشري يمكن للمتعامل تصوير المستندات المطلوبة بهاتفه النقال وإرسالها مباشرة إلى النظام لتتم عملية التحقق الفوري.

وساهمت المبادرة في تقليل تكلفة الخدمة من 31.87 إلى 6.21 درهم بنسبة انخفاض 80% وفورات تصل إلى حوالي 23.5 مليون درهم.

وتهدف المبادرة إلى تحسين الخدمة بشكل إبداعي وذكي من خلال التحول إلى حلول الذكاء الصناعي حيث تم تقليل زمن التقديم والإنجاز من عدة دقائق 7 و9 دقائق، إلى أقل من دقيقة وتحقيق نسبة 99% لرضا المتعاملين.

مبادرة "منتجي" من "بلدية دبي"

حققت مبادرة "منتجي" قيمة إضافية للجهات والأفراد الذين يسعون لتسجيل ثلاث مجموعات من المنتجات والتي تشمل: المكملات الغذائية، مستحضرات التجميل والمنظفات من خلال الاستخدام الفعال للتكنولوجيا، حيث يتأكد المستهلك من سلامة المنتجات قبل الاستخدام.

وساهمت المبادرة في تقليل زمن إجراء الخدمة من 93 يوم إلى يومين فقط بنسبة انخفاض 98% إلى جانب تحقيقها لنسبة 97% بمؤشر رضا المتعاملين ورفع جودة الخدمة إلى 92%.

مبادرة "دمي" من "هيئة الصحة بدبي"

حققت مبادرة "دمي" التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة من خلالها تطوير خدمة التبرع بالدم وتحويلها الى خدمة ذكية مجموعة من الإنجازات تمثلت في تقليل زمن الانتظار من 23 دقيقة إلى خمس دقائق بنسبة انخفاض 78% وزمن الإنجاز إلى النصف بمعدل 50% ومكنت المتعامل من الحصول على جميع المعلومات حول التبرع بالدم ما ساهم في تحقيق نسبة 100% بمؤشر رضا المتعاملين ورفع جودة الخدمة إلى 98%.

وأتاحت المبادرة للمتعامل الفرصة لتعبئة الاستبيان الخاص بالتبرع بالدم ذاتياً دون الرجوع الى مركز الخدمة والذي ينتهي بإصدار رمز كودي للمتبرع ويوجهه لاستكمال عملية التبرع بالدم دون الحاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى، حيث تم إنجاز 50 ألف معاملة حتى سبتمبر 2017.

مبادرة "التنقل الذكي" من "هيئة الطرق والمواصلات في دبي"

وقعت الهيئة اتفاقية تعتبر الأولى من نوعها مع شركتي "أوبر" و"كريم"، لتلبية الطلب العام لتوفير خيارات إضافية لخدمات المواصلات الآمنة والموثوق بها، حيث تم دمج خدمات التنقل الإلكترونية مع المنصة الذكية، ما جعل الخدمة مكملة للوسائل المتوفرة في المواصلات العامة مع ضمان أعلى نسب السلامة للمتعاملين.

وساهمت المبادرة في تقليل زمن الوصول من 16 دقيقة إلى 11 دقيقة بنسبة انخفاض 31%، وتحسين إمكانية الوصول من 56% إلى 75% بنسبة تحسن بلغت أكثر من 30% وتم إنجاز أكثر من 200 ألف معاملة شملتها هذه المبادرة.

مبادرة "المستجيب النسائي" من "مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف"

تهدف المبادرة إلى تقديم خدمات تناسب احتياجات فئة أساسية وجوهرية في المجتمع من خلال توفير مستجيب سريع للتعامل مع العنصر النسائي في الحالات الطارئة مع مراعاة البعد الديني والاجتماعي.

وساهمت المبادرة في تقليل زمن الانتظار من 8 دقائق إلى 5.5 بنسبة انخفاض 31%، وحصدت الخدمة على نسبة 98% فيما يتعلق بمؤشر رضا المتعاملين ونسبة 97% في إمكانية الوصول وجودة الخدمة بمعدل 176 حالة شملتها المبادرة.

مبادرة "المطار المجتمعي" من "مؤسسة مطارات دبي"

تعتبر المبادرة منصة لتبادل البيانات والمعلومات الخاصة بالخدمة وبعمليات المطار بين جميع الشركاء المعنيين لدعم اتخاذ القرارات الفورية المناسبة ولزيادة كفاءة الخدمة.

وساهمت المبادرة في تحقيق 100% بمؤشر إمكانية الوصول وتحسين تجربة المتعاملين ورحلة المسافرين بـ"مطارات دبي"، إلى جانب تحقيق نسبة 85% بمؤشر رضا المتعاملين وإنجاز ما يقارب المليون معاملة.

مبادرة "خبير دبي" من "دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي"

تعتبر المبادرة برنامج إلكتروني تدريبي يعتمد على الألعاب الإلكترونية وفيديو مشغل بالكامل على الإنترنت ويستهدف وكلاء السفر ومنظمي الرحلات السياحية الذين يقومون بتسويق وبيع تجربة دبي حول العالم.

وساهمت المبادرة في زيادة الإيرادات من 2.56 مليون إلى 3.31 مليون درهم بنسبة زيادة وصلت إلى 22%، حيث نجحت "دائرة السياحة والتسويق التجاري" في تحقيق نسبة 85% بمؤشر قياس رضا المتعاملين وما يقدر بـ 840 متعامل حول العالم استفاد من المبادرة.

وأكدت مدير أول "مركز نموذج بدبي" إيمان السويدي، بأن برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية يساهم في رسم ملامح العمل الحكومي والمستقبلي، واستشراف مستقبل الخدمات الحكومية، من خلال التعريف بأفضل الممارسات الحكومية الخدمية، وأبراز أثرها على سعادة المتعاملين ورضاهم،

وأضافت السويدي، أن المشاركات المتميزة التي شهدتها دورة هذا العام، والتي تم اختيار 8 منها لتنتقل إلى المرحلة الثانية من التقييم، تؤكد بأن الجهات الحكومية في دبي، تمضي قدماً في اعتبار سعادة المتعاملين أولوية رئيسية في قياس جودة الخدمات الحكومية، وتسخر لتحقيق ذلك منظومات متكاملة من التقنيات الذكية والتكنولوجيا الحديثة، التي تسهم في تعزيز مكانة الإمارة على مستوى المنطقة والعالم.

وتم تأهيل الجهات المرشحة بعد دراسة منهجية معمقة، اعتمدت على حزمة من المعايير العالمية التي تعنى برضا المتعاملين وسعادتهم، وجودة الخدمات وسرعتها، وآليات وأطر عمل استدامتها، وذلك من قبل لجنة تحكيم محايدة وموسعة تضم 28 خبيراً دولياً من اختصاصات مختلفة.

ويهدف التأهيل وضع تصورات شاملة حول مدى تأثير هذه الخدمات على المدى القصير والبعيد، وقياس مؤشرات الأداء الخاصة بكل مبادرة، وفقاً لمنهجية نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية، حيث ستعرض المبادرات في المرحلة المقبلة للتصويت من قبل الجمهور عبر الموقع الإلكتروني للملتقى، التي تمتد ما بين 23 نوفمبر (تشرين الثاني) و 7ديسمبر (كانون أول) المقبل.

وشملت المحاور الأولية لتقييم الخدمات مجموعة من المعايير التي تقيس نتائج الكفاءة والفعالية، والاستدامة، ومدى الالتزام بنهج الحكومة الذكية.

وتضمنت المبادرات مقابلات شخصية للهيئات والجهات الحكومية، حيث سيتم عرض المبادرات المرشحة خلال ملتقى حمدان بن محمد للحكومة الذكية الذي سيقام في ديسمبر المقبل، وستحصد المبادرة التي حققت أكبر نسبة تحسين ونتائج إيجابية في اسعاد المتعاملين على "راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية".

تنويه بيانات صحفية تنشر على مسؤولية الشركة المرسلة ولا يتحمل الاقتصادي المسؤولية عن المحتوى.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND