أربعة أفلام ستوحد ضحكاتنا والحب

كلنا نحب أن نضحك، وحين يرتبط الموقف المضحك بحبيب يصبح الأمر أجمل بكثير، ربما حتى لا يكون الموقف مضحكًا إلا للحبيبين لأمر يجمعهما، السينما تييح لنا أن نقتحم خصوصية الحبيبين ونضحك ملء أفواهنا على مواقفهم الكوميدية التي هنا لا يفهمها إلا هم و”نحن”، وبعض أفلام هذا النوع تجعل هذه الضحكات لا تنتهي بانتهاء الفيلم بل تتحول لذكرى، وهنا أربعة أفلام ستذكرونهم أبدًا وستضحكون وتسعدون بالذكرى وستسعون لتتشاركوا بها وأحبائكم.

الفيلم الأول:

My Sassy Girl – Kwak Jae-Young

الفيلم المبني على كتاب مأخوذ من مجموعة قصص رواها أحد الشباب على الانترنت عنه وعن صديقته الجديدة، والتي يتعرف عليها أول مرة في المترو حين تصرخ فجأة أمام الركاب مدعيةً أنه حبيبها فيضطر محرجًا لمساعدتها، ولن تكون المرة الأولى التي يتحمل فيها منها أفعالًا غريبة وغير قابلة للتنبؤ، إن شعرت وأنت تقرأ أنه من الممكن أن يشبه الفيلم أي شيء شاهدته فأنت مخطئ، فالكوري كواك جاي-يونغ يقدم هنا أكثر أعماله أصالةً وعالمية حتى أن هوليوود قامت بتشويه فيلمه بنسخة منه حتى بنفس الاسم.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

500Days Of Summer – Marc Webb

أول عمل سينمائي لـ مارك ويب وكان بدايةً استثنائية، سمر (زوي ديشانيل) لا تؤمن بوجود الحب، توم (جوزيف جوردون-ليفيت) يقع بحبها ويروي لنا 500 يوم منه، ومارك ويب يخبرنا بأول الفيلم أن هذه ليست قصة حب، إذًا فما هي؟
لتستطيع الإجابة على هذا السؤال شاهد واضحك وشاهد مفاهيم جديدة عن الحب.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

When Harry Met Sally – Rob Reiner

أحد أكثر قصص ونصوص مبدعة الكوميديا الرومانسية نورا إيفرون قربًا لقلوب عشاقها، ومن الأفلام التي يذكر بها روب رينر، كما أن مجرد ذكر أسماء أبطاله بيلي كريستال وميغ رايان يرسم ابتسامة على وجوهنا، ويحكي قصة هاري وسالي الأصدقاء الذين نجحت صحبتهم بامتحان الزمن واستمرت سنينًا، شيءٌ ما يخشون أن يدمرها، أو أن يغيرها.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Something’s Gotta Give – Nancey Meyers

من كتابة وإخراج نانسي مايرز أحد أبرز الأسماء في أفلام هذا النوع، وبطولة العمالقة جاك نيكلسون وديان كيتون التي ترشحت عنه للأوسكار، هاري سانبورن الرجل الستيني هو العازب الأشهر والأكثر اجتذابًا للشابات، بصدفةٍ ما تظهر في حياته سيدة قد تجعله “وتجعلنا” يغير رأيه بعض الشيء بالنسبة للشابات.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.