أفلامٌ في حب الحياة.. كما هي!

تزييف واقع الحياة ليس هو الطريق الأمثل لحبها، لكن قد يكون الطريق الأمثل لزيادة صعوبة التصالح معها وبؤس عيشها بالنتيجة، قد يتساءل البعض “هل يوجد أصلاً في الحياة ما يستحق عيشها بالفعل دون تزييفه؟”، لا يمكن لإجابةٍ شفهيةٍ أن تكفي السائل، شاهدوا هذا الأفلام ووجهوا سؤالكم لـ”زوربا”، للملاك الذي يقع في حب بشر، للأموات الذين يتوجب عليهم البحث عن جواب سؤالكم هذا بين ذكرياتهم كي يجدوا الذكرى التي تستحق أن لا يرافقهم سواها إلى الأبدية..

الفيلم الأول:

Zorba the Greek – Michael Cacoyannis

ربما من أكثر اللقاءات العجيبة شهرةً هو لقاء الكاتب الشهير “نيكوس كازانتزاكيس” بالرجل الاستثنائي “زوربا” الذي وثقه بروايةٍ عالمية المستوى والأثر، وربما هي من أكثر الروايات التي قدمت في السينما حظاً لأن من قدمها أول مرة كان القبرصي “مايكل كاكويانيس”، فخجل الجميع بعد أن شاهدوا عمله الرائع والخالد من أن تكون هناك مرةٌ ثانية، وليس الأمر متعلقاً به فقط، فلو شاهد “نيكوس كازانتزاكيس” هذا الفيلم لما عرف أيهما “زوربا” أكثر؟ من كتب عنه أم من يشاهده!

“باسيل”(آلان بيتس) كاتب بريطاني يقرر التوجه إلى “كريت” في اليونان للإشراف على إعادة المنجم الذي ورثه عن أبيه للعمل من جديد، يلتقي بطريقه برجل غريب “زوربا”(أنتوني كوين) يملك جاذبيةً خاصة وأسلوباً بالتعامل يصعب وصفه لكن يسهل التكيف معه، وسيكون لهذا الرجل أثرٌ على حياة كاتبنا يغيرها إلى الأبد.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لمعظم أحداثه.

الفيلم الثاني:

Wings of Desire – Wim Wenders

فيم تتأمل في ساعة صفو؟، الحياة؟، الموت؟، الحب؟، الإيمان؟، قد يصعب عليك أن تجيب لأنك لن تستطيع الإتيان بالكلمات المناسبة للتعبير، وقد يصعب ذلك لجدلية الأفكار التي تشغلك، حسناً يمكنك أن لا تجيب، سيقوم عنك بهذا العبقري الألماني “فيم فيندرز” في هذا الفيلم، بل وسيساعدك في الذهاب إلى أبعد مما تتخيل مع أفكارك، مع عقلك، مع قلبك وروحك، وهذا لا يعني أنه سيقودهم، بل سيطلقهم!

“دامييل”(برونو غانز) ملاكٌ لطالما أثارت فضوله أفعال البشر بأبسط تفصيلها، كيف يحسون الدفء وكيف يرتعشون من البرد، كيف يحسون اللذة في أكلهم وشربهم، قلة ما ينطقونه من كلمات نسبةً لما تقوله عقولهم في صحوهم ونومهم، ما يريدون وما يفعلون، يوماً ما يفوق الأمر كونه مجرد فضول، ويهز كيان الملاك أول حس بشري يختبره، الحب.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

After Life – Hirokazu Koreeda

من الصعب مجرد تخيل أن يتوقف أحد أكثر المخرجين العالميين إنسانيةً إن لم يكن أكثرهم “هيروكازو كوريدا” عن الإبداع والإتيان دوماً بجديد، لسببٍ بسيط وهو أننا مصدر إبداعه، يعشق الحديث عنا، عن علاقاتنا ببعضنا، عما يجعلنا من نحن وعما يغيرنا وعما نعيش لأجله، عما نمر به في رحلة الحياة، حتى عما بعد نهاية هذه الرحلة، يأتينا “كوريدا” هنا ليسألنا عما نريد أن نأخذه منها معنا إلى الأبدية!

تدور أحداث الفيلم بين الموت وبين انتقال الروح إلى العالم الآخر، حيث يملك الميت مهلةً قدرها أسبوع يستعرض خلالها ما يذكره من سنين حياته ليختار ذكرى واحدة يأخذها معه إلى الأبد، ولا يأخذ غيرها..

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

The Barbarian Invasions – Denys Arcand

ليس عن التعلق بالحياة ولا عن النفور منها، هو عن ما تأخذه من رحلتك فيها حين تغادر، وليس أي أحد يستطيع أن يناقش تلك الرحلة، لذلك يثبت “دينيس أركان” أنه ليس أي أحد، قد خبر الحالة من قبل، ربما بصاحب أو جار، لكنه خبرها، فصدقت روايته لها، واستطاع جعل الاحتضار موضوعاً لفيلم سيجعلنا نتنفس هواءً جديداً، ونعرف كيف نغني وجودنا في تلك الحياة التي تبقيها مشتعلة فينا تلك الأنفاس.

“ريمي”(ريمي جيرار) رجل يقضي أيامه الأخيرة في مستشفى، تعتني به أم أولاده، وزيارات من عشيقاتٍ كانت قصصه معهنَّ هي كل حياته، لكن الحبيبة والأم لا تستطيع رؤيته يغادر وحيداً، فتطلب من ابنهما أن يحضر ويرافق أبيه لو لبضع ساعات على طريقه للموت، ولحسن الحظ لن يكون الابن هو الرفيق الوحيد، فهناك أيضاً أصحابٌ جاؤوا يستذكرون الصحبة، وعشيقات تجاوزوا مرحلة الليلة الواحدة ولهن من عمره ليالي جعلتهن حبيبات.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Colorful – Keiichi Hara

في فيلمٍ كهذا يكفي فقط الالتزام بالنص الذي كتبه “ميهو ماروو” ليكون الناتج عظيماً، وكان، مما يطلق الخيال بعد هذه المعالجة المتواضعة من “كيتشي هارا” بسؤال ماذا لو؟، سواءً عن الإخراج أو خيار الرسوم المتحركة أو طريقة الرسم. هذا العمل قابل للتطوير إلى تحفةٍ سينمائيةٍ لا تنسى، لكن هناك أمرٌ آخر يستحق أيضاً أن يشغل مخيلتنا بنفس الدرجة، وهو التفكير بما طرحه الفيلم، بما غيره فينا، بما يمكن أن يغيره.

يحكي الفيلم قصة روحٍ خاطئةٍ ما بلا ذكريات تعبر لعالم الأموات، لكن شخصاً مجهولاً يستوقفها في المعبر، قد يكون ملاكاً وقد لا يكون، ويخبرها بأنه قد تم منحها فرصةً أخرى للحياة عن طريق جعلها تحل في جسد فتىً قام بالانتحار، وإن استغلت الفرصة بشكلٍ صحيح فستتم إعادة إحيائها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.