درامارعبغموض

الفيل الأزرق

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 6/10
المخرج مروان حامد
المدة 170 دقيقة (ساعتين و50 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من إيحاءات جنسية صريحة
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

 

“آخر من يدرك المرض.. صاحبه!”

كنا دائماً نقول أن السينما العربية معتمدة على التقليد بشكل كامل، وقلنا أنه حتى هذا لا نفلح فيه فحتى لو قلدنا على الأقل فلنقم بهذا بشكل صحيح، حسناً هذا الفيلم لبى النداء.

“يحيى”(كريم عبدالعزيز) دكتور نفسي قضى 5 سنين بلا عمل أو حتى دراسة، متذرعاً بانقطاعه عن العمل بأنه يجهز رسالة الدكتوراه، لكن يأتي يوم تتوقف فيه حججه عن مساعدته ويوظَّف في سجن للمجرمين المضطربين نفسياً، وهناك أول حالة جديدة تاتي إلى المستشفى وتكون من نصيبه هي حالة “شريف”(خالد الصاوي) الذي اغتصب زوجته وقتلها بأسلوب عقائدي غريب، لكن “يحيى” يعرف “شريف” جيداً منذ ايام الدراسة، “شريف” أيضاً دكتور نفسي، فما الذي حصل؟ من الذي عرفه “يحيى” أيام الدراسة ومن هذا الذي في الزنزانة؟ وبإتقان “شريف” لعلم النفس لن تكون المهمة سهلة.

نص الفيلم كتبه “أحمد مراد” عن روايته التي تحمل نفس الاسم، وللأسف كنت أفكر في قراءة روايات لـ”مراد” قبل مشاهدة الفيلم وألغيت الفكرة بعده، لا شك أن عنده اطلاع لكنه يستغل بما لديه مِنْ اطلاع مَنْ ليس لديه، لا فكرة أصلية أو كلمة، وحتى لا يوجد ذاك التباعد بين مصادر النسخ، أو حتى بين النسخة والأصول، وحتى إن نظرنا للنص دون الأخذ بعين الاعتبار افتقاره للأصالة، فهو نصٌّ تائه، لديه بداية ونهاية، ويتخبط في الطريق بينهما، أما شخصياته فمتفاوتة في مستوى البناء، منها من نتعرف إليها ومنها من تأتي وتمضي دون أن تترك في الذاكرة أثراً أو إجابةً أو حتى سؤال.

إخراج “مروان حامد” مستميت في ترك انطباع عند المشاهد بأنه يشاهد فيلم “أجنبي”، ونجح في ذلك لحد كبير، لا شيء منه، لكنه حتى في نسخه ينسخ بإتقان، واثق بخطاه أكثر من ثقة خطا نص “مراد”، وهذا ما يجعل فيلمه متماسكاً رغم عيوب النص، قدم منتجاً بصرياً في السينما العربية عُدَّ “طفرة”، ويستحق هذا في إطار السينما العربية، واستطاع إخراج أفضل ما بممثليه أمام كاميرته.

اداءات جيدة جداً من “خالد الصاوي” و”كريم عبدالعزيز”، تصوير “أحمد المرسي” جيد ومبشِّر، موسيقى “هشام نزيه” مناسبة.

قمنا بأول خطوة في السينما العربية المحتضرة في العقدين الأخيرين الآن بهذا الفيلم وهو التقليد الجيد، حان وقت الخطوة التالية، الابتكار والإبداع!

تريلر الفيلم:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى