ثرثرة فوق النيل

السنة 1971
تقييم أفلام أند مور 6/10
المخرج حسين كمال
المدة 115 دقيقة (ساعة و55 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب المشاهد الجنسية والموضوع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

 

“فرصة ضائغة للخلود بإبدال ما بين السطور بالسطور نفسها…”

لم أقرأ الرواية لكن حسب معرفتي ببعض أعمال نجيب محفوظ فلا أظن أن سيناريو هذا الفلم من “ممدوح الليثي” يعطي الرواية حقها، وهذا ما ضيع فرصة ذهبية لصنع عمل سينمائي استثنائي.

تجري أحداث الفلم بعد نكسة حزيران عام 1967، عن مجموعة من الأصدقاء تجمعهم ما تسمى “المملكة”، وهي عوامة في النيل يجتمعون فيها كل ليلة لإقامة سهرات الأنس، فإمبراطور المملكة ناقد سينمائي كبير “علي”(عادل أدهم) ووزير تشريعها المحامي الذي لا يخسر قضية “مصطفى”(أحمد توفيق)، ورئيس جيوشها وراعيها روائي كبير “خالد”(صلاح نظمي)، أما رسولها فنجم سينمائي والذي قام بضم عنصر جديد إليها وهو موظف في وزارة الصحة وثائر سابق “أنيس”(عماد حمدي)، ويعتبر “الحشيش” الغذاء الرسمي في المملكة، فعلام تقوم “المملكة”؟ وكم في البلد من “ممالك”؟ وكم “مملكة” ستقوم ونحن ههنا قاعدون؟؟؟

سيناريو الفلم من “ممدوح الليثي يجتهد لعرض أفكاره بأسلوب مباشر لدرجة مزعجة وغير مناسبة للموضوع، يبدأ بشكل مقبول لكن مع تقدم الفلم يخرج عن المسار الصحيح، لا يترك مجالاً للشخصيات لتفعل ما يرسم معالمها بل في أغلب الأحيان يلقي صفاتهم إلقاءاً، الشخصية الوحيدة التي يعطيها بعض الحرية هي شخصية “أنيس”، كما يستغرق وقتاً طويلاً في الوصول لمسعاه خاصةً أنه اختار الطريق المباشر.

إخراج “حسين كمال” قام بجهد جبار لتغطية عيوب السيناريو، كان الدخان الذي ينفثه المتعاطون أبرز أدواته، عرض الوقاحة بوقاحة مماثلة، الاقتراب حتى مواجهة المشاهد بنظيره، وترجمة خطا ضيوف العوامة بأسلوب ذكي، وأستطيع القول أن عمل “حسين كمال” لو كان بسيناريو متقن لأكسبه تقديراً كبيراً وإضافة إلى تاريخه، لكن للأسف كل جهد حسين كمال لم يستطع إخفاء ضعف النص.

الأداءات جيدة ويبرز أداء “عماد حمدي” كأفضلها.

التصوير جيد إلى حدٍّ ما، والموسيقى التصويرية مناسبة.

رابط مشاهدة الفلم كاملاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.