ثلاثة أفلام ستجعلك تعيد النظر في هويتك

لكلٍّ منا سر لا تعرفه إلا مرآته، وكثيرًا ما نود أن نهرب من هذه الأسرار بأن نصحو يومًا لنرى في مرآتنا وجهًا آخر، وجهًا لا يعرفه أحد ونستطيع به أن نكون أي أحد، ربما تكون شخصًا تريده أو شخصًا أراده من تحب ولم تكنه، ومن هنا أقدم لكم هذه الأفلام الثلاثة التي تجتمع في احتوائها على عمليات جراحية قام بها أبطالها لتغيير هويتهم، ويتفرد كل واحد منها بمنظوره وفلسفته.

الفلم الأول:

The Face Of Another – Hiroshi Teshigahara

الجزء الثاني من أحد أهم ثلاثيات السينما العالمية التي قدمها العملاق الياباني هيروشي تيشيجاهارا لتخلد اسمه، ويحكي قصة رجل أعمال تعرض لحادثة جعلته مشوه الوجه فاقد الهوية التي ظن أن وجهه أساسها، يعرض عليه طبيبه أن يصنع له وجهًا قد لا يشبه وجهه لكنه سيستطيع به أن يعود لحياته الطبيعية، فمن سيفرض هويته على الآخر؟ هو أم القناع الذي أصبح وجهه؟

تريلر الفيلم:

الفلم الثاني:

Time – Kim Ki-Duk

الشاعر السينمائي الكوري كيم كي-ك وأحد تحفه السينمائية، يحكي الفيلم قصة فتاة أحست أن علاقتها بحبيبها في خطر لأن شغفه بها بدأ يفتر ولم تجد سببًا لذلك إلا أنه مل رؤية وجهها وجسمها ذاته كل يوم، ولا يشبع كل ما فيها شهوته أو يثيره، فتقرر أن تقوم بعملية جراحية تغير بها من شكلها لتكون حبيبة جديدة له تعيد شغفه الأول وتحافظ عليه، لكن ربما الأمر ليس بهذه البساطة.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.

الفلم الثالث:

Seconds – John Frankenheimer

آرثر هاميلتون الرجل الخمسيني الذي لم يعد يستطيع أن يجد في حياته لحظة يحس بها أنه سعيد أو حتى على قيد الحياة، يجد نفسه أمام عرض لأن يهجر كل شيء مرتبط بسنين حياته الخمسين ويبدأ حياة جديدة بهوية جديدة وشكل جديد، فهل قبول هذا العرض سيجعل روحه تتنفس من جديد؟ هل زوجته وابنته ستتأثر حياتهم بقرار كهذا أم أن وجوده وعدمه لم يعد يعنيهم كما لم يعد يعنيه؟ هل وجد الحل بوجهه الجديد؟
من إبداع جون فرانكينهايمر.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.