الرئيسية / منوعات / حقائق قد لا تعرفها عن Annie Hall (الجزء الأول)

حقائق قد لا تعرفها عن Annie Hall (الجزء الأول)

نصُّه هو الأول على قائمة نقابة الكتاب الأمريكيين لأطرف السيناريوهات. يحتل المركز الرابع على قائمة معهد الفيلم الأمريكي لأفضل الأفلام الكوميدية، الثاني على قائمته لأفضل عشر أفلام كوميديا رومانسية، والـ 35 على قائمته لأفضل الأفلام في التاريخ. فيلم وودي آلن الأكثر نجاحًا في شبّاك التذاكر حتى الآن، والوحيد الفائز بأوسكارَي أفضل فيلم وأفضل مخرج.. Annie Hall وقصة صنعه.

في إحدى جولات وودي آلن وصديقه مارشال بريكمان في شوارع نيويورك ولدت فكرة فيلم عن ثلاثة جوانب رئيسية في حياة رجل أربعيني، الأول حول علاقته بشابة، الثاني حول أزمته الوجودية، والثالث حول هوسه بإثبات نفسه والمرور باختبارات تبين له بالفعل من يكون. فعاد آلن مشغولًا بالفكرة وكتب مسودّةً أولى في أربعة أيام عرضها لاحقًا على بريكمان. واستمر الاثنين بمناقشة الفكرة في جلسات وتمشيات متفرقة، يُثاران ببعضها ويُحبطان في أخرى لدرجة التفكير في نبذ المشروع.

في النهاية وصل الاثنين إلى ما يرضيانه، وكان النص يدور حول لغز جريمة كخط رئيسي، وخط كوميدي رومانسي ثانويّ. حيث تقع الجريمة بعد مشهدٍ وجد طريقه إلى النسخة النهائية وهو ما بعد انتظار ألفي وآني في السينما لحضور فيلم “Face to Face” لـ إنغمار برغمان.  لكن بعد تقديم النص لشركة “United Artists” جرت تغييرات كبيرة لم يكن آلن راضٍ عن معظمها، أبرزها الاستغناء عن الجريمة التي وجدت طريقها إلى الشاشة بعد سنوات في “Manhattan Murder Mystery”.

كذلك لم يكن راضٍ عن إصرار الناس أن الفيلم مستلهم من علاقته السابقة بـ ديان كيتون، والتي كان اسم الدلع الخاص بها “آني“، ولقبها الحقيقي “هول“، خاصةً مع تقاطعاتٍ كهذه، بينما الأمر ببساطة أن آلين كتب الشخصية وفي ذهنه ديان كيتون لأدائها وأتى اسم “آني هول” كمزحةٍ داخلية.

شمل تأثير كيتون واسمها من جوانب الفيلم أكثر مما تخيل آلن، فبعد اختياره لعنوان “Anhedonia” والذي يعني عدم القدر على الإحساس بالمتعة أو السعادة، وجد بالطبع ممانعةً من المنتجين لأنه من الصعب الاعتماد على شغف الناس باستكشاف المعجم، فبدأ وبريكمان بالتجريب مع عدة عناوين تراوحت بين الكارثية وذات الوقع الباهت. لكن بعد رحلة المونتاج الطويلة وجد أن عنوان “آني هول” هو الأنسب للفيلم الناتج.

كذلك في موضة الملابس النسائية التي تبعت الفيلم ملكت كيتون التأثير الأكبر، فلدى رؤية مصممة الأزياء روث مورلي لما ترتديه كيتون في أولى أيام التصوير طلبت من آلن أن يمنعها من ارتداء ملابس مماثلة خاصةً بمظهرها المجنون، فكان من آلن أن أخبرها أن تتركها على سجيتها فهي عبقرية، وبالنتيجة، تحول جيل السبعينات إلى ارتداء ملابس آني هول لتصبح الموضة الأكثر انتشارًا. كان آلن على حق.

أما في التصوير، فكان من الصعب جدًّا على آلن وكيتون المحافظة على تعابيرهما بما يتفق والمشهد فسرعان ما تغزو الضحكات غير سهلة السيطرة عليها تلك التعابير. كمشهد غداء سرطان البحر الذي كان أول ما صوِّر للفيلم، والذي استغل فيه النجمين عدم الحاجة للتمثيل وأطلقا ضحكاتهما التلقائية. كل هذا جعل لأثر آني هول جذورًا كثيرة وراء الكواليس.

وجعل التجربة مختلفة جدًّا بالنسبة لـ أمير الظلام غوردون ويليس المعروف بمساهماته في أفلام أكثر جديةً ودراميةً كـ”The Godfather”، والذي اعتبر آلن عمله معه نقطة تحول تاريخية في مسيرته كصانع أفلام، وكان وراء الاستخدام الذكي لما يشبه الشاشة المنقسمة دون الحاجة للمونتاج، بتصوير كلٍّ من آلفي وآني مع دكتوريهما النفسيين في وقتٍ واحد وفي غرفة واحدة مع الفصل بينهما بجدارٍ رقيق. رجلٌ كهذا جعل اللقطات الطويلة التي تشكل معظم الفيلم (بمتوسط يبلغ 14 ثانية للقطة) تبلغ أروع وأمتع حالاتها.

عن النسخة الأولى ولقطات ومشاهد محذوفة من قرابة الـ 50 دقيقة التي تم اختصارها منها وانطباع آلن وبريكمان عنها والأسباب، بعض ما حُذِف، مشهدٌ رُمي في النهر، صُدفة تاريخيّة، ظهورات قصيرة لنجوم وظهورات قصيرة لمن سيصبحون نجومًا، وشعور آلن تجاه الفيلم سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة Annie Hall

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

عن إيما واتسون

عُرِفَت بملامحٍ تحمل من البراءة ما يجعلها حاجزًا أمام العمر. بدأت مسيرتها طفلةً في دورٍ …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!