الرئيسية / منوعات / حقائق قد لا تعرفها عن No Country for Old Men (الجزء الأول)

حقائق قد لا تعرفها عن No Country for Old Men (الجزء الأول)

يحتل المركز الثاني على قائمة مجلة Empire لأفضل أفلام عامه، حتى الآن مخرجاه هم الوحيدَين المُرشّحين عن الفيلم ذاته لأربع أوسكارات لإنجازاتٍ خلف الكاميرا، ثاني فائز بأوسكار أفضل فيلم يتم إنتاجه وكتابته وإخراجه ومونتاجه من قبل الشخص ذاته، والرابع المُرشح لسُعفة كانّ الذهبية، No Country for Old Men وقصة صنعه.

منذ أواسط الثمانينات حقق الأخوان جويل وإيثان كوين نجاحاتٍ استثنائية كُتّابًا ومخرجين، لكن ما لم يفعلاه في الـ12 نصًّا التي كتباها حتى عام 2005 هو اقتباس عملٍ أدبي، أمرٌ تشجّع لدفعهم إليه المنتج سكوت رودين بعد شرائه حقوق رواية كورماك ماكارثي ” No Country for Old Men ” وشعوره بأنهم الأنسب لاقتباسها سينمائيًّا، وبعد معرفته أنه بالفعل قرروا المُضي في طريقٍ مماثل ببدئهم العمل على رواية “To the White Sea” لـ جيمس ديكي.

وبالفعل، الرواية بحساسية المكان فيها، تلاعبها بقيود النوع، عدم التزامها أي خطٍّ مألوف، واجتماع المناخ عديم الرحمة فيها مع الجمال دون أي مبالغة عاطفية – حسب قولهم – نالت إعجابهم لدرجة موافقتهم على الفور على ترك كل شيء والانضمام للمشروع، بل ولدرجة التقيُّد بالرواية إلى حدٍّ غير مألوف. “لِمَ لا نبدأ مع كورماك؟ لِمَ لا نبدأ مع الأفضل؟”، هذا ما ذكراه حول اقتباسهم الأول، “في الحقيقة كان الأمر مجرد ضغط، لم نقم بخلق مواقف جديدة”، وهذا ما علقا به على درجة التزامهم بأصل ذاك الاقتباس.

لم يكن هذا الشيء الوحيد الجديد في طريقة عملهم هنا، ففي حين اعتادا كتابة النص وقد أعدوا مقترحات أبطاله، هُنا بدأت عملية اختيار الممثلين بعد الانتهاء من الكتابة، والتي نتج عنها أن لا يكون بين فريقهم ممثلٌ عملوا معه سابقًا إلا ستيفين روت، لكن هذا لا يعني ذاك البطء في العملية، فمثلًا، تومي لي جونز كان أول من انضم للفيلم بدور إيد توم بيل ودون كثيرٍ من المفاضلة، كذلك الأمر مع كيلي ماكدونالد لدور كارلا جين موس التي كانت منافستها الوحيدة تيفاني دوبونت.

أما دور لوين موس فكان الأمر أعقد بقليلٍ معه، كون هيث ليدجر رفضه لنيته بأخذ وقت مستقطع لنفسه، وغاريت ديلاهانت قام بتجربة أدائه لخمس مرات ليُمنح دور ويندل في النهاية، ليُعرض على جوش برولين خلال عمله على “Grindhouse”، ويطلب من مخرجه روبرت رودريغز الاستعانة بإحدى كاميرات التصوير لتسجيل تجربة أدائه، طلبٌ نتج عنه تجربة أداء مُصوّرة بكاميرا سينمائية من إخراج كوينتين تارانتينو وبمشاركة مارلي شيلتون البطولة بدور كارلا جين، ونيل الإضاءة مديح الأخوين كوين الأكبر لدى مشاهدتهم التسجيل، ومنحهم برولين الدور.

والذي كسر كتفه في حادثة درّاجة ناريّة بعد يومين من فوزه بالدور، حيث أول ما مر بذهنه بعد قذفه في الهواء فوق السيارة التي اصطدم بها: “تبًّا! أردت العمل مع الأخوين كوين بشدّة”، لكن لحسن حظه لم تُشكّل إصابته عائقًا كون لوين موس يُصاب برصاصة في كتفه منذ البداية.

عن دور شيغور ووصوله إلى خافيير بارديم وتسريحته وسلاحه، الإنتاج الاقتصادي ونتائجه في التصوير والموسيقى وقدر ما تم تصويره وما لم يُضمّن في النسخة النهائية، من تأثّر به الأخوان كوين في أسلوبهما في صناعة الفيلم، تضمين إحدى أبرز ذكريات صباهما في أحد المشاهد، ومصدر عنوان الفيلم سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة No Country for Old Men

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

عن إيما واتسون

عُرِفَت بملامحٍ تحمل من البراءة ما يجعلها حاجزًا أمام العمر. بدأت مسيرتها طفلةً في دورٍ …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!