حقائق قد لا تعرفها عن The Departed (الجزء الأول)

كان عنه تكريم صانعه المتأخر بالأوسكار والذي فوجئ به شخصيًّا، وكان به اجتماعُ فريقٍ من النجوم هو الوحيد من نوعه ومن مهابته ووزنه، ولابد لاجتماعٍ كهذا أحدث نتيجةً لم ولن تنسى من قصةٍ مثيرة.

بعد صدور الرائعة الهونغ كونغية “Infernal Affairs” لـ لاو واي-كونغ وآلان ماك عام 2002 وجدت شركتا “Warners Bros.” و”Plan B” في الفيلم مادةً قابلة للاستثمار واشترتا حقوق صناعته، وقاموا بإسناد مهمة كتابة النص إلى ويليام موناهان، وحين أتمّه عرضوا المشروع على مارتن سكورسيزي الذي أعاد النص إلى ذاكرته أحد أفلامه المفضلة وهو “White Heat” لـ راؤول والش، فقبل جاهلًا بأنه مبنيٌّ على أصلٍ هونغ كونغي.

لكن حتى بعد علمه بذلك قرر ألّا يشاهد الأصل إلا بعد انتهائه من تصوير فيلمه، وبدأ يجمع أبطال العمل آخذًا بعين الاعتبار كون الميزانية محدودة، لكن اعتبار كونه يريد صنع الفيلم كما يجب كان له الغلبة، وكانت أكثر من نصف ميزانية الفيلم المقدرة بقرابة 90 مليون دولار مكرسةً لدفع أجور الممثلين، رغم أنه لم يكن بينهم من أرادتهم شركات الإنتاج وهم براد بيت وتوم كروز في الدورين الرئيسيين.

وكان بيت سيقوم بالفعل بدور كولين سوليفان لكنه انسحب قبيل التصوير مفضلًا العمل في فيلم Babel لـ أليخاندرو غونثاليث إنياريتو، فتم اختيار مات ديمون للدور، والذي عمل لفترةٍ في قسم شرطة مقاطعة ماساتشوستس وشارك في عدة دوريات وفي مداهمة لوكر توزيع مخدرات ليتقن دوره.

كل هذا لم يمنعه من بطولة فيلم آخر في العام ذاته وهو The Good Shepherd لـ روبرت دي نيرو، والذي كان مقررًا أن يقوم ليوناردو ديكابريو ببطولته إلّا أنه انسحب من أجل دوره في هذا الفيلم، في حين رفض دي نيرو دوري كوينان وفرانك كوستيللو هنا ليخرج ويشارك ببطولة الفيلم المذكور، وبعد رفض جيرارد ماكسورلي للدور أيضاَ ذهب في النهاية إلى مارتن شين الذي قبل فقط لرغبته بالعمل مع سكورسيزي.

عن اقتراب ميل جيبسون، راي ليوتا وكيت وينسليت من المشاركة في بطولة الفيلم، كيفية اشتراك جاك نيكلسون وارتجالاته إثر ذاك الاشتراك، وقرار مونتاجي مصيري سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن كواليس صناعة رائعة النجوم هذه.

ردّين على “حقائق قد لا تعرفها عن The Departed (الجزء الأول)”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.