الرئيسية / دراما / دعاء الكروان

دعاء الكروان

“يعيدون النكتة القديمة ويضحكون عليها من جديد، ويكررون الحكايات الوضيعة، وتسليتهم الوحيدة أن تذهب إحداهن وتأتي أخرى لتأخذ دور البطولة في حكايتهم الوضيعة…”

السنة 1959
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج هنري بركات
المدة 118 دقيقة (ساعة و58 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم للراشدين لما فيه من مشاهد جنسية وموضوع شائك
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

من كلاسيكيات السينما العالمية وتحف السينما المصرية التي لا يزيدها الزمن إلا عظمة وقيمة، قدمها المخرج العظيم هنري بركات لرواية كتبها عميد الأدب العربي طه حسين بأحد أقوى الأعمال السينمائية الروائية في التاريخ.

يروي الفلم قصة عائلة بدوية مكونة من أم (أمينة رزق) وصبيتين هنادي (زهرة العلا) وآمنة (سيدة الشاشة العربية: فاتن حمامة)، بعد أن قتل الأب نتيجة تعرضه لنسوة في القرية ذهبت حمية أهلهم بروحه، وطرد أهل بيته بعد موته من القرية بقرار من خالهم، فلن يتركهم يعيشون بسلام وعار أبيهم يغطيهم وإن حماهم فسيغطيه، والأم التي لا تملك إلا البنات تذهب بهم إلى مكان ريفي غزا التمدن ملامحه،  وهناك تذبح كل يوم وهي ترى بناتها ذاهبات للعمل خادمات في بيوت لا تعرف أصحابها ولا تأمنهم، لكن هنا في المدينة إما التمسك بالتقليد والعرف وإما التمسك بالحياة، ولكن بماذا ستأتي خيانة العرف؟ وإلى من اللجوء؟ إلى الخال الذي شرد وغرب؟ إلى القرية التي لم يلقي أهلها السلام عليهم حين تركوا فيها طفولتهم وسقفًا حماهم من الدنيا؟ أم إلى الرمال التي ستؤوي أجسادهم بعد أن تفارقها الروح في جملة ما فارقوه؟

النص كتبه يوسف جوهر بالتعاون مع طه حسين لإحياء الرواية العظيمة، وعلى عكس الرواية التي ينعدم فيها الحوار تقريبًا فقد أغنى الكاتبين نصهم بحوار خلق للعمل روحًا تسكن مشاهديه وبهذا الجهد العظيم برزوا كمبدعين في النص لأنهم لم ينقلوا بل فعلوا ما يقارب كتابة الرواية من جديد، بنوا حكايتهم بحيث تدخل بين شخصياتها وكأنك عرفتهم فيما مضى فتأخذ بيد هذا وتقف بوجه هذا إلا أنك تبقى أولًا وأخيرًا مشاهد..

إخراج هنري بركات يجعل الفلم يشبه قصيدة يلقيها المجنون عن عذابه من ليلى، فتسمع لا لأنك ترغب أن تحس الألم لكن لأن كلمات الملقي تطربك وتبهرك بقوة وقعها، كاميرته تكثف شخصيات العمل لتجعل المكان أحد أهم أبطاله، ويدير ممثليه بحيث يرسم من تعابير وجوههم لوحات، يدخل بقلق غرفهم التي تخفي بين جدرانها صرخات مضت وصرخات آتية، ويروي بصوت فاتن حمامة قصة تمنى أنها ستصبح ماضيًا بعد هذا العمل لكنها للأسف لم تزل حاضرًا..

أداءات صقلت هذه الجوهرة بالأخص من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة بصوت الراوية الآسر وبظهورها المهيب، بالإضافة لـ أمينة رزق وزهرة العلا.

تصوير وحيد فريد متقن، يتحرك بعناية وإلمام بالحالة بطريقة تبني الحس بشكل ممتاز.

الموسيقى التصويرية من اليوناني آندريا رايدر الذي وضع بصمته على كثير من الأعمال السينمائية المصرية الخالدة، تشبه عزف الشفرة على شرايين المنتحر، وهي أحد أهم عوامل خلود العمل.

رشح لجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين.

رابط مشاهدة الفلم كاملًا:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!