Persepolis (2007)

عدوا الحرية في Persepolis

يحكي فيلم برسبولس قصة حياة فتاة إيرانية ابتدأت مع الثورة الإسلامية في إيران. الفيلم مبني على قصة الرسوم المتحركة التي رسمتها ماراجان ساتارابي عن قصة حياتها الحقيقية. الجميع سيحب الفيلم باستثناء عدوي الحرية الذين سيتمحور الفيلم حولهما. الفيلم رائع، بلغة سهلة وواضحة، وصور بسيطة جداً لكن فيها الكثير من الفن. واستفادت ساتارابي من الرسوم المتحركة تارة، والكلام تارة، لتظهر القليل وتترك مخيلة المشاهد لتسرح. كما أنها تفوّقت على السينما “التمثيلية الحقيقية” في تجسيد المشاعر بدقة متناهية.

بالرغم من فشل الفيلم في شباك التذاكر (لأنه ببساطة غير مخصص لشباك التذاكر)، إلا أنه ترشّح الفيلم لجائزة أوسكار عن أفضل فيلم رسوم متحركة عام 2008، وربح 19 جائزة أخرى. واعتبره ريتشارد كورليس من مجلة Time الأميركية واحداً من أفضل 10 أفلام في عام 2007.

الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين لبعض الأفكار العنيفة، المشاهد المؤثرة، وبعض التلميحات الجنسية (قد تحوي بعض النسخ مشاهد جنسية أكثر).

التقييم: 8/10

مشهد من فيلم بيرسيبوليس

معلومات يمكن أن تقرأها بعد مشاهدة الفيلم:

ولدت مارجان ساتارابي في إيران عام 1969، وتعيش اليوم في فرنسا حيث ترسم القصص الكرتونية للأطفال. ولها عدة كتب، وربحت عدة حوائز.

تخت جمشيد أو برسبوليس هي عاصمة الإمبراطورية الأخمينية (550-330 ق.م.). يبعد هذا الموقع مسافة 70 كم شمال شرق مدينة شيراز في محافظة فارس في إيران. في الفارسية الحديثة، يعرف هذا الموقع باسم تخت جمشيد (أي عرش جمشيد) أو پارسه. أقدم بقايا هذا الموقع يعود تاريخها إلى 515 ق.م. يدعى هذا الموقع عند الفرس القدامى باسم پارسه، والتي تعني “مدينة الفرس”. وترجمة اسم برسبوليس في اليونانية تعني “المدينة الفارسية”.

تم منع الفيلم في إيران بسبب الاعتراض على نيله من “منجزات الثورة الإسلامية” في بعض مقاطعه، لكن لاحقاً تم السماح به مع اختصار بعض المشاهد. وتم منعه في لبنان بسبب إساءته “لإيران والإسلام” ولكن لاحقاً تم السماح بعرضه.

يقال أن هناك نسخة تصوّر الله في الفيلم، وهي سبب مظاهرات اندلعت في تونس بعض عرض قناة “نسمة” الخاصة للفيلم في تشرين الأول 2011، وتمت مقاضاة القناة لاحقاً بتهمة “النيل من رموز مقدسة” و”إثارة الفوضى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.