عن راسل كرو

“لطالما آمنت بالأرقام، المعادلات، المنطق والسببية، لكني بعد عمرٍ من البحث في تلك الأمور أتساءل، ما المنطق؟، من يحدده؟، وذهبت بسعيي هذا من الماديات إلى الغيبيات وحتى الوهم، ذهابًا وإيابًا، حتى قمت بأعظم اكتشافٍ في مشواري المهني، بأهم اكتشافٍ في حياتي، وهو أنه فقط في معادلات الحب الغامضة، يمكن إيجاد المنطق والعقل” عمّن استطاع جعلنا نرى هذه الكلمات في وجهه قبل أن نسمعها بصوته.

ولد راسل آيرا كرو عام 1964 في ويلينغتون، نيوزيلندا، لمتعهّدَي تظيم مواقع أفلام، والذين انتقلوا عندما بلغ الرابعة إلى أستراليا حيث ازدهر عملهم، وحيث كان جد أمه يعمل منتجًا تلفزيونيًّا، ليظهر كرو الصغير ذو الثمان سنوات في حلقةٍ من مسلسل “Spyforce” أحد إنتاجات الجد وقتها، وكانت هذه تجربة التمثيل الأولى له وصاحبة الأثر الذي سيصاحبه طويلًا.

عندما بلغ عامه الرابع عشر وخلال دراسته الثانوية عادت أسرته إلى نيوزيلندا حيث أكمل دراسته في مدرسة أوكلاند الثانوية، محتفظًا بولعه بالتمثيل الذي استمر بالازدياد حتى ترك لأجله المدرسة بعد عامين ليلاحق حلمه بخطىً  أسرع، وبدأ بتقديم عروضٍ غنائية بنصيحةٍ وتوجيه صديقه توم شاربلين، وأصدر عدة أغاني منها أغنية بعنوان “أنا فقط أريد أن أكون كـ مارلون براندو“، كما مثّل في بعض المسرحيات، وعندما عاد مع أهله إلى أستراليا بعد بلوغه الواحد والعشرين فكر بالانتساب للمعهد الوطني للدراما، وفي أحد عروضه المسرحية قابل أحد القائمين على المعهد واستشاره في أمر قضائه ثلاث سنين فيه، فأجابه بأنه يتقن بالفعل ما يريد تعلمه في المعهد، ولن يفيده الانتساب إليه في شيءٍ سوى تعلم عاداتٍ سيئة.

لم يمض وقتٌ طويل قبل أن يحدث ما يثبت ذلك، وفي عام 1986 حصل كرو على فرصته الكبيرة الأولى على المسرح بالمشاركة في بطولة مسرحية “The Rocky Horror Show” لـ دانييل أبينيري، واستمر بتقديم المسرحية لسنتين، تبعتها مسرحية “Blood Brothers” و”Bad Boy Johnny and the Prophets of Doom”، وكان يقضي الشهور التي يقضيها بلا عملٍ في المسرحيات كمغنٍّ وممثّلٍ جوّال في الشوارع، أو في الظهور في حلقات مسلسلين مثل فيهما وقتها وهما “Neighbors” و”Living with the Law”.

في عام 1990 وبعد 4 سنينٍ من بداية نجوميته في المسرح لفت كرو نظر المخرج السينمائي جورج أوغيلفي ليمنحه دور البطولة في فيلمه “The Crossing”، وينال عن فيلمه الأول ترشيحه الأول لجائزة معهد الفيلم الأسترالي لأفضل ممثل، كما صدر له في العام ذاته “Prisoners of the Sun” لـ ستيفين والاس بدورٍ ثانوي، وتوالت أدوار البطولة والنجاحات السينمائية والترشيحات في كبرى المهرجانات.

بعد النجاح الاستثنائي في أستراليا أصبح طريق نجمنا إلى العالمية مفتوحًا، وكانت البداية بالفيلم الكندي “For the Moment” لـ آرون كيم جونستون، ثم اتجه بعدها إلى السينما الأمريكية ليصدر له في عام 1995 أربعة أفلامٍ أمريكية، كان خامسها الفيلم الشهير “L.A. Confidential” لـ كرتيس هانسون 1997 والذي حقق نجاحًا مبهرًا على المستوى النقدي والجماهيري وزاد من شعبية كرو بشكلٍ كبير، ليقدم بعده بعامين فيلم “The Insider” لـ مايكل مان، وينال عنه ترشيحه الأول للأوسكار، ودخول أدائه فيه قائمة مجلة بريميير لأفضل الأداءات في التاريخ في المركز 23.

تبعه ترشيحٌ ثانٍ وفوز عن “Gladiator” لـ ريدلي سكوت 2000، ثم ثالثٍ عن “A Beautiful Mind” لـ رون هاوارد 2001، من بين جوائز أخرى، واستطاع كرو نسبيًّا المحافظة على مكانه في الصدارة خلال السنين التي تلت ذلك وحتى يومنا هذا، وحتى حين يخبو نجمه بعض الشيء نجده يعود بقوةٍ ليعيده أكثر سطوعًا، من “Cinderella Man” و”3:10 to Yuma” و”American Gangster”، إلى “Les Miserables” و”Noah”، ومؤخرًا “The Nice Guys”.

وختامًا سنذكر بعض الأدوار التي كنا سنشاهد فيها كرو لكن القدر لم يشأ ذلك، وأبرزها دور أراغورن في أحد أقوى الثلاثيات في تاريخ السينما “Lord of the Rings”، وذلك لأنه لم يرد التخلي عن عمله في فيلم “A Beautiful Mind”، بينما تخلى عنه ريدلي سكوت في فيلم “Kingdom of Heaven” بعد أن تعاونا في العمل على النص لمدة عامين ونصف، حيث أن سكوت لم يستطع انتظار كرو ريثما ينتهي من تصوير “Cinderella Man”، كما أنه كان من المقرر أن يقوم ببطولة “Collateral” ليكون تعاونه الثاني مع مايكل مان، لكن تضارب جدول تصويره مع جدول تصوير فيلم “Eucalyptus” لـ جوسلين مورهاوس الذي يقوم ببطولته أجبره على الانسحاب، وفي النهاية تم إلغاء مشروع “Eucalyptus” وحل توم كروز محل كرو في فيلم مان.

2 thoughts on “عن راسل كرو”

ما رأيك بهذا الفيلم؟