عن مارغوت روبي

خلال أربع سنوات انتقلت من قادمةٍ جديدة إلى أحد أهم وجوه جيلها، ليصبح ثُلث أعمالها على صفحتها في موقع IMDb مكوّنًا من أعمالٍ مستقبليّة، تُرشّح للـ بافتا، وتنضم إلى قائمة مجلة “Time” للأشخاص الأكثر تأثيرًا لعام 2017. مارغوت روبي وحكايتها مع السينما.

ولدت مارغوت إليز روبي في تموز من عام 1990 في كوينزلاند، أستراليا. الثانية بين أربعة أطفال لمعالجة فيزيائيّة وصاحب مزرعة لم يتزوّجا، ونشأت مع إخوتها في منزل أمها دون تواصلٍ يُذكر مع أبيها، وكون العائلة من وسط مزارعين عانت مادّيًّا مما دفع روبي لممارسة ثلاثة أعمال مختلفة في الوقت ذاته عن عمر السادسة عشرة.

في السابعة عشرة تخرّجت من جامعة سمرسيت التي درست فيها الدراما وغادرت إلى ميلبورن لشق طريقها كممثلة، واجتماع الجمال والجاذبية مع الموهبة سهّلا الأمر ربما أكثر مما توقعت، ففي العام الذي غادرت فيه منزل عائلتها نالت فرصة بطولة فيلمين والمشاركة في أربع مسلسلات بأدوار متواضعة تطور أحدها إلى دور رئيسي. وإن لم يكن في الفيلمين ما يُضيف لمسيرتها.

كان المسلسل الذي وجد صناعه فيها ما يستحق زيادة مساحة دورها هو “Neighbors” الذي ما زال مستمرًّا حتى الآن، ورُشّحت عنه روبي إلى جائزتي لوجي أولاهما لصاحبة الموهبة الجديدة الأكثر شعبيّة، والثانية للممثلة الأكثر شعبية. وبعد أقل من ثلاث سنوات أعلنت أنها ستترك المسلسل وتذهب إلى هوليوود بعد اختيارها لبطولة مسلسل “Pan Am” عام 2011 إلى جانب كريستينا ريتشي، وإن تم إيقافه بعد موسمين لضعف الإقبال الجماهيري فقد كان بدايةً مهمّة لحسن استقباله النقدي الذي كان لأداء روبي فيه حظٌّ لا بأس به.

مما جعلها لا تنتظر كثيرًا قبل نيلها فرصتين كبيرتين عام 2013 في “About Time” لـ ريتشارد كرتيس الذي حقق أكثر من 87 مليونًا من ميزانية تبلغ 12 مليونًا فقط، وفي “The Wolf of Wall Street” لـ مارتن سكورسيزي الذي كان فيلمه الأكثر نجاحًا في شبّاك التذاكر على الإطلاق بإيرادات قدرها 392 مليونًا، ونالت عن أدائها فيه مديحًا واسعًا وصل بالناقدة ساشا ستون لاعتبارها شقراء سكورسيزي الأهم منذ كاثي موريارتي في “Raging Bull“. فيلمين ممدوحَين نقديًّا ومُحققين لنجاحاتٍ استثنائيّة تجاريًّا في عامٍ واحد كانا كفيلَين لتصبح روبي اسمًا يُنتظر.

ويُجزي الانتظار إن لم يكن بمستوى الفيلم الذي يحمله فـ بالأداء المُقدّم فيه، بدايةً من “Suite Francaise” لـ شاؤول ديب، ثم “Z for Zachariah” لـ كريغ زوبل الذي دفع البعض لاعتبارها وصلت للمستوى الذي يضعها بين أهم بنات جيلها، “Focus” و”Whiskey Tango Foxtrot” لـ غلين فيكارا وجون ريكوا، “The Legend of Tarzan” لـ ديفيد ييتس، وطبعًا “Suicide Squad” لـ ديفيد آير الذي استطاعت فيه نيل مديحٍ على أدائها لشخصية هارلي كوين رغم الاستقبال النقدي الكارثي للفيلم.

الأفلام الثلاثة الأخيرة كانت في عام 2016، وعلى ما يبدو ستُتبعهم بثلاثة هذا العام أيضًا، “I, Tonya” مع كريغ غيليسبّي صانع “Lars and the Real Girl” الذي رُشّح عنه رايان غوزلينغ لأول غولدن غلوب، “Goodbye Christopher Robin” لـ سايمون كرتيس صانع “American Beauty”، و”Terminal” لصاحب التجربة الأولى فون ستاين.

كما تعمل مارغوت روبي على ثمانية أفلام أخرى تم تحديد أعوام صدور أربعةٍ منها، اثنين في العام القادم واثنين في الذي يليه، أهمها “Mary Queen of Scots” الذي تشارك فيه سيرشا رونان البطولة، وأعد نصه بو ويليمون في تجربته السينمائية الثانية بعد الأولى التي رُشّح عنها للأوسكار في “The Ides of March”.

ما رأيك بهذا الفيلم؟