عن هيث ليدجر

طالب الثانوية غريب الأطوار، الفقير الباحث عن مكانه بين النبلاء بفروسيته، مراهقٌ لم يجد المكان الذي يرضيه في الدنيا، جنديٌّ بريطاني اتخذ خطوةً إلى الوراء كانت بدايةً لملحمةٍ كل خطاه فيها إلى المجد، ثائرٌ تحوّلت قصته لأسطورةٍ شعبيةٍ أسترالية، شاعرٌ بوهيمي، أحد تجسدات بوب ديلان، عاشق، بل كازانوفا أشهر العشّاق، والجوكر، المسؤول عن ولعٍ غير مسبوقٍ بالشر، هيث ليدجر وحكايته مع السينما.

وُلِدَ هيثكليف أندرو ليدجر عام 1979 في بيرث غربي أستراليا، لمدرّسة لغة فرنسية وسائق سيارات سباق ومهندس تعدين، منحدرًا من أصولٍ بريطانيّة، أيرلنديّة، وسكوتلنديّة. وبعد بلوغه عامه العاشر توالت عدة حوادث غيرت حياته، بدأت بافتراق والديه الذي تلاه طلاقهما بعد عام، ثم خوضه تجربته التمثيلية الأولى بدور بّيتر بّان في مسرحية مدرسيّة، وتطور علاقته بأخته الكبرى كيت بسبب بُعد والديه، والتي كانت محبةً للتمثيل والمشجّعة الأكبر له على الاهتمام به.

تشجيعٌ أثمر ببلوغه السابعة عشرة لدرجة انسحابه من الثانوية قبل إكماله امتحاناته، وانطلاقه مع صديقه منذ 14 عامًا تريفور كارلو إلى سيدني لممارسة التمثيل بعد تجربتين متواضعتين في بيرث، وبوسامته وموهبته لم ينتظر كثيرًا، فنال دورًا رئيسيًّا في مسلسل “Sweat” عام 1996، ثم في مسلسلي “Roar” و”Home and Away” في العام التالي، مع بداية سينمائية خجولة في “Blackrock”.

وبعد عامين بدأت الخطوات الحقيقية المتسارعة نحو النجومية، ببطولته الفيلم الأسترالي الممدوح “Two Hands” لـ غريغور جوردان، وانتقاله إلى هوليوود لتقديم أول أعماله فيها “10Things I Hate About You”، وفي العام التالي “The Patriot” لـ رولاند إيمريتش ومن بطولة ميل غيبسون، ثم فيلمين عام 2002 أولهما “Monster’s Ball” لـ مارك فورستر بأداءٍ كان من أبرز ما رافق ذاكرة دانييل داي-لويس من الفيلم وذكره مستشهدًا به على موهبة نجمنا الراحل، و”A Knight’s Tale” لخبير الأفلام المتوسّطة برايان هيلجلاند الذي أصبح فيلم ليدجر الأول المتخطّي لحاجز المئة مليون في شبّاك التذاكر، والمُنقَذ بأدائه من شراسة هجوم النقّاد.

عام 2002 صدر له “The Four Feathers” لـ شيخار كابور باستقبالٍ نقديٍّ متوسّط وتجاريٍّ ممتاز كان وبالًا على عدّة أفلامٍ تلته، فهناك من ظنوا أن اسم ليدجر أصبح كافٍ لحصد عشرات الملايين، وليدجر نفسه الحريص على عدم قبول تمثيل أدوار متشابهة والخوض في مغامرةٍ جديدة مع كل فيلم كان ما زال بحاجةٍ لبعض الخبرة لتمييز العمل المستحق لموهبته بنظرةٍ واسعةٍ على عناصره لا مجرد ما يرتبط به منها، لذلك صدر له بين 2003 و2005  أعمالٌ بأغلبها بين المتوسطة وما دون المتوسطة اجتمعت على الفشل أو الاقتراب من الفشل التجاري، كـ”Ned Kelly” لـ غريغور جوردان، “The Order” لـ برايان هيلجلاند، “Lords of Dogtown” لـ كاثرين هاردويك، “Casanova” لـ لاس هالستروم، و”Candy” لـ نيل أرمفيلد، مع استثناءٍ تجاريٍّ لا نقدي هو “The Brothers Grimm” لـ تيري غليام.

أما الاستثناء الذي كان نقطة تحوّلٍ كبرى في مسيرته وفي ما يعرفه الجميع عن حجم قدراته فكان “Brokeback Mountain” رائعة أنغ لي والذي حاز عنه الأوسكار الإخراجي الأول الذي يُمنح لآسيويّ، “أداء ليدجر الرائع معجزةٌ تمثيليّة. وكأنه يُمزٌّق من الدّاخل. ليدجر لا يعلم فقط كيف يتحرك إينيس، كيف يتكلم ويُصغي؛ هو يعلم كيف يتنفّس. رؤيته يستنشق رائحة قميصٍ في خزانة جاك هي مقياسٌ لألم حبٍّ ضائع”، بهذا وصف روجر إيبرت أداء ليدجر الذي رُشّح عنه لأوسكاره الأول، إلى جانب الغولدن غلوب والبافتا بين جوائز وتكريماتٍ أخرى.

مع عام 2007 صدر “I’m Not there” لصاحب البصمات الاستثنائية تود هاينز حاملًا معه أداءً استثنائيًّا آخر لـ ليدجر، الأداء الأخير الذي وصل إليه الاستحسان العالمي له، فبخطأٍ كارثي في تعاطي الجرعات الدوائية التي يحارب فيها أرقه وإرهاقه توفي في بداية عام 2008 الشاب الذي قورن بـ جيمس دين موهبةٍ ليشابهه حتى في الرحيل المبكّر الذي قضى على آمالٍ كبرى بروائعٍ كثيرة تحمل اسمه، تاركًا ورائه أداءً تاريخيًّا وشخصيّةً أيقونيّة هي شخصية الـ جوكر في الجزء الثاني من ثلاثية كريستوفر نولان “The Dark Knight”، ومن الصعب إيجاد ما لم يُقل في عظمة ما قدمه ليدجر هنا، الـ جوكر هو إكسير خلود ذكر اسم هيث ليدجر .

عام 2009 صدر الفيلم الأخير له “The Imaginarium of Doctor Parnassus” لـ تيري غيليام، والذي قاطعت وفاته العمل عليه ليقوم كل من جوني ديب وجود لو بملء مكانه فيه.

ومن الجدير بالذكر أن التمثيل هو واحدة من مواهب ليدجر، “لم أشعر في حياتي بتقدم السن كما أحسست وأنا أشاهد هيث يستكشف مواهبه”، قالها كريستوفر نولان معلّقًا على ما شاهده من أعمال إخراجية مبكّرة لـ هيث ليدجر في فيديوهات أغاني وأفلام قصيرة عرضها عليه خلال عملهما على “The Dark Knight”. وكان قد بدأ بالفعل بالعمل على تجربته الإخراجية الأولى لفيلم روائي طويل بتعاونه مع الكاتب والمنتج السكوتلندي آلان سكوت على اقتباس رواية “The Queen’s Gambit” لـ والتر تيفيس، مخطّطًا للقيام بدور البطولة بالاشتراك مع إيلين بيج. حجم الخسارة يكبر مع كل مرورٍ بتفصيلٍ إضافي عن حياة الجوكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.