فيلمٌ منتظرٌ آخر لم يعد يستحق الانتظار

ربما ليس من المبالغة قول أن “ستيفين كينغ” أحد أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم، يمكن قول ذلك عنه إن كان فقط كاتب روايتي “The Green Mile” و “The Shawshank Redemption” اللتين تم تحويلهما إلى فيلمين بلغا من الأهمية والشهرة والأثر ما لم يبلغه إلا أفلامٌ معدودة عبر تاريخ السينما، فكيف وهو مؤلف عدد كبير جداً من الروايات والقصص القصيرة التي شكلت جزءاً كبيراً من ثقافة ووعي أجيال منذ بدأت كتبه بالانتشار، وأحد روايات هذا المبدع التي تم تقديمها من قبل على شكل مسلسل تلفزيوني قصير من حلقتين يتم التحضير لإنتاج عمل سينمائي مستند إليها، وقد كان اسم المخرج الذي وراء المشروع يدعو إلى التفاؤل والترقب بشدة، لكن للأسف، كان لشركة الإنتاج وجهة نظر مختلفة.

بعد قرابة ثلاث سنين من العمل على نص الفيلم المبني على رواية “It” لـ”ستيفين كينغ” من قبل “تشيز بالمر” والكاتب والمخرج المتميز “كاري فوكوناجا”، والذي قدم لنا “Sin Nombre” “Jane Eyre” ومسلسل “True Detective” والذي كان من المقرر أن يكون مخرج الفيلم أيضاً، تم استبعاد “فوكوناجا” من المشروع، ورغم أنه لم يقم بتوضيح التفاصيل إلا أن تعليقه المقتضب على الموضوع يوضح الكثير وهذا ما قاله: “أنا و(تشيز بالمر) واصلنا العمل على هذا النص ربما لثلاث سنين، كان فيه الكثير من ذكريات طفولتنا وتجاربنا، في النهاية، توجب علينا وعلى (نيو لاين) الاتفاق على نوعية الفيلم الذي نريد صنعه، ونحن ببساطة أردنا صنع فيلمٍ مختلف”.

طبعاً “نيو لاين” قامت بكل بساطة بإسناد المهمة لمخرج جديد قادر على جعله فيلم رعب يحقق ما يحلمون به من أرباح، وهو “أندريس موسكييتي” مخرج فيلم “Mama”، ولطالما كانت أفلام الرعب أكثر الأنواع تحقيقاً للأرباح الغير متناسبة مع مستوى الأفلام التي تحققها، مما يعني أننا الخاسرون الأكبر، ولن نرى الفيلم الذي انتظرناه من المخرج الذي ننتظر أعماله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.