71′

“أحقًّا هذا العمل الأول لمخرج؟  إذًا ما زال يمكن أن يكون لكلٍّ سينماه”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج يان ديمانج
المدة 99 دقيقة (ساعة و39 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من عنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

يان ديمانج الفرنسي المولد والانكليزي النشأة ينأى بنفسه عن قوانين وجوب اندراج أفلام الحروب والنزاعات المسلحة تحت نوع الأفلام التجارية البحتة ، يقدم قضية، بعد إنساني، وتوثيق تاريخي لم يسبق أن تم التطرق إلى موضوعه بهذه الجرأة وهذا الصدق من قبل، وهذا بأولى خطواته السينمائية!

في عام 1971 وأثناء الحرب الأهلية بين كاثوليكيي شمال أيرلندا وبروتستانتيي جنوبها، غاري (جاك أوكونيل) جندي بريطاني يجد أولى مهماته لا تأخذه إلى ألمانيا بل إلى “بلفاست” في وسط الصراع الأيرلندي، وبأول يوم له يحصل شغب يجد نفسه بنتيجته في الشوارع الدامية لوحده، كتيبته لم تستطع التعامل مع الشغب، وهو الآن الممثل الوحيد والأعزل لطرف من ثلاثة أطراف صراع على الأرض، لا تهم حياته إلاه، وموته يهم الكثيرين.

جريجوري برك بنصه السينمائي الأول يثبت براعته بانضمامه ليس لصف هذا أو ذاك، قضيته هنا ليست على من نضع اللوم، قضيته هنا هذا ما حدث، هذا ما يحدث وإن لم يكن في المكان ذاته، أين أنت من هذا؟، وأكثر ميزة تجعل أعماله القادمة منتظرة أنه اعتمد على جوهر القصة ليقوي بناء نصه ومصداقيته وليس على المفاجآت السردية المعتادة والبطولات المبتذلة، شخصياته واقعية مدروسة وموزعة بحرفية.

يان ديمانج بالتأكيد أحد أهم مفاجآت العام، إخراجه يتجاوز بعبقرية التقديم “المتداول” لموضوع كهذا، حركة كاميرته المحمولة دقيقة بشكل صادم، يجعلها خيارًا لم يأتي إلا لأنه الأنسب، تتحرك مع دقات قلب المشاهد وتدفق الأدرينالين في عروقه، لا تترك له مجالًا إلا ليكون في قلب الحدث ويعيش رعبه، بناء حالة متقن ومستغل بشكل كامل يثبت فيها أن ما أحسه المشاهد يرجع لـ يان ديمانج بالمقام الأول وليس لتطور الأدوات التي تجعل تكثيف الأشلاء والدماء المطابقة للحقيقية سهل التنفيذ.

أداءات قوية وبالأخص من جاك اوكونيل الذي يثبت مرة بعد مرة احترافه، تصوير تات رادكليف عبقري، موسيقى ديفيد هولمز حالة مكملة للصورة بشكل ممتاز، مونتاج كريس وايات يثبت حضوره بقوة بين عناصر العمل.

حاز على جائزتين، و رشح لـ 3 أخرى أهمها الدب الذهبي في مهرجان برلين.

تريلر الفيلم:

ما رأيك بهذا الفيلم؟