A Touch of Zen

“ملحمةٌ ألهمت ملاحمًا، وعلامةٌ فارقة في تاريخ نوعه والسينما!”

السنة 1971
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج كينغ هو
المدة 180 دقيقة (ثلاث ساعات)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين لما فيه من عنف
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الماندارينية
تقييم IMDB 7.6

رائعة أنغ لي الشهيرة “Crouching Tiger, Hidden Dragon” الفائزة بـ4 أوسكارات، “House of Flying Daggers” لـ تشانغ يي مو، “13Assassins” لـ تاكاشي مايك، وسلسلة “Star Wars” لـ جورج لوكاس هي فقط بعض الأفلام المتأثرة بدرجات متفاوتة بتحفة الصيني كينغ هو الخالدة هذه، فقط بعضها.

خلال القرن الرابع عشر يعيش الشاب الثلاثيني غو (تشان شي) في قريةٍ نائية معتاشًا من موهبته في الرسم، ويقيم مع أمه في منزلٍ يجاور حصنًا قيل أنه مسكونٌ بما لا تألف رؤياه عين بشر، يلاحظ ظهور بعض الأغراب في القرية، ويكتشف أن أحدهم يقيم في ذلك الحصن، فتاةٌ أجمل من أن تكون سبب الرعب الذي يحيط فيه، وتحمل سرًّا لن يهدأ حتى يفهمه.

عن قصص بو سونغلينغ القصيرة كتب كينغ هو نص الفيلم، متحكمًا بسيلٍ من الأفكار والمواضيع والأنواع السينمائية التي شكلت في ذهنه صورةً متكاملة علم أنها ستخرج بمغامرة سينمائية غير مسبوقة، واستطاع الحفاظ على تكامل تلك الصورة خلال نقلها على الورق، على شخصياتها المنتقاة بعناية ليستطيع أن يغطي بها المساحة الواسعة التي أراد أن يتحرك ضمنها، على ذكاء رسم خطوط تقاطع طرق تلك الشخصيات من بداية تلاقيها وحتى النهاية بانسجام استثنائي، وعلى أن تنال كل وجهةٍ أراد بلوغها حقها، وذلك بأن يفصل بينها بخطوطٍ محسوسةٍ غير مرئية.

إخراج كينغ هو معجزة، فلا يمكن للطبيعة أن تطاوعه صدفةً خلال ثلاث سنينٍ أعد خلالها ساعات فيلمه الثلاث، هو طوّع الطبيعة لرسم صوره الآسرة بأوراق الأشجار وأغصانها، وتسلل أشعة الشمس بينها بشكلٍ يأتي بأروع جوانب ألوان تفاصيلها، وبث الروح والحيوية فيها، مفيدًا مما تعلمه من أساتذةٍ كـ أكيرا كوروساوا وماساكي كوباياشي، ليكون من الأوائل والقلائل الذين لاحظوا وجود كلمة “فنون” في مصطلح “فنون قتالية”، مضيفًا إلى كل ما سبق مونتاجًا ثوريًّا شاركه فيه وانغ تشين-تشين لخلق متواليات مبهرة خاصةً خلال المعارك، جاعلًا ما ابتعد عن الواقع منها ضروريًّا، فوسط كل ذاك السحر لابد أن يسري في أجساد أبطاله شيءٌ منه، الأبطال الذين يأخذنا معهم من الغموض إلى الإثارة والمناورات السياسية فالأكشن فالذروة الروحانية التي لا يمكن للمشاهد مقاومة أن تعبر إليه، محققًا الانسجام بين كل هذا بتأسيسٍ مدروس للشخصيات والأجواء ومعرفة كل طريق سيسلكه ومتى يجب أن يتقاطع مع غيره ومتى يجب أن ينتهي.

أداءات جيدة من فريق العمل، تصوير رائع من هوا هوي-يينغ وتشاو ييه-سينغ لم يفوت أي جمالٍ وقع عليه بصرهم، وموسيقى ممتازة ومساهمة بشكل كبير في الاندماج بأجواء الفيلم وعصره من وو تا-تشيانغ وتاي-كونغ.

حاز على جائزتين أهمهما الجائزة التقنية التقديرية الكبرى في مهرجان كانّ، ورشح للسعفة الذهبية في مهرجان كانّ.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.