كل مقالات أفلام أند مور

The Martian

هل تفتقدون أفلام البطولة والتضحية الأميركية،  هذه المرة، مات ديمون عالق في المريخ!

السنة 2015
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج ريدلي سكوت
المدة 144 دقيقة (ساعتين و24 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للراشدين لاحتوائه على الشتائم، مشهد عنيف واحد، ومشهد عري واحد
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

بدأ موسم أفلام الأوسكارات، وفيلم The Martian يحمل كل مزايا أفلام الأوسكارات، فمن مخرجه ريدلي سكوت، الذي أخرج The Gladiator، إلى مات ديمون، في فيلمه الثالث حيث يتم تكريس جيش كامل لإنقاذه، مروراً بالبطلة الأميركية جيسيكا تشاستين (التي كان لها الدور في القضاء على أسامة بن لادن في فيلم Zero Dark Thirty)، وصولاً إلى موسيقى ديسكو الثمانينات. أما القصة، فتحكي قصة رائد الفضاء مارك واتني، الذي أصيب ضمن رحلة على كوكب المريخ، فاعتقد زملائه أنه مات، وتركوه على الكوكب الأحمر.

نفتتح الفيلم بهذا الكابوس، حيث الرجل يجلس وحيداً، وبعيداً عن الأرض مسافة 225 مليون كيلومتر. وخلال الساعتين وخمس وعشرون دقيقة المقبلة، سنعيش مع مارك لنعرف إن كان بإمكان حس الفكاهة لديه، وذكائه، واختصاصه العلمي أن يساعدوه في النجاة وإرسال رسالة إلى الأرض أنه على قيد الحياة. الفيلم ممتع، ومشوّق، ولا يخلو الأمر من صدف ومفاجئاتتختص بها أفلام البطولة الأميركية. وقد أصبح الفيلم، وهو ما زال يعرض في صالات السينما ضمن قائمة أفضل 250 فيلم في التاريخ وفقاً لتصويت قراء موقع IMDB.

تم تصوير الفيلم في وادي رم في الأردن، والذي يسمى أيضاً وادي القمر نظراً لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر، ولأن الصحراء فيه حمراء اللون كما في المريخ، وقد تم تصوير فيلم Red Planet فيه أيضاً. وادي رم هو وادي سياحي يقع منطقة حسمى في جنوب الأردن، على بعد 70 كيلومتراً شمالي مدينة العقبة.

تريلر الفيلم:

هل تسائلتم إن كانت كافة المعلومات صحيحة من الناحية العلمية في فيلم The Martian؟ (تحذير: المعلومات أدناه ستكشف عن بعض تفاصيل الفيلم)

معظم المعلومات العلمية في الفيلم صحيحة، باستثناء العاصفة التي واجهت أبطال الفيلم في البداية، إذ أن مستوى الضغط في المريخ منخفض لدرجة أن عاصفة مثل هذه ستكون مثل النسيم العابر في المريخ، ولن تحدث ما أحدثته من أضرار.

Notting Hill

“سريالي.. لكن جميل!”

السنة 1999
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج روجر ميتشل
المدة ساعتان و4 دقائق
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم مناسب للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.0

فيلم “نوتينغ هيل” هو “عراب” أفلام الكوميديا الرومانسية، ويجعلنا مع كل مشاهدة نحنّ إلى الأيام الذهبية لأفلام الكوميديا الرومانسية عندما كان الفيلم يضحكنا دون أن يستعين بالكثير من النكت الجنسية. يجمع الفيلم ببطولته جوليا روبرتس وهيو غرانت في حوار هو الأذكى والأكثر فكاهة، وينضم إليهم مجموعة من الممثلين البريطانيين البارعين (أغلب الممثلين البريطانيين الذين أعرفهم باردين كالثلج، لكن يبدو أن المخرج روجر ميتشل أحسن الاختيار هذه المرة).

يبدع الفيلم في خلق قصته الرومانسية، مضيفاً إليها قصصاً إنسانية وقصة تجعل كل شخصية في الفيلم بطلاً بحد ذاته. من غريب الأطوار سبايك، إلى بيلا التي تمشي بكرسيها المتحرك في منزل غير مخصص لذلك، إلى مارتن، عامل المكتبة الطيب الذي لا يسعفه ذكاؤه أو ذاكرته كثيراً.

كما أن الفيلم يحوي أروع أغاني الحب على الإطلاق، بدءاً من رائعة شارل أزنافور She، مروراً بـ When You Say Nothing at All لرونان كيتينغ، وYou’ve Got a Way لشانيا توين، وصولاً إلى Ain’t No Sunshine When She’s Gone لبيل ويذرز.

تريلر الفيلم:

هل تعلم؟

  • شهد الفيلم حضور النجمة كيت وينسليت (كانت جالسة بين الصحفيين في المؤتمؤ الصحفي لآنا سكوت).
  • شاركت الفنانة ميشا بارتون في الفيلم، وكان عمرها 13 عاماً آنذاك.

ماذا نجد في كواليس ابتسامة شابلن؟

كتبت سارة جبرالله:

بِصمْت تام وحيوية فائقة، استطاع شارلي شابلن رسم البسمة على وجوه الملايين في القرن العشرين عن طريق عروضه المسرحية، وأفلامه الصامتة والموسيقية. فقد تفرّد شابلن بأسلوبه الكوميدي والسينمائي الذي جعل منه أحد عمالقة السينما في هوليوود على الرغم من أنه بريطاني. وحصل شابلن على جائزة عن فيلمه (السيرك) عام 1929 (قبل أن يطلق عليها اسم “جائزة أوسكار”) عن عبقريته في الكتابة، والتمثيل، والإخراج والإنتاج أيضاً. لكن هل فكرتم يوماً ما الذي جعل من شارلي شابلن أسطورة سينمائية؟ وكيف استطاع تخليد صورة الشارب الصغير، والحذاء العملاق في ذاكرة الجمهور الأمريكي والعالمي؟

مسرحية طفولته

لا شكّ أن طفولة شابلن كانت أحد العوامل الأساسية التي هيئته ليكون عبقرياً في مجاله، إن لم تكن العامل الأساسي الوحيد. ولد شابلن في 16 أبريل (نيسان) 1889 في لندن في المملكة المتحدة، وقضى طفولته يلعب على خشبة المسرح أو في كواليسها مع أخيه الأكبر سيدني. حيث أن والداه، هانا شابلن وشارلي شابلن الأكبر، كانا ممثلين ومغنيين في المسرح. والأم هانا بالتحديد كانت مغنية في المسرح، وقامت ببعض عروض الأوبرا.

تنقلت أسرة شابلن كثيراً من مسرح لآخر بسبب دخلهم المحدود، وكان شابلن الصغير يؤدي أدواراً مسرحية أحياناً لكن ذلك لم يمنع تدهور الحالة المادية للعائلة. وكان لذلك تأثير على الوالد الذي أدمن الشراب مما أدى إلى وفاته بعد فترة ليسب بطويلة بسبب مرضٍ في الكبد. وبعد وفاة والده تزوجت الأم من مغنٍ آخر وأنجبت طفلاً، لكنه هجرها وأخذ الطفل معه مما أدى إلى دخول هانا في حالة نفسية صعبة. ومع زيادة حدة الأم، قرر أحد مكاتب الخدمات الاجتماعية في لندن نقل شارلي وسيدني إلى دور الرعاية؛ فلم تعد الأم بحالة تمكنها من تربية أبنائها.

اضطر هذا الوضع الأخوين للاعتماد على نفسهما وأن يشقّا طريقهما بمفردهما، ونظراً لمهاراتهما الطبيعية التي اكتسباها من والديهما، اتخذا المسرح مكاناً للعمل. وكان شارلي، ابن الثانية عشر عاماً آنذاك، مشهوراً بعد فترة قصيرة لأنه تميز في أداء الرقص النقري. كل تلك الظروف المادية، العائلية، والفنية أيضاً شكّلت شابلن الذي يعرفه العالم اليوم، والذي ترك بصمة في عالم الفن بشكل عام، والسينما والكوميديا بشكل خاص.

شابلن يتسكّع في هوليوود ويخترع فناً

كبُر شابلن وكبرت أحلامه معه وعرف أن المكان الوحيد الأوسع من مخيلته وأكبر من طموحه هو “هوليوود” عاصمة الفن والسينما. انطلق إليها عام 1910، وبدأ هناك كممثل كوميدي ثانوي مع شركة “فْريد كارنو” المسرحية. كانت هذه انطلاقة شابلن؛ لأن الجمهور الأمريكي استجاب إليه بشكل كبير لدرجة أنه أعاد العرض مرة أخرى في 1912. وانتقل هذا النجاح بشابلن ليوقع عقد جديد مع شركة ماك سينيت وكي ستون للأفلام والصور المتحركة في 1913. وفي فبراير (شباط) 1914، أطلق شابلن أول فيلم له بعنوان “كسب العيش”، ونالت شخصية المحتال الذي قدمها شابلن إقبالاً كبيراً.

استطاع شابلن أن يضيف إلى السينما روح المسرح، وغير نمط السينما أو الصور المتحركة المتعارف عليه. حيث عُرف شابلن بشخصية المتسكع المعروف بها في فيلم “مأزق مابل الغريب”، والذي ظهر فيها بالحذاء الكبير، وشاربه الصغير، وقبعته السوداء المستديرة والأصغرعن الحجم المعتاد. أُخِذ عن شابلن مقولة عندما تحدث عن فيلمه “مأزق مابل الغريب” وعلّل اختياره لهذا الزي بالتالي: “أردت أن أظهر التناقض في كل شيء: البنطال الواسع، المعطف الضيق، الحذاء الكبير. لم أكن قد حددت عمر الشخصية سواء كانت شابة أو كبيرة في السن، لكنني تذكرت عندما أخبرني ماك سينيت أنه ظن أنني كبيراً في العمر، أضفت الشارب الصغير لأبدو أكبر سناً”.

وعندما تلقت الشخصية إقبالاً كبيراً شرح شابلن للمنتج ماك سينيت شخصية “المتسكع” وقال له: ” هذا الشخص المتسكع متعدد الجوانب: متسكع، رجل نبيل، شاعر، حالم، وحيد، دائماً يأمل بخوض قصة رومانسية ومغامرةً ما. سيجعلك تصدق بأنه عالم، موسيقي، دوق أو لاعب بولو. وعلى الرغم من ذلك، إلا أن ليس بعيداً عنه أن يلتقط أعقاب السجائر ويخطف الحلوى من يد طفل صغير”. وبهذا أصبح “المتسكع” أشهر شخصية محتفى بها في تاريخ السينما والأفلام الصامتة.

شابلن يستقل وينتقل إلى مرحلة جديدة

في عام 1917 استمر شابلن في اللمعان في سماء السينما وبدأ بإنتاج أفلامه بنفسه دون توقيع عقود مع شركات سينمائية. أنتج شارلي شابلن أفلاماً متقدمة عن أفلامه الأخرى وبرسالة أعمق، ففي عام 1918 أنتج فيلماً كوميدياً بعنوان “أسلحة الكتف” الذي كان عن أعقاب الحرب العالمية في تلك الفترة، وحقق نجاحاً باهراً. وفي عام 1919، انضم شابلن إلى ماري بيكفورد، دوغلاس فيربانكس وديفيد وارك غريفيث وأنشأت منظمة اتحاد الفنانين، التي طرحت مبدأً جديداً في صناعة السينما. حيث عملت هذه المنظمة كشركة للتوزيع، ومنحت المخرجين والكتّاب حرية اختيار وإدارة العملية الإنتاجية. لكن هذه المنظمة لم تمنع شابلن من الاستمرار في عمل أفلام أكثر.

الحزن والمجد يتوازيان

استمر شابلن في إنتاج وإخراج أفضل الأفلام، فقد نال أول جائزة له في عام 1929 على فيلم “السيرك”، وعلى الرغم من فرحة النجاح التي أحسها شابلن، إلا أنه في الحقيقة كان يشعر بكثير من الحزن بسبب انفصاله عن زوجته ليتا جراي. بالإضافة إلى ذلك، حاول محامو جراي أن يشوهوا سمعة شابلن، مما أدى إلى توتره بدرجة كبيرة.

كما أن اهتمام شابلن بالحالة الاقتصادية وسوق العمل، وماضيه المليئ بالمعاناة المادية، أدى إلى إطلاق الفيلم الكوميدي اسمه 1936 “العصر الحديث Modern Times)، الذي تم تصويره في أوروبا وليس هوليوود هذه المرة. فقد قرأ شابلن كتباً عن الاقتصاد، وأخرج الفيلم الذي يشرح كيف أن الاعتماد الزائد على التكنولوجيا في التصنيع وفي السوق أدى إلى زيادة نسبة البطالة. وعلّق شابلن على هذا الفيلم قائلاً: “لقد صُنعت الآلات لتفيد الإنسان، وليس لخلق مشكلة وإقصاء الشخص من عمله”.

كما عمل شابلن أيضاً على موسيقى بعض من أفلامه، حيث أنه كان يحب أن يؤلف الموسيقى بنفسه، وتميزت موسيقى أفلامه أنها لم تكن مضحكة، ولكنها كانت شاعرية، هادئة أو غامضة. حيث أنه أحب أن تناقض الموسيقى مشاهده الكوميدية، لتكمل العمل الفني وتعطيه بعداً أعمق من الكوميديا.

بالرغم من الصعوبات التي واجهها شارلي شابلن إلا أنه أدخل البسمة وحمل رسائل نبيلة في أفلامه تركها للجمهور ليستمتعوا ويستفيدوا معاً. كما أنه خلّد إرثاً من الأفلام والمقاطع، والأهم هي شخصية “المتسكع” التي اشتهر بها. فمن منا كان يعلم أن وراء المتسكع الضاحك الهزلي، طفلاً حزيناً وشخصاً وحيداً؟

أغنية فيلم Modern Times الشهيرة:

شاهدوا الفيلم الوثائقي عن حياة تشارلي شابلن: 

أهم 10 أفلام رعب في التاريخ

في عالم اليوم، أصبح من الصعب أن تجد فيلم رعب، يعتمد على إرعاب حواسك بدون دماء أو أكلة لحوم بشر أو مصاصي دماء. الفيلم الذي يعتمد الموسيقى والمفاجأة والحبكة والإضاءة، كأفضل أدواته لخلق الإثارة، وجعلك لا تبعد عينك لحظة عن الشاشة. هنا جمعنا لكم أهم هذه الأفلام.

أهم أفلام الرعب:

1- The Orphanage

عندما تم عرض الفيلم في مهرجان كان السينمائي، وقف الجمهور لمدة عشر دقائق مصفقاً للفيلم بعد نهايته. هو من أفلام الرعب التي تحوي قصةً إنسانية قوية، وموسيقى ممتعة. يحكي قصة امرأة تشتري دار الأيتام الذي تربت فيه، والذي كان مخصصاً لذوي الإعاقة، لتسكن به مع عائلتها. وبعد انتقالهم، يبدأ ابنها الصغير بالتعرّف إلى صديق جديد. ما يضيف إلى الرعب هو انقسام حواسك، ما بين عينيك المخصصتان لقراءة الترجمة من الإسبانية، وباقي الحواس التي تنتظر ما سيحدث.

2- The Ring

تم بيع أكثر من مليوني نسخة من  فيلم “الفيديو القاتل” خلال 24 ساعة من طرحه في الأسواق. كن جاهزاً للرعب. بعد مشاهدة الجزء الأول من الفيلم، شاهد الجزء الثاني، لكنك لن تجده بنفس الجودة.

3- Sinister

واحد من أكثر أفلام الرعب متعةً بالنسبة لي. اسم الفيلم (الشر) يوحي بمضمونه. وهو ليس لذوي القلوب الضعيفة. مع القليل من مشاهد العنف والدماء، يعرض لنا مخرج العمل “الشر” على أصوله!

4- The Shining

عبارات مثل “Here’s Johnny” و”Redrum” دخلت التاريخ بسبب الأداء المتميز لجاك نيكلسون في فيلم The Shining. الفيلم الذي تم إنتاجه عام 1980، مبني على رواية تحمل الاسم نفسه، ويحكي قصة عائلة كاتب انتقلوا في العطلة إلى فندق مهجور. فهل هناك روح شريرة قد تدفع “جاك” للقيام بأفعال إجرامية؟ وهل ما يراه ابنه من مشاهد مرعبة، هي من ماضي هذا الفندق؟

5- The Conjuring

الفيلم مبني على قصة حقيقية (المقصود بقصة حقيقية أن الشخصيات حقيقية، دون أن نتأكد أن القصة التي قاموا بروايتها حقيقية أم من تخلياتهم). سنكتفي بالقول لكم أنه: احذر من العيش في المنزل إذا رفض كلبك الدخول إليه.

6- Dead Silence

عبارة واحدة تلخص هذا الفيلم الممتع: “إذا صرخت، تموت”.

7- Case 39

ماذا لو كنت عاملاً في مجال مساعدة الأُسر على حل مشاكلها، ووجدت فتاةً بريئة تتعرض للاضطهاد ومحاولات القتل في منزلها؟ ماذا تفعل؟ لا تشاهد هذا الفيلم بمفردك.

8- Mama

هذا الفيلم الذي تقشعر له الأبدان. يحكي قصة طفلتين عاشتا في الغابة لوحدهما لمدة خمس سنوات، فهل ستستمر حياتهما بشكل طبيعي بعد انتقالهما لبيت عمهما؟ والسؤال الأهم، هل الفتاتان لوحدهما؟

9- Paranormal Activity

ميزة هذا الفيلم هي بساطته المطلقة. فقد تم إنتاجه بميزانية متواضعة جداً، وبكاميرات عادية جداً، سمحت بأن يتحول إلى سلسلسة أصدرت 4 أفلام حتى الآن.

تفضيلات القراء:

10- The Others

11- The Exorcist

12 – The Grudge (النسخة اليابانية)

13 – Psycho

14- Repulsion

15- Eraserhead

أجمل اقتباسات الأغاني

1

“في بعض الأحيان، أتمنى لو كان باستطاعتي تثبيت المشهد، لأحميه من ألاعيب الزمن”
آبا – Slipping through my Fingers

2

“في شجرة جوا، جنينة عليها علامة، أنا يا ما كنت بفكر فيها وكنت بسأل ياما. يا ترى موجودة؟ وقلبي محفوظ فيها؟ أيوا موجودة وقلبي محفوظ فيها”
داليدا – سالمة يا سلامة

3

“حتى في أحلك الأوقات، أكون في أفضل حالٍ وأنا معك”

ذا رمبراندز – I’ll Be There for You

4

“لقد غاب عن بالي، أن أقول لك بوضوح، كم أنت جميل بالنسبة لي”

بينك – Please Don’t Leave Me

5

“لو عشت حياةً أخرى، لاخترت أن تبقى معي، كي لا أقول يوماً ما أنك كنت الشخص الذي تركته يخرج من حياتي”

كيتي بيري – The One That Got Away

ما هو فيلم The Interview الذي استفز كوريا الشمالية؟

فيلم The Interview حقّق أفضل دعاية في العالم قبل عرضه، بسبب اشتفزازه لكوريا الشمالية، وتحريك مكتب التحقيقات الفيديرالي الأميركي والرئيس الأميركي باراك أوباما للحديث عنه. فما هي قصة الفيلم؟

المخرجان إيفان غولدبيرغ وسيث روغن، الثنائي المعروف بإنتاج بعض أفضل أفلام الكوميديا خلال العشر سنوات الأخيرة (Knocked Up, Superbad, Pineapple Express)، قاموا بعمل فيلم عن صحفي أراد مقابلة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وعندما علمت الاستخبارات الأميركية بالمقابلة، قررت أن تجنده لتحوّل المقابلة إلى عملية اغتيال. وسيشارك في البطولة جيمس فرانكو.

فما كان من كوريا الشمالية (وفق زعم الحكومة الأميركية) إلا أن عملت على هجوم إلكتروني ضخم منعاً لعرض الفيلم. وبسبب ذلك، أعلنت شركة “سوني” المنتجة للفيلم أنها قررت إلغاء عرض الفيلم. وقال مصدر حكومي أمريكي، إن المحققين الأمريكيين خلصوا إلى أن كوريا الشمالية هي التي تقف وراء الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له شركة “سوني” دون أن يقدموا أدلة دامغة.

والعملية التي تعرضت لها “سوني” كانت عملية سرقة للآلاف من ملفاتها الإلكترونية، تم الكشف من خلالها عن تفاصيل حياة بعض الممثلين الأمريكيين المشهورين، مثل سيلفستر ستالون وتوماس هانك ونتالي بورتمان. كما مكنت عملية القرصنة هذه من كشف طبيعة العقود التجارية التي كانت “سوني” توقعها مع متعاملين آخرين في مجال السينما والأفلام الترفيهية، فضلا عن المعلومات الخاصة لموظفيها. كما نشروا أيضا أفلاماً لم تعرض من قبل في قاعات السينما الأمريكية.

الفيلم حرض زعيم كوريا الشمالية شخصياً، ففور الكشف عن وجود هذا الفيلم، انتقده وعبر عن غضبه الشديد، متوعداً بفرض “عقوبات شديدة” على الشركة اليابانية. ويرى بعض المتخصصين في مجال السينما أن غضب الزعيم الكوري الشمالي شجع عملية القرصنة التي استهدفت “سوني”.

قد يكون الفيلم لا يستحق كل هذه الضجة، فليست كل أفلام إيفان غولدبيرغ مضحكة، ولذلك علينا أن ننتظر لنرى. ليس هناك وقت محدد لعرض الفيلم، لكن الأكيد أن الفيلم سيتسرب للقراصنة ليتمكن المشاهدون من تحميله إلكترونياً.

Take the Lead

السنة 2006
تقييم أفلام أند مور 6/10
المخرج ليز فريدلاندر
المدة 118 دقيقة (ساعة و58 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من بعض البذاءة وبعض اعنف والمفاهلم لليافعين
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

فيلم “قم بقيادة الرقصة” يحكي قصة أستاذ للرقص (أنتونيو بانديراس)، يقرر تحقيق إنجاز لأطفال يسببون المشاكل في مدرستهم، من خلال تعليمهم الرقص.

قصة الفيلم مبنية على القصة الحقيقية لأستاذ الرقص بيير دولين، وهو أستاذ عالمي مشهور، اخترع طريقة “دولين” لتعليم الرقص. حيث قرر دولين أن يساهم في تحسين حياة مجموعة من طلاب المدارس في أحد الأحياء الفقيرة من خلال دروس رقص الحفلات. فهل يستطيع ذلك؟

تريلر الفيلم:

ما لا تعرفونه عن بيير دولين:

وحيث أننا نعيش في الشرق الأوسط، فهناك معلومة إضافية عن دولين يمكن أن تهمنا، وهي أن دولين مولود في مدينة حيفا في فلسطين عام 1944. فهو مولود لأب أيرلندي وأم فلسطينية، وقد غادرت عائلته فلسطين عام 1948.

عاد دولين مؤخراً إلى فلسطين، وعمل على فيلم “الرقص في حيفا”. من خلال الفيلم أعاد تطبيق ما فعله في الولايات المتحدة في فلسطين/اسرائيل من خلال جمع أطفال فلسطينيين اسرائليين (عرب 48) مع أطفال اسرائيليين ليرقصوا معاً، وليجعلهم الرقص (من وجهة نظره) يواجهوا اختلافانهم

تعرفوا على لعبة “أنابيل” الحقيقية!

يبدو أن مخرج فيلم “أنابيل” اختار أن تكون اللعبة شرسة ووجهها يوحي بالشر والإجرام لضرورات السينما ومجريات الفيلم. فكما يبدو من الصورة التي نشرها عدد من مواقع الأفلام، تبدو “أنابيل” الحقيقية بريئة كثيراً، وأشبه بلعبة للأطفال.

أنابيل-الحقيقية

لكن الشكل البريء لا يمكن أن يسمح لك بتخيّل الشر الذي تحمله هذه اللعبة، وهو أمر مخيف وغير مخيف. فعلى الأقل يمكن أن تتخيّل الوجه الشرير أن يكون شريراً، لكن ماذا لو كان الوجه البريء ينام في غرفتك أو عرفة أبنائك 🙂

شاهد مراجعة فيلم “أنابيل” هنا

Annabelle

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج جون آر ليوناتي
المدة 99 دقيقة (ساعة و39 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم للراشدين لما فيه من رعب وعنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الإنكليزية

 

فيلم مرعب وممتع، وكالعادة، لن نختار لكم أفلام مقرفة مثل Saw، بل أفلام تعتمد على الرعب لا العنف. يأتي هذا الفيلم ليحكي لنا ما حدث قبل فيلم The Conjuring (ما يسمى بعالم السينما Prequel). فهو يحكي لنا قصة رجل وزوجته الحامل، يهاجم منزلهم اثنان من متبعي البدع الشيطانية، ومن ثم يبدأ الزوجان بمشاهدة حوادث فوق طبيعية مرعبة تجري في منزلهما.

الطريف في الفيلم، والهم أن تعرفوه قبل مشاهدته، أنه مبني على أحداث حقيقية 🙂 إذا كنتم تؤمنون بهذه الأمور، فكاتب الفيلم كذلك، يحكي لنا قصصاً حدثت مع اثنين من طاردي الشياطين وهما إد وارين وزوجته لورين. الفيلم من بطولة أنابيل واليس ووارد هارتون.

إذا كنتم تملكون لعبة مثل تلك التي تظهر على بوستر الفيلم، قد لا يكون من المناسب أن تحضروا هذا الفيلم أو The Conjuring أو أية أفلام ستصدر عن هذه السلسلة مستقبلاً.

تريلر الفيلم:

La grande bellezza

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج باولو سورنتينو
المدة 142 دقيقة (ساعتين و22 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم للراشدين لما فيه من حديث عن الجنس، ومشاهد عري
الإرشاد العائلي (أميركي) NR – Note Rated
اللغة الإطالية

الفيلم الإيطالي “الجمال الأعظم” فيلم ساحر. شاهده على شاشة كبيرة، واستمتع بكل ما فيه من أفكار ومشاهد من روما الأبدية الروعة.

يحكي الفيلم قصة “خيب غامبارديلا” الصحفي الذي جنى ثروةً من كتاب وحيد كتبه خلال عمره. يحتفل “خيب” بعيد ميلاده الخامس والستين، في حياةٍ صاخبة ملؤها الموسيقى والشراب والعلاقات العابرة. لكنه فجأة يكتشف الفراغ الذي يعيش فيه، ويبدأ باستكشاف عالم آخر. عالم مليء بالجمال، عالم الجمال الأكبر.

موسيقى تصويرية رائعة، مصاحبة لحوار أقل ما يقال فيه أنه خفيف ظل وذكي وسريع، بالرغم من طول الفيلم. بالمناسبة، الفيلم طويل وغير تقليدي، فإذا كنت تبحث عن أحد الأفلام التقليدية التي تحوي أقل كمية من الرمزية، فـ “الجمال الأكبر” ليس الفيلم المناسب. علماً أن المخرج قرر اختصار طول الفيلم إلى 142 دقيقة بعد أن كانت النسخة الأولية منه 190 دقيقة.

الفيلم من بطولة توني سيرفيلو، وكارلو فيردونه، وسابرينا فيريلي، وإخراج باولو سورنتينو. حصل الفيلم على أوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 2014، وجائزة غولدن غلوب وجائزة بافتا عن أفضل فيلم أجنبي.

تريلر الفيلم: