الرئيسية / حرب / Barefoot Gen

Barefoot Gen

“في بعض الأحيان يلزمك شجاعة كي لا تقاتل أكبر مما يلزمك كي تقاتل..”

السنة 1983
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج موري ماساكي
المدة 83 دقيقة (ساعة و23 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة اليابانية

كاتب نص الفيلم كيجي ناكازاوا كان يبلغ من العمر ستة أعوام حين تم حرق أهل مدينته هيروشيما أحياءً بقنبلة نووية، بتهمة أنهم عاشوا في زمن الحرب وكانوا يابانيين وكانوا موجودين في هيروشيما، لكن ناكازاوا نجا، ونجت معه قصصٌ لمآسي لم تشهد مثلها البشرية من قبل، وفيما رواه قصة هذا الفيلم، ليحولها موري ماساكي لملحمةٍ سيُذكر بها إلى الأبد، وستكون شاهدة على وصمة عار في جبين الإنسانية لن تمحى ما دامت هناك قدم إنسان تدب على الأرض في هذه الدنيا، لن تمحى ما دامت الدنيا..

عائلةٌ يابانية تعيش في هيروشيما في عام 1945 حين شارفت الحرب العالمية الثانية على نهايتها، يعانون من الفقر والجوع الذي انتشر وقتها، ولو استطاع طفلي العائلة الشقيين جين (إيسي ميازاكي) وشينجي (ماساكي كودا) أن ينهوا الحرب بأية طريقة لفعلوا، ليس لشيء إلا ليحسوا بالشبع مرةً أخرى، يومًا ما تنطلق صفارات الإنذار التي لطالما انطلقت في كل مرةٍ تقترب فيها طائرات الحلفاء من المدينة، ودائمًا ما تكون إنذارات كاذبة وتكون الطائرات لللاستطلاع ليس إلا، وهذا الإنذار ليس استثناءًا، لكن بعد إعلان انتهاء الخطر يجد جين أنه لا يزال هناك طائرة في السماء وإن لم تكن قريبة من الأرض، فما الذي تحمله ولا يعد خطرًا يستحق العودة إلى الملاجئ؟ ربما مجرد قنبلة نووية!

كتب نص الفيلم كيجي ناكازاوا بأسلوبٍ يقدم فيه حكايته للجميع، فحن نشهد كل شيء بأعين جين، وبالتالي يسري منطقه البريء على كل شيء، التعريف بالشخصيات بسيط وسلس، حواراتهم لطيفة وقريبة إلى القلب، وصياغة ممتازة للأحداث التي تسحبنا شيئًا فشيئاً لعمق المأساة، بشكل يجعلنا ندرك جيدًا معنى الحرب، ومعنى الدمار الشامل، كلمتين نسمعهم في نشرات الأخبار، لكن هنا نحسهم ونفهمهم بالشكل الصحيح.

إخراج موري ماساكي يجعل أمر تحديد جمهور الفيلم بالغ الصعوبة، فهو معدٌّ بشكل يخاطب فيه جميع الأعمار بأسلوب رقيق وغني بالأحاسيس النقية، لكن طريقة عرضه لبشاعات أثر القنبلة النووية قوية وصادمة بشكل يجعلك تفكر مرة ثانية فيما إذا كنت قد تترك طفلك يشاهده، ربما رأى ماساكي أنه حتى الطفل يجب أن يعلم معنى الحرب وخاصة التي تستخدم فيها أساليب وأسلحة كهذه، عله عندما يكبر ستنجح الصور التي بقيت في ذاكرته من فيلمٍ كهذا بجعله يتخذ موقفًا إنسانيًّا يمنع تكرار ما جرى، أما فيما عدا ذلك فلا يمكن إلا الإثناء على روعة صور ماساكي وغناها بالحس وقدرتها على الوصول لقلوب الجميع.

الأداءات الصوتية رائعة، تصوير كينيتشي إيشيكاوا جيد، وموسيقى كينتارو هانيدا ممتازة.

لا أنصح بمشاهدة أي تريلرات للفيلم فكل المتواجدة فيها حرق لأهم أحداث الفيلم.

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

Thelma

“الإنسانيّةُ تغزو الرّعب” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 7.5/10 المخرج يواكيم ترير المدة ساعة …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!