Black Rain

“سلامٌ ظالم أفضل من حربٍ عادلة.”

السنة 1989
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج إيمامورا شوهي
المدة 123 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب تصوير نتائج سقوط القنبلة النووية
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة اليابانية

“إيمامورا شوهي” من نخبة صناع السينما اليابانية الذين حظي أبناء القرن الواحد والعشرين بشرف معاصرة بعض أعمالهم، كان شاباً في أواخر عقده الثاني عندما تم إسقاط القنبلة النووية على هيروشيما، ورجلاً في ستينياته وسينمائياً مخضرماً ولمشاهدة عمل له عند الجمهور مهابة وترقب عندما قدم ملحمته عن سقوط تلك القنبلة، هذه الملحمة، وبحسب ما قالته “يوشيكو تاناكا” نجمة هذا الفيلم، إن “شوهي” منع طاقم العمل من مغادرة القرية التي يتم التصوير فيها طوال مدة التصوير، حتى وإن كان هناك إجازة، فلا يجب أن يختبروا هدوء ونعيم حياة اليوم خلال تجسيدهم لأحد أكبر الآلام التي اختبرها البشر في التاريخ، عندما يحترم شخصٌ كهذا ما يقدمه ومن يقدمه له إلى هذا الحد، لن تستطيع إلا أن تنحني له وتشكره وتقدره.

“ياسوكو”(يوشيكو تاناكا) تعيش الآن مع خالها “شيجيماتسو”(كازو كيتامورا) وزوجته “شيجوكو”(إيتسوكو إيتشيهارا)، بعد خمس سنين من انتهاء الحرب العالمية الثانية، خمس سنين في انتظار الموت، لا يهم هل أكد لك الطبيب سلامتك أم لا، الجميع يموتون من أثر الإشعاعات النووية، فلماذا تكون حياتك استثناءاً؟، خاصةً إن كنت قريباً من مكان الحدث ساعة وقوعه، وصرت كالظل تحت الأمطار السوداء التي تلته، لكن “شيجيماتسو” يرفض ذلك، “ياسوكو” لم تكن في موقع الحدث، هي فقط كانت ممن حضروا سقوط مطره الأسود، ويجب أن يجد لها عريساً يأمنه عليها قبل أن يموت، ويجب أن يثبت كذب الإشاعات التي تقول أن الأثر الإشعاعي قاتلها لا محالى، ويجب أن ينتصر على الموت.

عن رواية “ماسوجي إيبوسيه” كتب “إيمامورا شوهي” و”توشيرو إيشيدا” نص الفيلم، وكم كانوا على قدر المسؤولية، على قدر الألم، قصتهم ليست مجاملةً لأهالي الضحايا وأقاربهم وأصحابهم، ليست استخداماً لذكراهم في صنع مادةٍ عاطفية سريعة الانتشار والنجاح، بل هو أصدق تقديم على الإطلاق لمأساتهم، الواقعية كانت نهج كتابنا في المقام الأول والأخير، شخصياتهم شاملة وتنطق آلامهم بلسان الجميع، تنطق بالكلمات بقدر ما تنطق بالصمت، وطبعاً لا يسلكون طريقاً يعطيك فرصة التوقع على فرض أن الطريق السينمائي لطالما كان واضح المسار والمآل، هل مررت فيما مروا به؟ إذاً فلن تعرف أبداً إلى أين هم ماضون.

إخراج “إيمامورا شوهي” يمنعك كما منع ممثليه من أن تكون إلا في الأرض التي أرادها أن تكون خلال مشاهدة العمل أرضك، وفي العصر الذي بات بكل قبحه عصرك، ليس منهم من يصيح ألماً، لكنك قد تصيح، هم اعتادوا ما تشاهده، وأنت لم تتخيل مثله، اللونين الأبيض والأسود عنده كانوا أبلغ من كل الألوان وأغنى، يستنطق الجدران وأبواب المنازل اليابانية المنزلقة، يستنطق الحطام، وبالتأكيد بعد كل هذا لن يكون عاجزاً عن أن يجعل ممثليه يأتون بأفضل ما يمكنهم ليكملوا إتقان عرضه.

أداءات رائعة من كافة فريق العمل وبالأخص “إيتسوكو إيتشيهارا” التي تنسى من تكونه خارج إطار الصورة وتعطي كل ما لديها لتغني تلك الصورة، تصوير ممتاز من “تاشاكي كاواماتا”، وموسيقى تستحق أن تنسب للعبقري “تورو تاكيميتسو” وتضاف لتاريخه الحافل.

حاز على 26 جائزة أهمها جائزة ذكر خاص من لجنة التحكيم العالمية بمهرجان كان، ورشح لـ4 أخرى أهمها السعفة الذهبية بمهرجان كان.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!