Blue Caprice

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج أليكساندر مورس
المدة 93 دقيقة (ساعة و33 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب بعض الإيحاءات الجنسية العنف والموضوع الحساس
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“عندما كنت في سنك اعتدت أن ألعب لعبةً اسمها (الحياة غير عادلة)”

السينما المستقلة هي روح الشباب التي تفتح أفقاً جديدة وتثبت أن الإبداع في السينما نبع، تقدم أجوبة مبهرة في كل مرة نسأل فيها ماذا يمكن أن نشاهد في عمل لا قيد فيه على الفكر؟

الفلم مبني على قصة حقيقية عن أحداث قنص عشوائية حصلت في عام 2002 وخيم بنتيجتها جو من الذعر في أنحاء أمريكا، ويحكي قصة فتى مراهق “لي”(تيكوان ريتشموند) تهجره أمه بعد هجران أبيه لهم دون وسيلة اتصال أو سبيل للعيش، فيحاول الانتحار لينقذه رجل”جون”(إيساياه واشنطن) يصحب اولاده في عطلة، لكن غياب زوجة هذا الرجل وأم أولاده ليس لأنها هجرتهم، لكن لأن وجود الأطفال معه غير قانوني ولا يمر الكثير من الوقت قبل أن يؤخذوا منه، وكي يستطيع هذا الرجل الاستمرار في العيش يجب أن يجد من يلومه ويصب عليه جام غضبه، ولديه الآن هذا الفتى الذي هجره أبويه كي يكون ساعده وشريكه، لم يبقى الآن إلا إيجاد الضحية التي ستحمل وزر ظلم الحياة والمجتمع.

النص كتبه “آر.إف.آي. بورتو” ومخرج الفلم الفرنسي “أليكساندر مورس” ليكون تجربتهم الأولى والواعدة، واعتمدوا في بناء القصة على عمق روايتهم للقصة كدراسة لأحداثها، فهم لا يقدمون أي فكرة بشكل صريح أو مكرر ومألوف، فيجعلون الحدث يتكلم عن نفسه وإن لم يحصل هذا فقد يشرحه حدث آخر سيأتي لأنه قد حدث، لا ليشرح، فيتشكل هدف القصة مما قدمته بمجملها، كما أنها لا تجيب على كل الأسئلة فكلنا نعرف أن كل جواب سيقود لسؤال آخر، لكنها تعلمنا أن نسأل السؤال الصحيح.

إخراج “مورس” واثق ومستثير للفكر، إيقاع الفلم يسيطر على الأعصاب “إن استطعت أن تلمس روح العمل، وإلا فلن يكون إلا تجربة أخرى مملة يتغنى بها النقاد مدعين أنهم يرون ما لا يراه الآخرين”، استطاع جعل الفلم يحتل ألأجواء المحيطة خلال مدة عرضه، كما يثبت تميزه بقدرته على إيصال حالة الرعب دون العرض الصريح للجريمة والإكثار من الأشلاء والدماء، ويعطي الوقت المناسب لشخصياته لتستثير فضولنا ونلاحقها، واستعماله للمحيط وألوان الصورة جميل.

الأداءات جيدة وقادرة على قيادة القصة.

التصوير ممتاز، والموسيقى التصويرية مهيبة ومتقنة.

الفلم تجربة مميزة لكنها بالتأكيد ليست للجميع.

حاز على جائزتين، ورشح لـ 9أخرى.

تريلر الفلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.