الرئيسية / إثارة / Bridge of Spies

Bridge of Spies

“بقدر مهابة أسماء صناعه!”

السنة 2015
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ستيفين سبيلبيرغ
المدة 142 دقيقة (ساعتين و22 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب حساسية موضوعه
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.7

حين تعلم بصدور فيلمٍ جديد أخرجه “ستيفين سبيليرغ”، بطله “توم هانكس” ومدير تصويره “يانوش كامينسكي” وبعد مرور أكثر من عقدٍ على آخر اجتماعٍ لهم، كتب نصه “الأخوين كوين”، وأبدع موسيقاه “توماس نيومان تصبح مشاهدته مقلقةً أكثر حتى من كونها مثيرة، اجتماعٌ كهذا لابد أن يكون لحرب، وهو بالفعل كذلك، لكنهم على عكس أطراف حرب فيلمهم الباردة لا يخفون مراكز قوتهم!

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية هناكٌ حربٌ أخرى غير معلنة اندلعت بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، هدف الواحد من طرفيها النيل من مراكز قوة الآخر وخاصةً النووية للتخلص من أي تهديدٍ مستقبلي، واعتمدت هذه الحرب على الجواسيس، على أشخاصٍ كالروسي “رودولف آيبل”(مارك رايلانس) والذي تم القبض عليه في الولايات المتحدة وتم تكليف المحامي الأمريكي “جيمس دونوفان”(توم هانكس) بالدفاع عنه لإظهار الاحترام الأمريكي للدستور وحقوق الإنسان، إلا أن “دونوفان” يأخذ الأمر على محمل الجد أكثر مما ظن من كلفوه بالقضية.

كتب “مات تشارمان” “جويل كوين” و”إيثان كوين” نص الفيلم، محققين انسجاماً وتوازناً بين عناصره مبهرين بشكلٍ يظهر الفرق الواضح بين الموهبة وحدها وما يمكن أن تفعله مع خبرةٍ كالتي لدى كتابنا، الشخصيات متنوعة حسنة البناء وتجد بينها من يستحق مكاناً في الذاكرة، الأحداث مصاغة ومرتبة بدقة تعطي الإحساس الذي نفتقده عادةً في الأفلام المبنية على أحداث حقيقية وهو أن نشعر أن تلك الاحداث حقيقية، مما يجعلك لا تتسابق مع الكتاب إلى المشهد التالي، ويخلق إثارةً مهيبة مفيداً من طبيعة الموضوع، مع حوارات ترتقي بها أقلام الأخوين “كوين” تحديداً مضيفةً إليها لمسات ذكية خفيفة الظل قادرة على جعل الكوميديا جزءاً من روح القصة وليست دخيلةً عليها، كما يزيدون بها الإثارة.

إن قام المخرج فقط بتقدير نصٍّ كهذا حق قدره ودون أن يحاول إضافة شيء لقدم عملاً استثنائياً، لكن مبدعاً كـ”ستيفين سبيلبيرغ” يملك الكثير ليضيفه ويزيد به تميز الفيلم وأثره، كالقدرة على جعل صوره تنطق، ربما ليس بتكوينها بقدر ما هو بزاوية رؤيتها، ترتيبها، تتاليها ومسار حركة كاميرته لالتقاطها، فتدرك من خلالها التوتر القائم وتعيشه، حال بطله، الاضطراب والخوف الذين قامت الحرب العالمية الثانية لإنهائهما، فكانوا من مخلفاتها لدى من هُزِم، وتبعات الفوز بها لدى من انتصر بسبب قيام الحرب الباردة، وكما كان دوماً يحرص على تحقيق أعلى إفادة من ممثليه.

أداء ممتاز طبعاً من العبقري “توم هانكس” على قدر اشتياقنا له، أداء رائع من صاحب الموهبة التي تأخر اكتشافها “مارك رايلانس” يجعله نجم كل لقطةٍ يظهر فيها، وأداءات جيدة من فريق العمل، تصوير ممتاز من المبدع “يانوش كامينسكي”، وموسيقى دافئة من “توماس نيومان”.

حاز على 15 جائزة، ورشح لـ66 أخرى أهمها 6 أوسكارات لأفضل فيلم ونص وممثل بدور ثانوي “مارك رايلانس” وموسيقى تصويرية وتصميم إنتاج ومزج صوت.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

Thelma

“الإنسانيّةُ تغزو الرّعب” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 7.5/10 المخرج يواكيم ترير المدة ساعة …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!