Court

“لا نحتاج أفلامًا كهذا، نحتاج لهذا الفيلم تحديدًا”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج تشيتانيا تامهان
المدة 116 دقيقة (ساعة و56 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الهندية
تقييم IMDB 7.9

أغلبنا يقولون أن الواقع ممل ولا يصلح للسينما، فنحن نعرفه ونحفظه ونضطر للتعامل معه يوميًّا، لكن بمشاهدة هذا الفيلم ستدرك أنك لا تعرف عن الواقع بقدر ما تتخيل، أو أنك لا تعرف شيئًا.

نارايان كامبل (فيرا ساثيدار) مغني شعبي ومدرّس متقاعد يبلغ من العمر 65 عامًا، يتم القبض عليه بتهمة تحريض عامل تنظيف مجاري على الانتحار عن طريق إحدى أغانيه.

كتب تشيتانيا تامهان نص الفيلم، عناصره فروع شجرةٍ بذرتها من إنسانيةٍ وصدق، سقاها وعيًا واجتهادًا في القراءة والبحث وحضور الجلسات في المحاكم على مدى أكثر من ثلاث سنوات، فأثمرت شخصياتًا حية، قادرةً على أن تكون نفسها بكيانها الخاص، وعلى أن تمثل فئاتًا مجتمعية متعددة، كما تأتي الأحداث التي يمرون بها بملامحٍ من فئاتٍ أخرى تجعل الصورة أكبر، وتفاصيلها أغنى، خاصّةً مع الحوارات العبقرية المصاغة بطريقةٍ تشعرك أنها فقط إعادة إحياء لمثيلتها في الحقيقة، لكنها في الوقت ذاته تجعل سماعك لمثيلتها بعد ذلك يختلف تمامًا عما كانه من قبل، ويتخلل كل هذا لمسات كوميديا استثنائية، كوميديا الواقع.

إخراج صاحب التجربة الاولى تشيتانيا تامهان يشعرك أن كاميرته كعين صديقك الذي تعهد إليه بحجز مقعدك في صالة السينما، فلديه من الخبرة ما يجعله يعرف دومًا زاوية الرؤية الأفضل، والتي لا يفوتك بفضلها أي تفصيل، لكن في حالة تامهان فهي الزاوية الأفضل لرؤية الواقع، الأفضل وليست الأسهل، فهو لا يدلك على ما يجب أن يستثير اهتمامك أو مشاعرك أو فكرك، لا يدلك على الخطأ أو الصواب، الخير او الشر، هو فقط يجعلك ترى صورًا أكبر ومعتنًى بترتيبها، وما يجعل تلك الصور حقيقية بقدر الحقيقة، إدارته الإعجازية لممثليه، فريقٌ مكونٌ بأغلبه من أناسٍ يمثلون لأول مرة أو لا يملكون الخبرة المناسبة، وحتى من يملكون الخبرة فيهم من الصعب أن يكونوا قد مروا على ما يشبه كاميرا تامهان، كاميرا لا تريد أن يمر ضمن مجالها من أتى من أجلها، بل تريد بكل بساطة أن يقوم كلٌّ بعمله، من أتى للمحكمة من أجل قضيةٍ فليتابعها، كذلك من جلس مع أهله لوجبة الغداء، كذلك من يركب القطار عائدًا إلى بيته، ولذلك تم تخصيص يوم كامل لتصوير كل مشهد، وبلغت الإعادات لبعض المشاهد أكثر من 60 إعادة للوصول إلى ما شاهدناه.

أداءات يصعب وصفها بأداءات من فريق العمل، فهؤلاء لم يمثلوا ولم يفكروا أصلًا في وجود الكاميرا، بل مارس كلٌّ منهم حياته، أو حياة الشخصية التي يؤديها، يصعب إيجاد الفرق، مع تصوير ممتاز من مرينال ديساي.

حاز على 16 جائزة أهمها جائزة أفق البندقية في مهرجان البندقية، ورشح لـ6 أخرى.

الفيلم الذي قدمته الهند للمنافسة على أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2014.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.