الرئيسية / أكشن / Dawn of the Planet of the Apes

Dawn of the Planet of the Apes

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج مات ريفز
المدة 130 دقيقة (ساعتين و10 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

“إنه لم يتعلم من البشر إلا الكره..”

من الآن فصاعداً حين يكون “مات ريفز” هو المخرج فلتبلغ ميزانية الفيلم أي رقم كان، “مات ريفز” لا يريد فقط استغلال نفوذ القردة على شباك التذاكر وخاصةً بعد النجاح الرهيب للجزء الأول الذي لم يكن مخرجه، بل يؤكد أن نفوذه هو المسيطر بصنعه فيلماً يُخَلَّد بعبقريته واحترامه لعين مشاهده التي تمثلها كاميرته، لكنه يضع مسؤولية كبيرة جداً على عاتقه فبعد كل هذا بماذا سيأتي “ريفز” في الجزء القادم؟

بعد تطوير مخبري لدواء لعلاج الزهايمر خلال تجارب على القردة، ينتج فيروس “انفلونزا القردة” الذي يصبح بوقت قليل وباء يهدد الوجود البشري والحضارة الإنسانية بأكملها، وبعد عشر سنين من انتشار الفيروس يبقى مجموعة من الناجين اجتمع بعضهم في معسكر يأملون أن يستطيعوا تأمين الكهرباء فيه للتواصل مع أي ناجين آخرين إن وُجِدوا، وفي سعيهم لذلك يصبحون في مواجهة مباشرة مع القردة المتطورين ذهنياً بنتيجة تلك التجارب والذين خلال هذه السنين العشرة أصبحوا أكثر من مجرد مجموعة من قردة المخابر، هل عاش الإنسان قبلاً بسلام بجوار من هم ليسوا من بني جنسه؟ هل يستطيع الآن؟ هل يستطيع تقبل رؤية حيوان خارج قفصه؟ وبالنسبة للقردة فهل يمكن طرح ذات الأسئلة؟

عن رواية “بيير بول” الشهيرة التي تحولت للعديد من الإنتاجات السينمائية الضخمة منذ عام 1968 كتب نص الفيلم الزوجين الذين لمع نجمهما مؤخراً “ريك يافا” و”أماندا سيلفر” بالاشتراك مع “مارك بومباك”، وقدموا نتاجاً استثنائياً بأن يقدموا معالجة فكرية تستحقها رواية “بول”، لم ينظروا فقط للغلاف ويقولوا “سيدفع الناس الكثير من أجل هذه القردة”، بل قرؤوا ودرسوا ما يقرؤون وعلموا أن أمامهم الكثير ليقدموه لمن قد يكتفي بفيلمهم ولا يقرأ، تمهيد عبقري للقصة ليدرك المشاهد بشكل كامل العالمين الذي هو بصدد أن يشهد المواجهة بينهما، إعطاء البناء الدرامي حقه الكامل الذي غالباً ما كان يُنحَّى على حساب الأكشن، وحوارات فيها من العمق مافيها من الوضوح.

إخراج “مات ريفز” ملحمي، العلاقة التي يبنيها مع مشاهده سرعان ما تصل إلى الثقة، حتى أنك حتى حين تتوقع الحدث تنتظر بشوق كيف سيقدمه لك “ريفز”، لقطات مبهرة لا يُتوقع ظهورها من أفلام بهذه الضخامة تستغني بمعظمها عادةً عن عمل مخرجها بقسم المؤثرات البصرية، عبقري في الوصول إلى ذروة اللحظة الدرامية وعرضها بشكلها الأمثل، ويلغي قاعدة البطل الوسيم الذي لا يهم مستوى أداءه بقدر أهمية طوله وقدرته على الاستعراض، بل يدير فريق ممثليه بثقة وبراعة، وباجتماع عمله مع عمل قسم المؤثرات البصرية العظيم والرائع يصبح من المستحيل التمييز بين التعابير الحقيقية المحاكاة والتعابير المبرمجة.

أداءات جيدة جداً من فريق العمل سواءاً من البشر “جيسون كلارك” أو القرود “أندي سركيس”، تصوير ممتاز من “مايكل سيريسين”، موسيقى “مايكل جياتشينو” تعزز سيطرة الفيلم على إحساسك وفكرك.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!