Detachment

“التفكير المزدوج، أن تؤمن بالأكاذيب وأن تؤمن بأنها أكاذيب في نفس الوقت”

السنة 2011
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج توني كاي
المدة 98 دقيقة (ساعة و38 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب بعض المشاهد الجنسية والشتائم
الإرشاد العائلي (أميركي) NR – Not Rated
اللغة الانكليزية

يعتبر فيلم “التاريخ الأمريكي المجهول” من العلامات السينمائية الفارقة، بالرغم من هذا لم نسمع باسم مخرجه كثيرًا منذ صدوره، فَلَمْ تتسارع خطواته بعد هذا النجاح وآثر أن يبقي إيقاع خطواته هادئًا متفكرًا، وبهذا قيل أنه قد أعطى ما لديه مرة ولا يبدو أن لديه أكثر، ومرة بعد مرة كان يثبت العكس، وأتى بهذا الفلم بعد 13 سنة من صدور فلمه الأول ليثبت براعته من جديد.

هنري بارث (أدريان برودي) أستاذ مساعد يبقى متنقلًا من مدرسة لمدرسة ليضبط الفترة الانتقالية بين رحيل أستاذ ومجيء آخر، ويتأكد من تطبيق النظام وسلامة الطلبة، في هذه المرة يأتي لمدرسة ثانوية قد يطرد فيها الطالب أستاذه من الصف وليس العكس، وبِوَسَطٍ كهذا قد يعاني الطلبة من بعضهم أكثر ما قد يعانيه منهم الأساتذة، وبِوَسَطٍ كهذا تصبح تفاصيل وجود آباء الطلاب مبهمة، وبِوَسَطٍ كهذا قد لا يأتي الإحسان بالإحسان وقد لا يكون هناك جدوى منه، لكن بارث على الرغم من أنه ليس ذاك الشخص السعيد أو المرح والمتقد بالأمل يرى الأمر بشكل آخر.

أول نص يكتبه كارل لوند وأعتقد أنه إن لم يكتبه لسمعنا خبر انتحاره، فقصته فيها من الأسى والسوداوية واليأس ما يضيق به الصدر حتى الاختناق، بناؤها يعتمد على تعرية واقع النظام التدريسي في مدارس أمريكا بشكل فاضح عن طريق تقديم مجموعة من الشخصيات بتقاطعات بينها تنتهي في تسع حالات من عشرة لطريق مسدود، وحتى الحالة العاشرة قد لا يتفق الجميع على اختلافها عن التسعة، وبُعد نصه عن الواقع هنا ليس في تزييف بؤس الواقع كالمعتاد وعرضه بصورة تفاؤلية تجذب الأرباح وتخدر المشاهدين، بل بقتل كل جميل فيه وقطع كل طريق، لكنه بلحظة ما يفتح بابًا إن استطعت الدخول منه قد تجد بعض النور.

إخراج البريطاني توني كاي بأسلوب وثائقي يزيد الحالة بؤسًا ومرارة، وخاصةً لحظات اقترابه من وجوه شخصياته وطريقة حركة كاميرته التي تشبه في اضطرابها فضول المراهق وثورته، قد نحس في كثير من الأحيان أننا لا نشاهد عملًا كاملًا من كاي وأن أسلوبه في هذا الفيلم يفتقر للأصالة ويستقي الكثير من أفلام أخرى، لكن على الرغم من هذا يحافظ على تناغم وإيقاع مضبوط يدخلنا لعمق الحالة.

الأداءات ترقى فوق جميع عناصر الفلم وتشهد لـكاي بتوجيه ممتاز لممثليه، وأخص بالذكر أداء أدريان برودي الرائع، كما قام كاي بإدارة التصوير بنفسه والنتيجة جيدة، والموسيقى التصويرية مناسبة.

حاز على 7 جوائز، و رشح لجائزتين أخريتين.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!