Don’t Think Twice

“رغم كل شيء، تُصدّقه”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 6.5/10
المخرج مايك بربغليا
المدة 92 دقيقة (ساعة و32 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب الإيحاءات الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.6

أفلامٌ كهذا قادرةٌ على جعلك تطرح تكبُّرك الذي يحاكم النتيجة ولا يكترث لأيِّ أمرٍ سبقها أو قاد إليها جانبًا، على جعلك تُفكر قبل إطلاق حكمك كما تفعل حين يكون العمل من صُنع صديقٍ تصدِّق حلمه.

مايلز (ماي بربغليا) شابٌّ في النصف الثاني من ثلاثينياته، مؤسس ومُدرّب فرقة تُقدم أداءات كوميدية ارتجالية، وحالمٌ بأن لا تكون تلك العروض أكبر ما سيحققه، لكن باقتراب الخطوة الكبرى بالفعل بنيل أحد أعضاء الفرقة فرصةً مهمة تظهر ملامحٌ للواقع لم يعلموا بوجودها.

كتب مايك بربغليا نص الفيلم، مجتهدًا في  صياغة شخصياته فيما سبقه أكثر مما فعل في نسخته النهائية، فتداعيات ظهور العقدة وأثرها على شخصياته وتطورها وتقاطعاتهم الرئيسية والفرعية حسنة الإعداد والتقديم بشكلٍ يُظهر أنه عمل على كتابة تاريخ لكل شخصية بشكلٍ يجعلها حقيقية، إلا أنه لم يسمح للكثير من تفاصيل ذاك التاريخ بالعبور إلى ما اختاره لمشاهديه، كما أنه أهمل تنوّعًا احتاجه في طبيعة الشخصيات لإغناء ما يلي لحظة دخول العقدة سريعة الوصول، مما أعاق وصول أثر قصته كما يجب، خاصةً مع خياراتٍ بقدر ميلها للواقعية بقدر ما يظهر بين حينٍ وآخر بينها ما يبدو دخيلًا.

إخراج مايك بريغليا فيه اضطراب نصه وصدقه، اجتهادٌ في إعداد وتوجيه ممثليه الذين قاموا بعروضٍ ارتجالية بالفعل أمام الجمهور ووصل منها مشاهدٌ إلى النسخة النهائية، يقابله افتقارٌ للقدرة على جعلك جزءًا من ذاك الجمهور أو جعلك حتى تتفق ومشاهديهم على استحقاق ما يقدمونه للحماس الناتج، وهذه الثنائية يمكن إيجادها في كل تميزٍ وقصورٍ لديه، لتكون النتيجة مختلطة، تميل لأفكاره، وتدفعك لإعادة النظر في طريقته لتقديمها مرةً بعد مرة، وقد يُفاجئك التباين بين مرةٍ وأُخرى.

أداءات جيدة بشكل عام من فريق العمل، وتصوير عادي من جو أندرسون.

تريلر Don’t Think Twice :

ردّ واحد على “Don’t Think Twice”

ما رأيك بهذا الفيلم؟