Ernest & Celestine

“كم عشقت الرسم.. هل أستطيع أن أرسم الابتسامة التي رسموها؟”

السنة 2012
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج ستيفان أوبييه – فينسنت باتار – بينجامين رينييه
المدة 80 دقيقة (ساعة وثلث)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG
اللغة الفرنسية

هذا الفيلم ساحر، هذا الفلم دليل على وجود الجمال، الجمال قلبًا وقالبًا، ماذا نفعل عندما يسألنا طفلُ عن أمر يصعب شرحه لمن في سنه؟، نبسط الأمر بأن نمسك ورقةً وقلمًا ونترجم الأفكار بشخصياتٍ يحبها وبكلماتٍ رقيقة يحسها ويفهمها، ربما لا نفعل هذا الأمر فقط مع الأطفال!

وهذا ما فعلته الفنانة الفرنسية جابرييل فينسنت، لم تنتظر أن تصمم شخصياتها في استديوهات ديزني، بل أمسكت ورقتها وقلمها، وشرعت ترسم، رسمت عالمًا كالحب والحلم، تحسه دون أن تلمسه، ويخضع للقواعد البريئة النقية التي لطالما صغتها لعالم أحلامك حين ظننت الكون أجمل، وصنعت من لوحاتها قصصًا ليست فقط للأطفال أو فقط للكبار، هي للإنسان.

يحكي الفيلم قصة اثنين كسروا قواعد عالميهم، فالفئران يتعلمون في المدرسة كيف يأخذون أسنان أطفال الدببة المتساقطة دون ان يلحظهم أحد، لأن الدب يأكل الفئران، والدببة يرون أن الفئران كائنات طفيلية لا يمكن تقبل وجودها في المنزل، فكيف سيتقبل الدببة والفئران صداقة الدب إرنست والفأرة سيليستين؟

الشكر للرائع دانييل بيناك على هذا النص، ربما سأله طفله مرةً عن عالمنا، فلم يستطع أن يشوه بذهن ابنه الجمال وبقلبه البراءة، ولم يجد إلا قصص جابرييل فينسنت، فهو لا يريد أن يكذب، لا يريد أن يبني له عالمًا من وهم، بل ببساطة عالم كالحياة، وأشخاص يشبهوننا، والآن كتب السيناريو الكامن وراء التحفة الفرنسية بكل صدق وبشكل يبقي روح جابرييل فينسنت وصوتها حاضرًا.

ستيفان أوبييه وفينسنت باتار أصحاب الرحلة الإخراجية المشتركة منذ عام 1988 ينضم إليهم بينجامين رينيه في أول تجربة له في فلم روائي طويل، ويخرجون العمل للشاشة الكبيرة، يبثون الروح في كل صورة، يقدمون أبطالهم بتناغم راقي، يروون حكايتهم بإتقان ودراية بما بين أيديهم فيلمسون كل حسٍ جميل.

الأداءات الصوتية “الفرنسية الأصلية” رائعة من لامبرت ويلسون وباولين برونيه التي جعلتني أقع في حب سيليستين.

الفلم بالمجمل عمل سينمائي راقي يستحق أن يضاف لمكتباتكم.

حاز على 13 جائزة، و رشح لـ 11 أخرى أهمها جائزة الأوسكار.

تريلر Ernest & Celestine :

ردّ واحد على “Ernest & Celestine”

ما رأيك بهذا الفيلم؟