Everlasting Moments

“اعتادت أمي أن تنظر إلى صورها وتقول: إن هذه اللحظات ستبقى للأبد..”

السنة 2008
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج جان ترويل
المدة 131 دقيقة (ساعتين و11 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من إيحاءات جنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة السويدية
تقييم IMDB 7.5

جان ترويل من الأسماء العريقة في تاريخ السينما السويدية والعالمية، ومن المهيب والمثير مشاهدة عمل حديث له كهذا، ومن المفرح جدًّا أن تجد العمل بقدر مهابة اسم مخرجه وأكثر، فنان كبير مثله يروي قصة مولد الفن في كيان صانعه، وقصة كهذه لا يكفي الحس الصادق ليعطيها حقها، يجب أن يجتمع الحس وسعة وعمق الخبرة الفنية كما في حالة الرائع ترويل ليصبح الفيلم رحلةً تنسيك نفسك خلالها لتعيش سحر الفن.

في أوائل القرن العشرين وحين كان تردي الأوضاع الاجتماعية والمعيشية في أوجه، تعيش في السويد ماريا لارسون (ماريا هيسكانين) الفنلندية المتزوجة من سويدي والأم لأولاده، ويومًا ما تصل لمرحلة من العوز تجعلها تبحث عن أي شيء تبيعه لتستطيع الحصول بثمنه على بعض الطعام، فتجد لديها كاميرا قديمة لا تعرف كيفية استعمالها وتقرر بيعها، لكن حين تدرك ما يمكن أن تفعله بها، يصبح الاحتفاظ بها أغلى من أي شيء، فماذا سيكلفها قرار الاحتفاظ بكاميرتها في ظل الظروف الراهنة؟ هل فعلًا تستحق أن تحارب لأجلها؟ ومن ستحارب؟

عن مذكرات مايا أومان أعد جان ترويل وزوجته أغنيتا أولفساتر-ترويل قصة الفيلم وكتب نيكلاس رادستروم نصه، بطريقة تجعل كل شيء ينساب برقة وشاعرية وصدق دون أن تحس أن هناك من رتب الأحداث وشخصياتها من أجلك، وحتى حين يناقش مختلف القضايا الاجتماعية لا تحس بأنه تكلف أي عناء في ذلك أو أنه قام بأي نقلة مهما صغرت ليتعرض لقضية ما، فكل شيء صادق ويأتي كنتاج طبيعي لظروف القصة وزمنها ومكانها وتكوين شخصياتها، كما أن تلك الشخصيات مصاغة بطريقة تجعلها لا تستأذن قبل العبور لقلبك وعقلك.

إخراج جان ترويل متزن ومدروس الخطا بشكل رائع، لكل حس حصته ولكل حالة، ولكل صورةٍ ساحرةٍ من صور فيلمه مداها الذي يجعلها تدوم لوقت أطول بكثير مما تستغرق على الشاشة، لا تدرك متى بدأ ومتى انتهى، لكنك تعيش خلال الرحلة أجمل اللحظات التي تتمنى دوامها، بالإضافة لتوجيه عبقري لممثليه يصل بهم فيه إلى أقصى مراحل إبداعهم، ويوظف هذا الإبداع بخبرته الكبيرة ليرفع مستوى قوة تأثير طرحه أكثر وأكثر.

أداء رائع من ماريا هيسكانين التي جعلت لعمق شخصيتها أثرًا لا ينسى، وأداءات ممتازة من باقي فريق العمل يتصدرها أدائي ميكيل بارشبرانت ويسبر كريستنسن، تصوير جيد من ميشا جافريوسيوف وجان ترويل، وموسيقى جميلة من ماتي باي.

حاز على 11 جائزة، ورشح لـ 11 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل فيلم أجنبي.

تريلر الفيلم:

ما رأيك بهذا الفيلم؟