!!Everybody Wants Some

“بوابةٌ زمنيةٌ ساحرةٌ أخرى من ريتشارد لينكلايتر”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج ريتشارد لينكلايتر
المدة 117 دقيقة (ساعة و57 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من عري وإيحاءات جنسية مباشرة
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.6

بين نيلك الشهادة الثانوية وبداية حياتك الجامعية، أولى ساعات الحرية الكاملة والتي قد تكون آخرها، والتي يكون العقل آخر ما يقودك فيها كونها الأولى، منا من اختبرها ومنا من لم ينل تلك الفرصة، لكن الجميع سيستطيعون اختبارها هنا، فحين ترافق لينكلايتر لا يستطيع الزمن إيقافك.

في بداية ثمانينيات القرن الماضي جيك برادفورد (بليك جينر) متخرج حديثًا من الثانوية نال منحة جامعية بناءً على مهارته في لعب البيسبول، ينتقل إلى سكنٍ جامعيٍّ خاص بفريق الجامعة، حيث لا يوجد تقريبًا أي رقيب، فقط جد مكانك في المجموعة وانطلق إلى المتع حتى الجنون.

كتب ريتشارد لينكلايتر نص الفيلم كتكملةٍ روحية لرائعته “Dazed and Confused”، ليتبع الرائعة برائعة، إلا أن هذه أكثر خصوصية مع المحافظة على الروح الجامحة ذاتها، فهنا يمكن تسمية شخصية رئيسية ورؤية بعض ملامح من صاغها فيها، دون أن يكون هذا على حساب غنى المجموعة الكبيرة من الشخصيات الأخرى النابضة بالحياة والصدق، يؤكد على ذلك كل حدثٍ يمر، ما يقودهم إليه وما يفعلونه وحواراتهم التلقائية التي يزورها العقل بخفة بين حينٍ وآخر ضمنه، لتنتج كوميديا رائعة لم تكن لأجل تقديم الكوميديا، وإنما لأنها لطالما كانت حيث كانت عنده، وليدة اللحظة.

إخراج ريتشارد لينكلايتر مع كاميرته السحرية العابرة للزمن فيه حماس أبطاله وما تتركه فيهم أحداث الفيلم من ولعٍ بذكرياتها، لذلك حين يعبر بكاميرته الزمن لا يمر على ما ملك عليه كل ذاك الأثر مرور الكرام، بل يستمتع بكل لحظة ويمتعنا، جولاتهم وحفلاتهم الليلية المجنونة، منافساتهم وكيف يمكن أن تكون طريقهم للنجومية، القادمين الجدد ومن هم على أعتاب التخرج وما تمنحه فروق الخبرة لمن يتفوق بها، كل هذا يأتي بروحه أمام كاميرته فلا يحتاج لقطعات وقفزات يضيف بها حيويةً لمشاهد يخشى برودها، لذلك حين تستغرق كاميرته نستغرق ونعيش بهجة وجموح وخفة ظل ما يجري أمامها، كذلك حين تطوف بينهم، خاصةً أنهم تحت إدارة لينكلايتر، أي يقدمون ما يفخرون به، ويساهمون بخلق الابتسامة التي لا يقبل لينكلايتر بأن تغادر وجهك طوال العرض.

أداءات ممتازة من فريق العمل سبقونا بها إلى متعة ما شاهدناه بعيشه قبلنا، وجعلوا ما عاشوه معديًا فعشناه، تصوير جيد من شين ف. كيلي ببريق الصورة المثير للحنين، واختيارات موسيقية رائعة تحيي أجمل ذكريات ما في عصر القصة.

تريلر الفيلم:

3 thoughts on “!!Everybody Wants Some”

ما رأيك بهذا الفيلم؟