الرئيسية / منوعات / حقائق قد لا تعرفها عن Cast Away (الجزء الأول)

حقائق قد لا تعرفها عن Cast Away (الجزء الأول)

فيلمٌ شبه صامتٍ بطله وحيدٌ على جزيرة وبلغت إيراداته 430 مليونًا، كان الملهم الأول لمسلسل Lost، الاجتماع الثاني بين ثلاثةٍ لمخرجه روبرت زيميكيس وبطله توم هانكس لم يأتِ واحدهم إلا بما استحق الاستقرار في الذاكرة، Cast Away وقصة صنعه.

عام 1994 وخلال عمل توم هانكس والكاتب ويليام برويلز جونيور على “Apollo 13” لـ رون هاوارد، تحدث هانكس مع صديقه برويلز عن فكرة تجريد الإنسان المعاصر من كل شيء، أكله وماؤه ومأواه وحتى قدرته على الإحساس بالوقت، وإطارٍ عامٍّ لقصّةٍ استلهمها منها وإمكانية صنع فيلم يصور حالةً كهذه كما يجب، مقترحًا اسمًا كوميديًّا مبدئيًّا لما هو متأكدٌ أنه لن يكون كوميديًّا هو “Chuck of the Jungle”.

أثار الحديث بالفعل اهتمام برويلز وقرر البدء بمسودة أولية، لكن سرعان ما أحس أنه بعيدٌ عن جوهر الموضوع أكثر مما يجب وبشكلٍ يمنعه من المضي إلا إن اختبر ما يريد الكتابة عنه، فسافر إلى جزيرةٍ شبه مهجورة في بحر كورتيز في المكسيك متجرّدًا من أي متعلّقاتٍ قد تعينه على التجربة تاركًا لغريزة النجاة أن تقوده.

“اضطررت لتعلم كيفية فتح ثمرة جوز الهند لشدة عطشي، اضطررت لاكتشاف طريقة عمل سكينٍ من الحجر، لتعلم اصطياد الأسماك برمح، إشعال النار، كان هذا لبضعة أيام، أحسست بوحدةٍ شديدة، وذات صباح حطت كرةٌ طائرة على الشاطئ، وسرعان ما زينتها بأصدافٍ بحرية وبدأت التحدث إليها لتصبح أنيسي، حينها أدركت أن الأمر لم يكن مجرد تحدٍّ جسدي، وأنه سيكون تحدٍّ حسّيٍّ روحي”، هكذا وصف برويلز تجربته خاتمًا حديثه مازحًا بـ”أصبحت كرتز بالكامل”، مشيرًا إلى شخصية مارلون براندو في “Apocalypse Now“.

وما أن انتهت المسودة الأولية الناتجة الآن عن تجربةٍ فعلية قدمها هانكس لـ روبرت زيميكيس متحمّسًا لتعاونٍ جديد معه بعد “Forrest Gump“، لكن الأخير وجد أن القصة لم تنضج بشكلٍ كامل بعد، ودخل في نقاشٍ طويل مع هانكس وضح فيه النجم أن ما بدا لـ زيميكيس نصًّا غير جاهزًا للشاشة قد لا يكون كذلك بالفعل وإن احتاج لعمل بعض التعديلات عليه، وأن سمته الأساسية الخروج عن كل شيء تقليدي ومألوف في أفلامٍ ناقشت موضوعاتٍ مماثلة، فهو ليس عن غنيٍّ يجرّد من سلطة ثروته ليتعلم من ذلك درسًا، وليس فيه صالحٌ وطالح ومطارداتٌ أو حتى قراصنة. هناك مساحةٌ لجديدٍ كهذا في النوع من صلب حاضرنا، مساحةٌ للتجريب.

تشارك الثلاثة في القيام بتعديلات على النص الذي اتفقوا على تحويله لفيلم، وطرح زيميكيس فكرة أن يُصوَّر على مرحلتين يتم بينهما تحول توم هانكس الجسدي الحقيقي والضروري المشير لمرور زمنٍ طويل على وحدته على تلك الجزيرة من فقدانٍ للوزن وإطالةٍ للشعر واللحية، وهذا ما تم بالفعل ليصبح أحد أشهر التحولات الجسدية لفيلم وأكثرها أثرًا، وخلال هذا العام قام زيميكيس بصنع “What Lies Beneath” مع فريق العمل نفسه.

عن إصابةٍ كادت تودي بحياة هانكس قبل حتى إكمال الفيلم، طريقة بث الحياة في ويلسون للإتيان بأصدق أداء من هانكس، بديلٍ أو شريكٍ لـ ويلسون، صعوبات التصوير على الجزيرة وأسباب أهم خياراتها وتبعاتها، تحيةٌ من هانكس لما يعتبره أفضل فيلمٍ على الإطلاق، طريقة الوصول إلى حيث كان تشاك وما قد تكسبه من ذلك، وتعليق زيميكيس على نقد حملته التسويقية للفيلم سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صنع رائعة النجاة Cast Away .

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

عن إيما واتسون

عُرِفَت بملامحٍ تحمل من البراءة ما يجعلها حاجزًا أمام العمر. بدأت مسيرتها طفلةً في دورٍ …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!