Fences

“حسنًا أيها الموت، إليك ما سأفعل، سأبني سورًا!”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج دينزل واشنطن
المدة 139 دقيقة (ساعتين و19 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب الإيحاءات الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.4

بعد 114 أداءًا لمسرحية أوغست ويلسون التي بُني عليها الفيلم قام بطلُها دينزِل واشنطن والفائز عنها بجائزة توني كأفضل ممثل بحمل مسؤولية نقلها إلى الشاشة الكبيرة، ملتزمًا بما قاله لفريق عمله: “لا تتخذوا أي قرارٍ لا تقودكم إليه كلمات أوغست ويلسون، أيًّا كان ما ستفعلونه دعوا كلماته تبلغكم به أوّلًا”، وإن خانه الذهاب بعيدًا بهذا الإخلاص في بعض الأحيان، لكنه وحّد عقول وقلوب الجميع على غايةٍ لن يخطئ أثرها قلبك، الأداءات وحدها كافيةٌ للتأكد من ذلك.

تروي ماكسون (دينزيل واشنطن) أمريكيٌّ من أصول إفريقية، زوجٌ لـ روز (فيولا ديفيس) وأبٌ لـ لايونز (راسل هورنزبي) وكوري (جوفان أديبّو)، ويعمل على شاحنة قمامة ليكفي أهل بيته حاجاتهم، يواجه تحدّياتٍ جديدة مع قرارات ولديه التي لا تتفق والطريق الذي يرتضيه لهم ويأتمنه عليهم، وقراراتٍ شخصيةٍ ظن يومًا ما أنه أمنع من أن تصيبه تخبطاتها.

كتب أوغست ويلسون نص الفيلم بناءً على مسرحيته، ولا يمكن طبعًا إنكار ثقل وزن تلك المسرحية المُغري حتى لمن لم يكتبها بألا يمس منها الكثير حين ينقلها إلى الشاشة وليس فقط من تعز عليه كل كلمةٍ فيها، وبالإضافة لكون هذا النص تجربته السينمائية الأولى يُمكن تفهُّم عدم استغلاله للوسيط السينمائي كما يجب واستخدامه إياه بشكل أساسي لجعل جمهوره أكبر، وهذه النتيجة مؤكّدة بغنى الشخصيّات وإحكام بنائها وصياغة الحوارات التي تستكشف دواخلها وترتيبها بحيث يستند كل تفاعلٍ حواري إلى ما سبقه ليُكثّف أثره وأثر ما يليه.

وللأسف حال رحيل ويلسون دون الوصول إلى تسويةٍ ترضيه وترضي الشاشة الكبيرة وعشّاقها، فلم يقبل واشنطن إلا أن يُقدّم ما يرى أنه ما يتفق ورؤية المسرحيّ الكبير، والنتيجة ضمن هذه المساحة لا شك أنها تستحق الثناء، خاصّةً بمواجهات كاميرته المُختارة بعناية مع أبطاله واستغلال تميز أداءاتهم المشحونة بعاطفة عميقة، ومنحهم الوقت والمساحة للإتيان بتلك العاطفة من الداخل إلى الخارج، ومن دواخلهم إلى داخلك.

أداءات رائعة تعلّق قلبك وعينيك بالشاشة من دينزيل واشنطن وفيولا ديفيس، وأداءات ممتازة من باقي فريق العمل دون أي استثناء وخاصةً راسل هورنزبي، تصوير جيد من شارلوت بروس كريستنسن، وموسيقى مناسبة من مارسيلو زارفوس.

حاز على 48 جائزة أهمها الأوسكار لأفضل ممثلة بدور مساعد (فيولا ديفيس)، ورُشح لـ96 أخرى أهمها ثلاث أوسكارات لأفضل فيلم، ممثل بدور رئيسي (دينزل واشنطن)، ونص مقتبس.

تريلر Fences :

ردّين على “Fences”

ما رأيك بهذا الفيلم؟