Heal the Living

“رحلةُ قلبٍ بين الأرواح”

السنة 2017
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج كاتيل كيليفيريه
المدة ساعة و44 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب الإيحاءات الجنسيّة الصريحة
الإرشاد العائلي (أميركي)  Not Rated
اللغة الفرنسيّة
تقييم IMDB 7.1

في مرةٍ طلب مني صديقي إعداد قائمة بأسماء مخرجات يجب أن يشاهد أفلامهنّ، وكان دافعه أنه شاهد أعمال لمخرجتَين أو ثلاث أسرته فيهم حساسية الكاميرا حين تُمثّل عين أنثى. حينها لم أكن أعرف الفرنسية كاتيل كيليفيريه، ولم أكن قد شاهدت فيلمها هذا الذي سرعان ما سيقفز إلى ذاكرتي من الآن فصاعدًا كأحد أبرز الأمثلة حين تُذكر المخرجات وحساسيّتهن تلك.

لمحة عن قصة Heal the Living
حادثٌ مأساوي يجمع غُرَباءً على تجاربٍ حسّيّة وحياتيّة لا تُنسى.

عن رواية ميليس دو كيرونغال كتب جيل تورون وكاتيل كيليفيريه نص الفيلم، مدركَين أنهم ليسوا بحاجة إلى استثارة العاطفة فمجرّد القراءة عن القصة كافيةٌ لتفطر القلب دون تفاصيلٍ وصوَر، لكنها ليست كافية لتخرج شخصيّاتها من الورق، في حين تكفي تفاصيلهما لجعل تلك الشخصيّات تُمثّل كل وجه غريبٍ تأمّلته يومًا في الشارع أو في وسيلة نقل مُتسائلًا عمّا يشغله، ما يُسعده أو ما يُحزنه، والذي يكفُّ هنا عن كونه غريبًا، وتصبح صلته بك وبحياتك مرئيّة. وهذا ضمن بُنية بسيطة زمنيًّا تتجه إلى الأمام، لكن في اختيار اللحظات التي يحتويها ذاك الزمن نقطة التميز الأكبر في تلك البنية.

إخراج كاتيل كيليفيريه يبدأ بمتوالية بين أمواج البحر من أروع ما يُمكن أن تشاهده في أعمال هذا العام، ولا يُخيّبك فيما يليها، جمال وغِنى الصوت والصورة مُتلازمان طوال الفيلم، مُنتجَين حالةً حالمةً دافئة، فيها من الشحوب بقدر ما فيها من حُب وتقدير الحياة والتفاصيل التي تصوغها سواءً الفرديّة أو المتعلقة بترابطنا علمنا به أم لم نعلم، مُفيدةً لخلق والارتقاء بكل هذا من مواهب تمثيليّةً أساسها الصدق.

مواهب أثمرت أداءاتٍ آسرة في فيلمٍ من السهل الممتنع البروز فيه، فقد لا يُمنح للممثل تلك المساحة زمنيًّا لإبراز موهبته، لكن ضمن ذاك الوقت المحدود تمنحه كيليفيريه كل الاهتمام الذي سيُنصف تألُّقه، وعلى رأسهم إيمانويل سينييه، آن دورفال، وطاهر رحيم. مع تصوير مُرهف الحس في حيويته وهدوئه من توم هاراري يُضيف لتدفق الصور عذوبةً، وموسيقى من روح تلك الصور من أليكساندر ديسبلا.

رُشّح لـ 7 جوائز أهمها جائزة أفق البندقيّة في مهرجان البندقيّة.

لا أنصح بمشاهدة تريلر Heal the Living لما فيه من حرق لأحداثه.

One thought on “Heal the Living”

ما رأيك بهذا الفيلم؟