Hunt for the Wilderpeople

“كوميديا بروحٍ وقلبٍ وعقل”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج تايكا وايتيتي
المدة 101 دقيقة (ساعة و41 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 8.4

النيوزيلندي تايكا وايتيتي واحدٌ من قلةٍ من صناع الأفلام الكوميدية الموجودين حاليًّا الذين يملكون بالفعل خفة الظل، وليس مجرد الاطلاع على ما يضحك الناس عادةً، لذلك لا يضطر للبحث في الأرشيف، الكوميديا لغته وأسلوبه، لهذا تجد في هذا الفيلم مغامرةً شيقة بروحٍ دافئة وقلبٍ كبير، يضحكك ويسعدك عيشها، وعيش ذكراها المغذية لرغبة إعادتها مرةً تلو أخرى.

ريكي (جوليان دينيسون) فتىً يتيم من الماوري (سكان نيوزيلندا الأصليين)، يتم تبنيه من قبل زوجين بيلا (ريما تي وياتا) وهيك (سام نيل) لا أطفال لديهما، لكن فرحة العائلة باكتمالها لا تدوم طويلًا، فلا القدر يمهلهم ولا قوات الخدمات الاجتماعية التي تحولهم إلى طرائد في البرية، طرائد خبيرة بالبرية.

بناءً على كتاب باري كرمب كتب تايكا وايتيتي نص الفيلم، بتمهيدٍ معتاد يصبح بعبقرية كوميدياه تمهيدًا وايتيتيًّا، بطريقة تقديم الشخصيات وتفاعلها الأول الكافي لجعلك تتلهف للآتي من كلٍّ منها على حدة، ولا يخيب تلهفك بل يزيد بدخول المغامرة وتطور شخصيات أبطاله وعلاقاتها، ومرور شخصياتٍ جديدة تضيف ظرافةً وغنى، عبر مواقفٍ ومن خلال حواراتٍ لا يمكنك مقاومة ترديدها طويلًا بين مشاهدةٍ وأخرى تحفظ فيها أكثر مما حفظت في سابقتها.

إخراج تايكا وايتيتي طبعًا لا يقل عن نصه بل يرتقي به ويتأكد من التخلص من أي عقباتٍ قد تزيد طول طريقه إلى القلب خطوةً واحدة، منذ البداية، وعلى عكس ما تتوقعه عادةً من أن تكون جودة البداية مجرد خدعة لجعلك تستمر حتى النهاية متأملًا بأن تصادف مثلها دون أن تصادف، هنا تستمر وتيرة الضحكات، حبك للشخصيات، وإثارة الأحداث وظرافتها بالتصاعد، كذلك جمال الصورة كلما طال مقامنا معهم بين أحضان الطبيعة الآسرة، مع إدارة وايتيتي التي تجعل روحه وخفة ظله معدية.

أداءات ممتازة من فريق العمل وبروحٍ جماعية قلما تميزها إلا في أفلامِ من راقبها خلف الكاميرا بسرورٍ يعادل سرورنا، تصوير رقيق مبتهج بالجمال من لاكلان ميلن، وموسيقى مميزة بشكل ملحوظ ومضيف لمتعة التجربة من لوكاش بافل بودا، سامويل سكوت، وكونراد ويد.

تريلر الفيلم:

2 thoughts on “Hunt for the Wilderpeople”

ما رأيك بهذا الفيلم؟