In Bloom

“بين الطفولة والمراهقة، قد تهجر لعبتك، و قد لا تفارقها”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج نانا إيكفتيميشفيلي و سايمون جروس
المدة 102 دقيقة (ساعة و 42 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لاحتوائه على بعض العنف
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الجورجية

جورجيا المحطمة في اوائل التسعينات، وبعد انفصالها عن الاتحاد السوفييتي، في حرب داخلية أكثر منها خارجية بجماعات متناحرة لتفرض كل منها قانونها، وآفات اجتماعية أبرزها التسلط الذكوري الغير مبرر، نرى جورجيا بعيني إيكا (ليكا بابلواني) وناتيا (مريم بوكريا) الصديقتين البالغتين 14 عاماً، هنَ لا تعنيهنَ الحرب، لم يعلنوها، لم يفهموها، لم يفهمو لمَ غاب الأب، ولمَ يفعل الحاضر ما يجعلهم يتمنون غيابه، هنَ تعنيهنَ الحياة، خفقة قلب غضة، سيجارة مسروقة، لحظات لهو قد تكون بعد التسلل لطابور الخبز وتوفير وقت الانتظار فيه لبعض التسلية، هنَ ليستا طفلتين ليستا مراهقتين و ليستا بالغتين، هنَ لا يردن مغادرة الطفولة ولا هموم العجائز ولا فراغ المراهقة المقلد حيناً للأطفال و حيناً للبالغين، ما زالتا كبراعم الزهور.

نانا إيكفتيميشفيلي ربما كتبت السيناريو لتحكي قصتها فهي من تابليسي مكان وقوع أحداث القصة، والزمن الذي تتكلم عنه كانت فيه تقريبًا في ذات عمر بطلتينا و ربما هذا مرد صدق ما رسمته مكانًا و زمانًا و حسًا حقيقيًا، جعل جمهور جورجيا يعتبر هذا العمل كأصدق عمل سينمائي روى الحقيقة، ولم يحولها لمادة تجارية تستغل ما قاسوه للربح فقط.

و تعاونت إيكفتيميشفيلي مع سايمون جروس في تحويل النص لصورة و حقيقة، ليرجعوا ما يقارب عقدين من الزمن و يأخذوا كاميرتهم معهم ليوثقوا ما حدث، لكن عودتهم بالزمن أعادتهم أيضًا لأعمار بطلتينا، فنسوا أنهم يريدون أن يجدوا ممثلين ويعلموهم أدوارهم ويلقنوهم كلماتهم، بل كان ما فعلوه أن بحثو عن الفتاتين التي كتبت عنهنَ إيكفتيميشفيلي فعادوا بنتيجة أكبر منما توقعوا و تمنوا، بأداءات رقيقة، بريئة، واقعية و تأخذ المشاهد بسلاسة ليصبح البطل الثالث للقصة، والمتألم الأكبر فيها.

التصوير بالكاميرا المحمولة و للقطات طويلة في منتهى الجمال.

حاز على 29 جائزة أهمها جائزة اللجنة في مهرجان برلين السينمائي العالمي و رشح لـ 6 أخرى.

تريلر الفلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.