الرئيسية / حرب / Judgment at Nuremberg

Judgment at Nuremberg

“هيئة محكمة الفن ترى من لم يشاهد هذه الأيقونة السينمائية مذنبًا!”

السنة 1961
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج ستانلي كرامر
المدة 186 دقيقة (ثلاث ساعات و6 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لحساسية موضوعه
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 8.3

من نجوم هذا العمل من تنازل عن جزءٍ من أجره، ومنهم من تنازل عن أجره كاملًا، كي يصبح اجتماع سبينسر تريسي، برت لانكاستر، مونتغومري كليفت، مارلين دييتريتش، جودي غارلاند، ماكسيميليان شيل، وآخرين تحت إدارة المخضرم ستانلي كرامر لصنع أقوى فيلمٍ جرت أحداثه داخل قاعة المحكمة في التاريخ ممكنًا.

بناءً على محاكمات القضاة الشهيرة التي أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية في نورمبرغ، ألمانيا، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، يروي الفيلم أحداث محاكمة أربع قضاة اتُّهِموا بالاشتراك في ارتكاب جرائم حرب، من بينهم قاضٍ لطالما كسب اعترافًا عالميًّا بما قدمه للتراث الفكري العالمي فيما يخص القانون ومفهموم العدالة.

كتب آبي مان نص الفيلم، مقدرًا حجم أهمية تقديم قضية تمتلك هذه المكانة في التاريخ الإنساني، ولذلك لم يكتف بتبني موقفٍ منها يوجد كل حدثٍ وشخصية لدعمه، بل منح المساحة الأكبر للقاضي، لك، وهذا لا يعني أنه يفرض عليك موقف قاضيه، وإنما يجعلك فقط تكسب فرصة الجلوس في كرسيه، ورغم أنك تعرف عمن يمثلون أمامه سواءً المتهمين أم المدعين والمحامين أكثر مما يعرف نتيجةً لحسن بناء شخصياتهم، إلا أن اتخاذك لموقفٍ لا يصبح أكثر سهولة، مان يحرص على ذلك بأن يقدم بشرًا، لا أخيارًا وأشرارًا، بشرًا يملكون أصواتهم الخاصة لا فقط ما يلقنهم إياه، وحواراتهم العبقرية صاحبة السلطة الكبيرة على الذاكرة خير دليلٍ على ذلك.

إخراج ستانلي كرامر صاحب أحد أكثر الأصوات السينمائية إنسانيةً في التاريخ يثبت أن لا صورًا ستكتب لتلك الملحمة الدرامية الخلود أكثر من صوره، وكما عُرِف عن نيله لحرياتٍ لم تكن لغيره، يأتي بفريق ممثلين في اجتماعهم وحده انتصارٌ سينمائي، ليمنح كاميرته حريةً استثنائية، تتحرك بنتيجتها بحيث لا تستقر على وجهٍ إلا وجدت في ملامحه ما يغريها بألا تغادره، لكن كرامر يريدها أن تحسن استغلال كل ما تمر عليه، فيحسن إدارتها بحيث يفيد من عبقرية وموهبة كل أسطورة تمثيلٍ بين يديه، ويأتي بأفضل ما يملكه كل من سواهم، كما يميزه تقدير قيمة كل لحظة وجعل ذلك معديًا بدل أن يكون توجيهيًّا، مع إفساح المجال للمشاهد للمشاركة كونه يشهد الحدث بكل ضغوطاته النفسية وتبعاتها وليس فقط يُخبر بالنتائج.

أداء رائع من سبينسر تريسي يليق باسمه وتاريخه الحافل، يجعلك تدرك ما يعنيه لقاضٍ أن تُعلق المصائر ويُكتب التاريخ بمطرقته، أداء مهيب من المهيب برت لانكاستر يجعل لصمته صدًى بقدر ما كان لكلماته القليلة، أداء مشحون بالعقل والعاطفة من ماكسيميليان شيل يكسب اهتمامك واحترامك منذ أولى لحظات ظهوره، أداء تاريخي من مدرسة التمثيل مونتغومري كليفت، يجعل قلبك يرتجف بارتجاف أصابعه وشفتيه، ويمزقه مع كل لحظة صمتٍ لا يكسرها ما يخفف الألم خاصةً إن كان هو من يكسرها، مونتغومري كليفت هو صاحب أكثر دقائق الفيلم التصاقًا بالذاكرة بلا شك، مع أداءات ممتازة من باقي فريق العمل، تصوير يثبت وجوده وأثره في الارتقاء بالعمل من إرنست لازلو بحسن تقدير أهمية تفاصيل الملامح التي تمر عليها كاميرته، وموسيقى جيدة من إرنست غولد.

حاز على 15 جائزة أهمها أوسكارين لأفضل ممثل بدور رئيسي (ماكسميليان شيل) وأفضل نص، ورُشِّح لـ 25 أخرى أهمها 9 أوسكارات لأفضل فيلم، ممثل بدو رئيسي (سبينسر تريسي)، ممثل بدور ثانوي (مونتغومري كليفت)، ممثلة بدور ثانوي (جودي غارلاند)، إخراج، تصوير، تصميم ديكور، تصميم ملابس، ومونتاج.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم احداثه.

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!