LLL d 29 _5194.NEF

La La Land

“رسالة حبٍّ كالحلم، والصحوة من حلم”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج داميان شازيل
المدة 128 دقيقة (ساعتين و8 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 8.5

من النادر أن ينفر فتيٌّ من هوليوود، لا بد أن تكون المرحلة الأولى على طريق السينما لأنها الأسهل وتأتي إليك على طبق، ولأنها أرض الأحلام التي تبشّرنا بأننا سنحقق كل ما نؤمن به ونبذل كل ما نستطيعه في سبيله، لكن عامًا بعد عام وتجربةً حياتيّةً بعد أخرى، تجد نفسك غالبًا في شبه مفترق طرق، إما التعاطي مع الواقع وخيباته بما يقتضيه وجعل شاشات هوليوود مهربًا تلجأ إليه في الأوقات المستقطعة إلى أحلامٍ أدركت أن أغلبها أوهام، وإما النفور ممن تاجر بأحلامك ومشاعرك ورسم طريقًا لك إليها لن تجده في أي أرض، لكن هناك طريقٌ آخر في ذاك المفترق، لذاك الذي يُقدّر الصدق عند من يُلامس الواقع، وعند الحالمين، سواءً أبُني على واقع أم على خيال، صدقه هو الأهم بقدرته على تغذية ما يشاركك فيه، حب الحلم، وهذا ما تجتمع على امتلاكه أغلب كلاسيكيات هوليوود التي تحدت الزمن، وعاش الكثيرون على صورها ومنهم من أصبح جزءًا منها، كـ داميان شازيل، والذي يقوم الآن برد الجميل لمن أعانوه على احتمال الحياة بأن يؤمن بغَدِه كما آمنوا، مقاربًا سحر عالمهم إلى عالمنا، في أحد أروع سينمائيات الغزل من عاشقٍ للسينما لمعشوقته.

في زحام لوس أنجلس، قدرٌ يجمع سيباستيان (رايان غوزلينغ) المهووس بموسيقى الـ جاز وإحياء أيام مجدها، وميا (إيما ستون) الطامحة لتكونَ نجمةً كمن عشقتهم في الأفلام التي نشأت عليها، ليُغير مصائرهم وسُبُلهم إلى تلك المصائر كما لم يتخيلا.

كتب داميان شازيل نص الفيلم منذ ست سنوات، حين لم يكن يعرفه تقريبًا إلّا عائلته وأصدقاؤه، مُقسّمًا شغفيه على بطليه، داعمًا كُلًّا منهما بالآخر، مُعرّفًا وماضيًا بهما عبر مختلف المواقف بالطرق الكلاسيكية الباعثةِ على الابتسامِ المثيرةِ للحنين، حتى حين ينزلق في أحيانٍ قليلة إلى تقليديّةٍ لا مكانة لأصلٍ كلاسّيكيٍّ تدعمها، تمر دون أن تستطيع الإضرار بالحالة العامة لما سبقها وما تلاها من حبٍّ أحاط ببطليه، ثم حبٍّ بثّه اجتماعهما عمره عمر السينما، لكن هذا لا يكفي، شازيل يريدهما سينمائيين كلاسّيكيّين، ويريدهما حقيقيّين، ويسير بهما من الأولى إلى الثانية بسلاسةٍ وشاعرية تمنح كلًّا منهما قدره، والحوارات من أبرز ميزات ذاك العبور، وإن لم ينضم منها لأغاني الفيلم ما يكفي بأخذ ما يتطلبه طابعه الغنائي بعين الاعتبار.

إخراج داميان شازيل يستحق وقفة تقديرٍ لما فيه من حبٍّ وشغفٍ وتقدير، يحوّل لوس أنجلس إلى اختيارٍ أمثل لأنه اختاره، ليس فيها ما لا يستطيع اصطحاب كاميرته لرقصةٍ حوله أو فيه، أو لنزهةٍ للاستمتاع بجماله وشاعريته وألوانه، هي وسيباستيان وميا أبطال فيلمه، وإن لم يكن غوزلينغ جين كيلي ولم تكن ستون ديبي رينولدز، كانت كاميرته كليهما وأبرع من عاشقيه في الرقص لحدٍّ يعدي أثر رقصاتهما بأثر رقصها، خاصّةً مع مونتاج توم كروس الصارخ التميز والاجتهاد، ودون كلمات الحب، الصورة تنطق بالحب، خاصةً بانسجام بطليه وولعه بذاك الانسجام، ورحلاته الطموحة من الحاضر إلى الماضي ذهابًا وعودة التي أشك بأنها كانت ستستطيع الاحتفاظ بروحها إن لم يكن شازيل نفسه في شبابه وبداية رحلته المثيرة كما هو الآن.

أداءات ممتازة آسرة بتكاملها من رايان غوزلينغ وإيما ستون خاصةً بإسقاطهما تجاربهما على تجارب شخصيتيهما والصدق والحميمية الناتجة، مما لم يخيب اعتماد الفيلم شبه الكامل عليهما فلا شخصيات ثانوية يسهل تذكّر أسمائها بعد الفيلم، ستخرج فقط مع ميا وسيباستيان واللا لا لاند التي رافقتهما إليها، تصويرٌ رائع من لينوس ساندغرين يطفو بكاميرته فيه على بساطٍ سحري بعد إعداد ألوان ما ستمر عليه والتي تتولى بث السحر في ذاك البساط، وموسيقى يكفي سماعُ أحدهم لك تتغنى بها لا شعوريًّا بعد مشاهدتك الفيلم حتى لا يطيق صبرًا على مشاهدته من جاستن هورويتز صديق شازيل الذي شاركه حلمه منذ بدايته.

حاز على 172 جائزة أهمها ست كراتٍ ذهبية لأفضل فيلم غنائي أو كوميدي، ممثل وممثلة في فيلم غنائي أو كوميدي، إخراج، نص، أغنيه أصلية وموسيقى أصلية، ورُشّح لـ227 أُخرى أهمها 14 أوسكارًا لأفضل فيلم، إخراج، نص، ممثل وممثلة، تصوير، مونتاج، تصميم أزياء، تصميم إنتاج، مونتاج ومزج صوت، وموسيقى تصويرية وأغنية أصلية عن كلٍّ من “City of Stars” و”The Fools Who Dream”.

تريلر La La Land :

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!