الرئيسية / حرب / Land and Freedom

Land and Freedom

“لماذا لست هنا معنا؟
لماذا أنت لست هنا معنا؟
لا أعرف!..”

السنة 1995
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج كين لوتش
المدة 109 دقيقة (ساعة و49 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب العنف وحساسية موضوعاته
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الانكليزية، الإسبانية

المخرج البريطاني الكبير كين لوتش من رواد الواقعية الاجتماعية وأعظم الأسماء في السينما البريطانية، الأوروبية والعالمية، يقدم هنا أحد أقوى أعماله على الإطلاق وفي الوقت الذي كان فيه المنتصر بعد معارك طويلة في الحرب غير المعلنة عليه وعلى أعماله، وفي حين تملك في أغلب الأحيان جملةً أو اثنتين تعرف بهما فيلمًا ما لشخص توصي له به، هنا يعجزك لوتش، فإذا قلت “هذا فيلمٌ عنا” لا تعني هذه الجملة للكثيرين أي شيء، إذًا، هذا فيلم عن الرأسمالية والاشتراكية والستالينية والأناركية والشيوعية والثورة والحرية والإنسانية والحب، يمكنك أن لا تصدق ذلك، ويمكنك أن تشاهد لتتأكد.

في عام 1936 مجموعة من الشبان والشابات والرجال والنساء من مختلف الجنسيات يتحدون مشكلين لميليشيا تسمى “بوم” تحارب للقضاء على الفاشية، أحدهم شاب بريطاني من ليفربول يدعى ديفيد كار (إيان هارت) يصادف مع إخوة السلاح الذين يختبر معهم الدفاع الحقيقي عن الأفكار والمبادئ ما يجعل تلك الأفكار والمبادئ لا تتمتع بذات البريق والمثالية.

عن رواية “تحية إلى كاتالونيا” لـ جورج أورويل كتب جيم آلين نص الفيلم، لا يقود المشاهد أو يلقي عليه المواعظ، لا يدعي كونه أفضل أو أكثر إحاطةً وفهمًا للأمور، بل يشركك معه في طريق التفكير والشك، بتنوع وتكامل ودقة بناء شخصياته وتطورها مع الأحداث لا بترك لك مجالًا إلا أن تجد نفسك واحدًا منهم، وقد تجد نفسك في أكثر من واحد، وليس بالضرورة أن تستمر قناعتك على حالها حتى بالنسبة لمن كنت في صفهم بشكلٍ كامل في لحظةٍ ما، ودون أن يتضمن نصه مشهدًا واحد يكون على ما كانه من قوة الطرح دونه، وكل هذا مع حوارات بقمة الواقعية والتلقائية والعبقرية يتردد صدى الكثير من جملها في رأسك طويلًا بعد الفيلم.

إخراج العبقري كين لوتش يصل بالواقعية لدرجة أن تحس أن كل كلمةٍ تقال وكل فعل وليد اللحظة، وكأن نص آلين لم يكن موجودًا قبل أن تدور كاميرا لوتش بل بدأ كتابة سطوره مع بدء حركتها، تثور مع أبطاله، تكر وتفر معهم، تشاركهم إعادة التفكير بعد كل خطوةٍ كبرى بكل ما مضى وما هو آتٍ وبصحة ما تم القيام به وما هم مقبلون عليه، يحترمك، يحترم حقك في أن تملك حكمك الخاص وتتخذ موقفًا مبنيًّا على قناعتك، وفي سبيل هذا يجعلك تشهد بالفعل حدثًا تاريخيًّا شائكًا يشهد على هذا كل التفاصيل بما فيها الممثلون الذين يعيشون الموقف بالفعل بفضل إدارةٍ رائعة من لوتش جعل لتميزهم انسجامًا استثنائيًا.

أداءات ممتازة من كافة فريق العمل تجعل المشاهد يشك في كونهم إلا من هم على الشاشة، تصوير جيد من باري أكرويد، وموسيقى جميلة من جورج فينتون.

حاز على 8 جواز أهمها جائزة جمعية النقاد السينمائيين العالمية في مهرجان كان، ورشح لـ4 أخرى أهمها السعفة الذهبية بمهرجان كان.

تريلر الفيلم (لا أنصح بمشاهدته والاحتفاظ بكامل المتعة لمشاهدة الفيلم):

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!