الرئيسية / دراما / Little England

Little England

“من الأفضل للمرأة أن لا تتزوج الرجل الذي تحبه، وبذلك حين يبحر، ستستطيع أن تحتمل الألم”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج بانتيليس فولجاريس
المدة 160 دقيقة (ساعتين و40 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم للبالغين لما فيه من مشاهد وإيحاءات جنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة اليونانية

آيوانا كاريستياني الروائية وكاتبة السيناريو والمتزوجة من المخرج بانتيليس فولجاريس الثروة السينمائية اليونانية، يجتمعون للمرة الثانية بعد ما يقارب العقد من أول عمل سينمائي قدموه، ليحولوا روايتها “انكلترا الصغيرة” إلى انتصار عظيم للسينما اليونانية ودليل حي على أنها ترقى لتنافس الجميع في عامٍ سينمائي حافل كعام 2014.

يحكي الفلم قصة عائلة يونانية مؤلفة من أمٍّ وأبٍ بحار أخذه البحر في رحلةٍ طويلة لا يُبقي أهله فيها على أمل برؤيته إلا رسائله وبعض الأخبار، وأختين شابتين يخفون عن بعضهن حكايا قلوبهن، وتدور أحداث القصة على قطعة من الجنة وسط البحر تسمى “آندروس” أو “انكلترا الصغيرة” (وسميت بهذا الاسم لما فيها من ترف)، وتمتد القصة منذ عام 1930 قبيل الحرب العالمية الثانية و حتى عام 1950.
أورسا (بينيلوبي تسيليكا) الابنة الكبرى تعشق بحّارًا وتخشى أن تنضم يومًا لأمها والكثيرات من نساء الجزيرة اللاتي ودعن رجالهن على الشاطئ، وحتى الآن ما زلن يتخيلن لحظة اللقاء، وأختها موسكا (سوفيا كوكالي) تحب شابًّا انكليزيًّا معدمًا، وأمهما مينا (آنيزا بابادوبولو) تعلم أن البحر أقوى من الحب، فتتخذ قراراتٍ حاسمة ستغير مصير العائلة إلى الأبد.

آيوانا كاريستياني لو لم تتأكد أن زوجها بانتيليس فولجاريس سيكون مخرج قصتها ما كانت لتترجمها إلى نص سينمائي، كي لا تدمر خيال قرائها وتجعلهم يحسون بالخيانة عندما يرون محبوبتهم أورسا بشعرها الأسود الطويل وقد استحالت صورة تجارية بلا روح بلا سحر بلا حب.
بناء الشخصيات المتناسب مع زمن ومكان الأحداث وأثر الحب وملوحة البحر في نفوس أهل الجزيرة عبقري، تفاصيل النص محكمة ومرتبة بحس وحرفية عالية، تطور الأحداث ولحظات الصدمة لا تأتي لأنها يجب أن تكون في السيناريو الأكاديمي، بل لأن كاريستياني راوية صادقة.

أما الإخراج المحترف من المخضرم بانتيليس فولجاريس فوصل لمستوى من روعة التعبير بالصورة بحيث إن لم يكن فعلًا جعل خيال القراء ملموسًا فقد تجاوزه إلى صور أجمل، يرسم جزيرته جنةً للعشاق، ويُأطِّر شخصياته ويرسمهم بالنور، يحبهم فنحبهم، يتألم فنتألم، وتجد نفسك شيئًا فشيئًا تمشي على تربة الجزيرة، تدخل الجنة.

اختيار الممثلين رائع فـ أورسا لن تكون إلا بينيلوبي تسيليكا، والأداءات جعلت الشخصيات حقيقةً ملموسة قلبًا وقالبًا ويتحكمون بإحساس المشاهد كيفما يشاؤون، تصوير سيموس ساركيتزيس آسر وكما عشق جزيرة آندروس عشقناها، وموسيقى تصويرية كلاسيكية من كاترينا بوليمي أكملت تكوين المعجزة.

الفيلم المقدم من اليونان للمنافسة على أوسكار أفضل فلم اجنبي لعام 2014.

حاز على 7 جوائز أهمها جائزة افضل فلم في مهرجان شنغهاي السينمائي العالمي ، و رشح لـ 7 أخرى.

تريلر الفيلم: (هناك تريلر واحد على اليوتيوب ومشاهدته ستفسد عليكم متعة أهم لحظات الفيلم ولا أنصح بمشاهدته)

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!