Mad Max Beyond Thunderdome

“(جورج ميلر) يملك دوماً ما يقدمه”

السنة 1985
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج جورج ميلر
المدة 107 دقيقة (ساعة و47 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب ما فيه من عنف
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

مهدىً إلى المنتج “بايرون كينيدي” وصديق “جورج ميلر” الذي بدأ معه هذه السلسلة وتوفي إثر حادث اصطدام في أحد مواقع التصوير قبل البدء بهذا الجزء، ومقيداً لأول مرة بإنتاج هوليوودي، ومقتصراً عمل “ميلر” فيه على مشاهد الأكشن، وفاقداً أصالة قصة ماكس بدمجها مع غيرها، رغم كل ذلك استطاع “ميلر” الإفادة من كل ما بين يديه ليقدم عملاً فيه من روح سابقَيه ما يكفي لجعله يستحق أن يهدى لروح صديقه.

من ركام الحضارة في عالم “ماكس”(ميل جيبسون) تزدهر حضارةٌ جديدة على شكل مدينة تسمى “مدينة المقايضة”، قد لا تكون الجنة التي يحلم بها من عاشوا سنين القحط لكنها في النهاية أكثر بكثير من مجرد بقايا، ولا يبدو أن “ماكس” يلقى فيها الترحيب، مما يلقيه بين أيدي قبيلةٍ غريبةً من الأطفال تنتظر المنقذ الذي سيعيدهم لموطنهم، أرض الغد، فهل هو من يبحثون عنه؟

كتب “تيري هايز” و”جورج ميلر” نص الفيلم، جاعلين قصتهم تلتقي ورواية “أمير الذباب” لـ “ويليام جولدينغ”، محققين أكبر إفادة ممكنة من ذاك اللقاء تضمن استمرارية العالم الذي أسسوه في الجزأين السابقين، ومقدمين شخصيات جديدة ومهمة، ومبتعدين عن المغالاة في فلسفة الفكرة رغم أن هناك فرصة سانحة لذلك لكنهم تجنبوا ذاك الفخ واستمروا بالشكل البسيط ذاته الذي جعل للسلسلة قبولاً عالمياً، مع الالتزام بالقواعد التي يفرضها الإنتاج الهوليوودي والتي لا تأتي إلا بالضرر.

الإخراج تقاسمه “جورج ميلر” مع “جورج أوجليفي” بحيث يتركز عمل الأول على الأكشن تاركاُ ما تبقى للثاني، واستطاع “أوجليفي” المحافظة على درجة جيدة من الانسجام بحيث يمنح العالم الذي بناه “ميلر” قبله حقه، ويعطي الآخر مساحةً ليقوم بما لا يقوم به أحدٌ مثله، ربما لم يقدم الكثير مقارنةً بما قدمه من قبل، لكنه يحافظ على مستوىً جيد يعطينا ما يكفي من المتعة والحماس.

الأداءات جيدة من فريق العمل يتصدرها أداء “ميل جيبسون”، تصوير جيد جداً من “دين سيملر”، وموسيقى جميلة من “ماوريس جار”.

حاز على جائزة، ورشح لـ 7 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل أغنية أصلية عن أغنية “لا نحتاج بطلاً آخر”.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.