Mr. Holmes

“(شيرلوك هولمز) الإنسان.. (إيان ماكيلين) الأسطورة!”

السنة 2015
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج بيل كوندون
المدة 104 دقيقة (ساعة و44 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG
اللغة الانكليزية

حتى الآن كل ما صدر من أفلامٍ ومسلسلاتٍ بطلها “شيرلوك هولمز” كانت تغذي أسطورته، تغذي فكرة كونه رجلٌ من المثير تخيل إمكانية وجوده، ومن شبه المستحيل تصديقها، لكن أحداً ما خطر له أن يتخلص من الجزء المستحيل ويجعل من “هولمز” شخصيةً حقيقيةً على الورق، وآخر جعلنا نبصرها، أو آخرين وهم “إيان ماكيلين” أولاً و”بيل كوندون” ثانياً.

المحقق الشهير “شيرلوك هولمز”(إيان ماكيلين) بلغ الثالثة والتسعين من العمر وتقاعد منذ أكثر من ثلاث عقود، أمرٌ ما يعيد إليه بعض الذكريات المتشظية لقضيته الأخيرة والتي تركت في نفسه أثراً لم يكن لغيرها من قبل، ورغم أنه يعاني من بعض أعراض فقدان الذاكرة بسبب سنه، إلا أن حماس ابنة مدبرة منزله الصغير “روجر”(مايلو باركر) والمعجب به يشجعه على أن يبذل كل ما يستطيعه لاسترجاع ما غاب عن ذاكرته من تلك القضية.

عن رواية “ميتش كولين” كتب “جيفري هاتشر” نص الفيلم، ومن الواضح أن مصدر “هاتشر” كان غنياً بما يكفي ليجعله يقدم أنجح نصوصه حتى الآن، فعلى الرغم من وجود صورة سابقة في ذهن المشاهد لشخصية “هولمز”، استطاع بناءها وتقديمها بشكلٍ يجعل المشاهد يترك كل ما سبق جانباً ويمنحه اهتمامه كاملاً، فهو يجعل لتلك الصورة ملامحاً إنسانيةً تستطيع ملامستنا أكثر، مع رسم متقن لخط سير الأحداث يجعل لكل مرورٍ لشخصيةٍ في الفيلم أثراً مهما كان وقته قصيراً، خاصةً إن ملكت ذاك الأثر في  حياة “هولمز”.

إخراج “بيل كوندون” يحسن تقدير النص دون أن يضيف إليه الكثير، يحرص على التدفق الشاعري الراقي لأحداث القصة، ويضع جهده الأكبر في إدارة ممثليه والاستفادة من روعة نتائج تلك الإدارة، وخاصةً مع بطله الذي يجعل لحضوره وقعاً استثنائياً مهيباً سواءً كان ذلك حين ضعفه أو حين قوته.

أداء عظيم من “إيان ماكيلين” يشكل مركز ثقل العرض وجماله وأهميته، لا خيار لعينيك إلا أن تلاحق ملامحه ولا لقلبك إلا بأن تغمره حالة صاحب تلك الملامح، أداءات ممتازة من “لورا ليني” والطفل “مايلو باركر” تترك بصمتها، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “توبياس أ. شلييسلر”، وموسيقى جميلة من “كارتر بورويل”.

تريلر الفيلم:

ردّ واحد على “Mr. Holmes”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.