Night Moves

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 4/10
المخرج كيلي رايكاردت
المدة 112 دقيقة (ساعة و52 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لبالغين لما فيه من عري
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“كان يحبها..
من هو؟
لا يهم.
من هي؟
أيضاً لايهم.”

أريد أن أبدأ بتوجيه رسالة إلى كل من قرأ نص الفيلم وقال: “فكرة جميلة!”، ألا تخشى أن يسألك اولادك عما فعلته بالمشاهدين؟ ألا تخشى أن تسألك مخرجة الفيلم بعد أن تخلو إلى نفسها وتفكر بالأمر بجدية كيف تركتها تمضي بمشروع كهذا؟ حبل الكذب قصيرٌ يا رجل!

يروي الفيلم قصة ثلاثة من مناصري حماية البيئة المتطرفين قبل وبعد تخطيطهم لتفجير سد لتوليد الكهرباء على نهر، حيث أنهم أرادوا تفجير السد، ثم شرعوا بتأمين المعدات لتفجير السد، ثم بعد اكتمال تجميع المعدات كاملةً لتفجير السد، قرروا أن يذهبوا لتفجير السد، وفي طريقهم لتفجير السد، قد يقابلون الكثير من العقبات تمنعهم من تفجير السد، فهل سيتجاوزون العقبات ويفجرون السد؟ أم أن العقبات ستحبط خططهم بتفجير السد؟

قبل ان أبدأ بحديثي عن النص الذي كتبه “جوناثان رايموند” و”كيلي رايكاردت” وجب التنويه أن تلخيصي السابق لقصة الفيلم مقارنة بالفيلم نفسه يعتبر مليء بالإثارة والتشويق والدراما والعمق النفسي ويمكن اعتباره ملحمي، أما عن النص فهو يهدف إلى تقديم دراسة نفسية لفكرة الذنب ومدى ثبات الإيمان بالشيء حين امتحانه، ولا يمكن أن تتخيلوا الجهد الذي بذلته لاستخلاص الهدف الذي لم يسر إليه النص أكثر من خطوتين وترك الباقي بيد الممثلين، العديد والعديد والعديد من المشاهد المضنية التي كان غيابها سيكون خدمة إنسانية لنا لم يقم بها كتاب النص، ولو ان هذا الجهد في تصنع البناء الفني للحدث “الذي لم يحدث” تم توفيره في بناء الشخصيات التي يبدأ الفيلم وينتهي دون أن نتعرف عليها لكانت الدنيا الآن مكاناً أجمل.

إخراج “كيلي رايكاردت” ربما يجعل الثلث الأول من الفيلم مملاً، لكنه يجعل الثلث الثاني أكثر مللاً، أما ثلثه الثالث فيجعل إكماله تحدياً لا يخوضه إلا الصابرون، لم تستطع ملء الفراغ الذي يتكون منه النص رغم محاولاتها المستميتة لإغناء صورتها لكن لم يغني ذلك عن فراغ قصتها، كما أن إدراتها لممثليها ممتازة وكتبت “بعض” الكلمات التي كان يعوزها النص بملامحهم لكن هذا أيضاً لم يكفي، نعم من المهم الخروج عن المألوف لصنع عمل متميز، لكن ليس لدرجة أن نقرر أننا سنصنع فيلماً بلا قصة أو غاية، طالما كل الأفلام تملك قصة وغاية، والمفاجأة أنها صنعت الفيلم ليندرج تحت تصنيف “إثارة وتشويق”!

أداءات جيدة جداً بالأخص من “جيسي أيزنبيرغ” رغم أني أتمنى أن يعطوه فرصة بدور جديد يثبت فيه أنه ليس أسير مجموعة محددة من القوالب، تصوير “كريستوفر بلوفلت” جيد ويستحق فيلماً أفضل، وكل الشكر والعرفان لموسيقى “مارك بينيت” و”لورا روزنثال” التي كانت تقودنا خلال الفيلم وتشعرنا بما لا ولن يحدث وتبقي لدينا بعض الصبر على أمل أن هناك رابطاً بين الموسيقى والصورة.

تريلر الفيلم:

ردّ واحد على “Night Moves”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.