لا مصور لفيلم بول توماس أندرسون ودانييل داي-لويس الجديد!

رُبّما كان فيلم Phantom Thread لـ بول توماس أندرسون الذي سيصدر في الخامس والعشرين من ديسمبر القادم فيلم العام الأكثر انتظارًا على الإطلاق ومنذ بدايته، خاصةً مع ما صاحب إنهاء العمل عليه من تصريح الكبير دانييل داي-لويس أنه سيكون عمله الأخير على الشاشة. لكن هناك خبرٌ آخر أيضًا انتشر خلال العمل على الفيلم ومضمونه أن أندرسون لم يستطع العمل مع مصوره روبرت إلزويت بسبب تضارب جداول التصوير، وبالتالي اضطر لأن يقوم بمهام مدير التصوير بنفسه، وعُرِف الفيلم على أنه من كتابة وإخراج وتصوير أندرسون، أمرٌ يُصرّح أندرسون نفسه الآن أنه غير صحيح!

“سيكون خداعًا وخطأً القول أنني مدير تصوير الفيلم. الفكرة أنني أعمل مع مجموعة من الأشخاص على أفلامي القليلة الماضية وعلى بعض المشاريع الجانبية الصغيرة. بشكل أساسي، في إنكلترا، كنا قادرين على العمل دون مدير تصوير رسمي، الناس الذين أعمل معهم عادةً لم يكونوا متواجدين، ونتج موقفٌ علينا فيه أن نتعاون فيه كفريق بكل ما للكلمة من معنى. اعلم كيف أوجّه الكاميرا في اتجاهٍ جيّد، وأعلم بضعة أمور. لكنّني لستُ مدير تصوير”، هذا ما صرّح به أندرسون في مقابلة مع Entertainment Weekly.

وتابع بذكر من يراهم مُستحقّين للشّكر بالفعل على الناتج التصويري، كرئيس الفنيين مايكل بومان، عامل تشغيل الكاميرا كولين أندرسون، مُساعد المصوّر الأوّل إريك براون، ومسؤول الإضاءة جيف كنكل.

“عليك أن تكون حذرًا جدًّا، لأن هناك عددًا من مديري التصوير المتميّزين أكثر مما يسمح لي بوضع نفسي في هذا المكان ولو لثانية”، هذا ما يراه أندرسون وما دفعه لأن يستبعد ذكر إدارة التصوير من أسماء المشاركين في صناعة Phantom Thread ، ليقضي على أي احتماليّة ترشيح في هذه الفئة ويؤكد أنه الكاتب والمخرج فقط.

المصدر.

ما رأيك بهذا الفيلم؟