جريمةدراما

R: Hit First, Hit Hardest

“99 دقيقة خلف القضبان”

السنة 2010
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج توبياس ليندهولم، ميكيل نوار
المدة 99 دقيقة (ساعة و39 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب العنف الدموي
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الدنماركية
تقييم IMDB 7.2

بُني على تجربة صديق أحد كاتبيه ومخرجيه في السجن، والذي استُشير في كل تفصيلٍ خلال صنعه، انضم إلى فريق ممثليه سجناء وحراس سابقون في السجن ذاته الذي تم تصويره فيه، وتعاون في نصه وإخراجه أحد كاتبي “The Hunt” ومخرج أفلامٍ وثائقية، إلى هذا الحد وصل اهتمام صناعه بالواقعية.

رون (بيلو آسبيك) شابٌّ حُكم عليه بالسجن لسنتين، ورغم أنه أول حكمٍ من نوعه في سجله يتم تحويله إلى سجن المقاطعة حيث يُعتبر فتىً من الأحداث بالنسبة لباقي السجناء، مما يجعله مضطرًّا لإيجاد طريقة لجعل إقامته تنتهي بسلام قدر المستطاع، مهما كان الثمن.

كتب توبياس ليندهولم وميكيل نوار نص الفيلم، تُعرّف شخصياتهم أفعالها المضبوطة بحيث تكون دومًا صادرة عن الشخصية وليس عن كاتبها لتوجيه الحدث، ليس في أحداثهم وطريقتها تلك الأصالة، لكن ما فيها من صدق كافٍ لجعلك ترافقها باهتمام بدل أن تحاول سبقها، كذلك الأمر في الحوارات المعتنى بكونها وليدة الموقف دون أي زيادةٍ أو نقصان، إلا أن تخبطهم لدى اقترابهم من النهاية جعل أثر اجتهادهم بما قبلها أقل مما يستحق.

إخراج توبياس ليندهولم وميكيل نوار ارتقى بنصهم حتى حين تخبطه، باهتمام بالغ بجعل الواقعية تُكثّف أثر كل لحظة بدل الخوف من من أن تجعلها رتيبة، منذ افتتاحية الفيلم يعبر إليك الضيق لحظة عبوره إلى بطلهم حين ينتقل إلى عالمه الجديد، ألوان جافة، إضاءة باهتة، سجناء اعتادوا قضبانهم حتى أصبحت سورًا يحمي نطاق سلطتهم، وقرب شبه دائم من وجوه أبطالهم، مترافق مع إدارة مميزة لهم بحيث لا يفقد أثره وقدرته على جعل حالتهم تعبر إلينا.

أداء ممتاز من بيلو آسبيك يروي عن شخصيته بملامحه بقدر ما تروي أفعاله، أداءات جيدة جدًّا من باقي فريق العمل، وتصوير ممتاز من مانوس نوانهاف يونك.

تريلر الفيلم:

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق