Rushmore

“كل شيءٍ بعالم (ويز أندرسون) أجمل!”

السنة 1998
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ويز أندرسون
المدة 93 دقيقة (ساعة ونصف)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب بعض العري والإيحاءات الجنسية الصريحة
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

من الصعب عدم الوقوع في حب عالم “ويز أندرسون”، فكل ما فيه يبهج القلب ويدعو إلى الابتسام، ليس بتزييف الواقع، لكن فقط بجعلك تراه بعينيه، وعلى سبيل المثال عندما يمسك فتىً بقطعة شوكولا ويعطيها لفتاة، القطعة في يده سوداء وعندما تصبح في يدها تبقى كذلك في أعيننا، أما في عيني “أندرسون” فتصبح بلونٍ آخر ما أن تلامس أصابعها، ماذا سيغير هذا من طبيعة الحدث أو مساره؟ لا شيء، فقط سيجعله أكثر جمالاً وإمتاعاً وإثارة، كذلك يجعل مرحلة المراهقة عندما يتكلم عنها هنا.

“ماكس فيشر”(جيسون شوارتزمان) طالب في مدرسة “رشمور” الثانوية والمسؤول الأكبر عن النشاطات فيها، إلى جانب كونه أحد أفشل طلابها دراسياً، يقع في حب إحدى المدرسات ويرتكب بنتيجة ذلك بعض الحماقات التي تبعده عن أهم أمرين في حياته، المُدرِّسة، و”رشمور”، وليس “ماكس” بالذي يستسلم بسهولة.

كتب “ويز أندرسون” و”أوين ويلسون” نص الفيلم، بحيث ما أن تتعرف إلى “ماكس” شخصيتهم الظريفة الرئيسية يصبح من السهل الانخراط في الحدث وإنشاء روابط مع باقي الشخصيات، والتي صيغت كما قد يصيغها “ماكس” عندما يتحدث عنها، فنحن نرى العالم كما يراه “ماكس”، ليس في الاحداث كل ذاك التميز والتجديد لكن يمكن إيجاد ذلك في شكلها وطريقة وقوعها، والحوارات الذكية الطريفة التي ترد على ألسنة الشخصيات خلالها.

إخراج “ويز أندرسون” يرسم الابتسامة على وجهك منذ بداية الفيلم معلناً أنه فيلمٌ لـ”أندرسون” وأنك بالتالي ستمر بتجربة استثنائية، إيقاعه مريح ويمنحك دوماً ما تحتاجه وتطلبه من الوقت لتصلك كل فكرةٍ وكل إحساسٍ ويزيد قربك من أبطاله وقصته أكثر، مع كوميدياه الذكية الظريفة التي نبحث عن مثلها دوماً، ويكمل هذا بنقل مرحه وخفة ظله ومكره لممثليه.

أداءات ممتازة من “بيل موراي” و”جيسون شوارتزمان” وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “روبرت د.يومان”، وموسيقى لطيفة من “مارك مذرسبو”.

حاز على 15 جائزة أهمها جائزتي أفضل مخرج وأفضل ممثل بدور مساعد “بيل موراي” في مهرجان الروح المستقلة، ورشح لـ16 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل ممثل بدور مساعد.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!